معلومات عامة

اثنا عشر حيوانًا يحاكون ”هاري هوديني“ في فن الهروب من القيود

صورة: LaPrimaDonna/flickr
mm
إعداد: لجين

لا أحد يحب أن يسجن أو يقيد، حتى في مملكة الحيوانات. فدائمًا ما تسعى الحيوانات في الأقفاص لإيجاد مهرب من سجونها، فالفضول لاستكشاف العالم الخارجي هو من غرائزها. ولا أمثلة على مدى دهاء أصدقائنا من غير البشر أفضل من الحالات التي تتفوق فيها على حراسها من البشر. فإن حتى قصص الهروب في مسلسلي بريزون بريك وذي فيوجيتيف لا تصل لمستوى قصص هروب هذه الحيوانات. إليك اثني عشر حيوانًا فنانًا في الهروب لو شاهدهم هاري هوديني لشعر بالفخر.

1. الغوريلا كومبوكا

الغوريلا كومبوكا

الغوريلا كومبوكا – صورة: Zoological Society of London/Twitter

نجح كومبوكا الغوريلا في الهروب من قفصه في حديقة حيوان زد إس إل في لندن في الثالث عشر من أكتوبر من العام الماضي، مما دفع الحديقة للإخلاء والإغلاق، حتى تم إيجاد الغوريلا الذي يزن ١٨٠ كغم وتخديره ومن ثم إرجاعه لمكان آمن. بل إن عملية الإغلاق هذه استوجبت تدخل الشرطة المسلحة التي سارعت في إخلاء الحديقة من الزوار. لم يتأذ أحد خلال الحادثة.

أكد مسؤولو الحديقة أنه لم يتم تحطيم أي أقفال أو نوافذ أثناء الهروب، لكن عندما تم استدعاء الغوريلا لوقت العشاء، لم يقفل باب عرينه بشكل محكم ولم يكن الباب الثاني قد أغلق بعد. عندها احتاز كومبوكا الفرصة في الخروج، إلا أنه لم يذهب للأماكن العامة، بل بقي في منطقة العاملين حيث تواجد أحد عاملي الحديقة آنذاك.

بدى أن ذكر الغوريلا هذا كان مستمتعًا بوقته في استكشاف الأماكن القريبة من عرينه، وهناك قام باحتساء خمس ليترات من عصير المشمش المركز قبل أن يتم تخديره. وقد تم إعادته لمكانه مع عائلته للأكل واللعب بعد ساعتين من هروبه.

2. إيفلين وجيم

إيفلين وجيم

إيفلين وجيم – صورة: Los Angeles Zoo and Botanical Gardens/Facebook

مقيمو حديقة لوس أنجلوس إيفلين وجيم هما بمثابة ”بوني و كلايد“ عالم الغوريلا. فقد نجح الثنائي هذا خلال السنوات الماضية في الهروب أربع أو خمس مرات على الأقل، حيث قاما باستغلال عيوب في تصميم أقفاصهم في كل مرة. إيفلين هي العقل المدبر وتفضل استخدام الحيلة والدهاء، بينما وكما يبدو فإن جيم هو العضل والجبهة التنفيذية.

خلال إحدى محاولات إيفلين، يسترجع أمين الحديقة مايكل دي الأحداث قائلًا ”تمكنت إيفلين من الوصول لحبل من النبات المعرش، فأسرعت في الجري ثم قفزت حتى تخطت القفص“. أما بالنسبة لجيم فإن طريقة هروبه التقليدية تتمثل بنزعه للباب من مفاصله وإخراج نفسه من الفتحة.

ويعمل كذلك الثنائي معًا كفريق. فأثناء إحدى عمليات هروبهم الأكثر ابهارًا، أقنعت إيفلين جيم بأن يرفعها عاليًا حتى تسلقت من فوق سور القفص. وفقًا لتقرير الحديقة، أمضت إيفلين نصف الساعة من الحرية بمشاهدة الزرافات والفيلة. لا شك أن كان لديها قصة مثيرة لترويها لجيم بعدما عادت!

3. الأخطبوط إينكي

الأخطبوط إينكي

الأخطبوط إينكي – صورة: National Aquarium of New Zealand/Facebook

تمكن أخطبوط مشهور يدعى إينكي من الهروب بطريقة مثيرة للإعجاب من حديقة الأسماك الوطنية في نيوزيلاندا في أبريل ٢٠١٦. وفقًا لتقرير النيويورك تايمز، تسلل إينكي من فتحه صغيرة في أعلى حوضه، ثم سعى لمسافة ثمانية أقدام على الأرض وانزلق داخل أنبوب تصريف بطول خمسين مترًا وخرج منه لخليج البحر. وبان لعمال حديقة الأسماك هروب إينكي حينما لاحظوا أن غطاء حوضه قد فتح، حيث بقي بوتشي، أخطبوط آخر أقل مغامرة من إينكي، في داخله.

وقد أخبر سي مونتغومري مؤلف كتاب روح أخطبوط (The Soul of an Octopus) في حديثه مع الراديو العام الدولي (PRI) ”الأخطبوط ماهر في فن الهروب، وليس من الغريب إطلاقا أنه (إينكي) قد انتهز فرصة الاستكشاف حين وجدها.“ وأفاد مونتغومري أن هروب الأخطبوط من الأحواض أمر شائع، وهذا لأنها كائنات متناهية الفضول وعندها القدرة على شق طريقها من أي فتحة صغيرة.

وأضاف، ”هذا لا يعني أنه لم يكن سعيدًا في مكانه في الحوض، فرجال الفضاء لا يذهبون للفضاء لأنهم لا يحبون الأرض، بل هو حس الاستكشاف لما هو في الخارج الذي يشغلهم.“

4. الأورانغوتان فو مانتشو

الأورانغوتان فو مانتشو

الأورانغوتان فو مانتشو – صورة: Omaha’s Henry Doorly Zoo & Aquarium/Facebook

هناك الكثير من الحيوانات الذكية، لكن عندما يتطلب الأمر الهروب لا يوجد كائن أدهى من الأورانغوتان. كان الراحل فو مانتشو اثناء إقامته في حديقة أوماها في الولايات المتحدة عادة ما يشاهد نائمًا في الأشجار خارج معرضه عند وصول العاملين في الصباح، فأساليب فو الجيمز بوندية توضح مدى عمق خيال وبصيرة هذا الحيوان.

كانت أجهزة المراقبة الحديثة هي الطريقة الوحيد التي تمكن بها عمال الحديقة في متابعة فو. فبعد مدة من مغادرة العمال في الليل، كان فو يتسلق فتحات التهوئة المتصلة بقفصه ويتبعها للمخرج في خندق يحيط بمعرضه حيث يوجد باب عادة ما يستخدمه عمال الحديقة. وقد كان الأورانغوتان الذكي يخرج سلكًا حديديًا صغيرًا من تحت خده حيث أخفاه طوال اليوم ويستخدمه لفك قفل الباب!

وتبقى كيفية تعلم فو فك الأقفال بهذه الطريقة لغزًا لهذا اليوم، لكن مكر وتخطيط هذا القرد كما كان واضحًا في إخفائه للسلك من الحراس طوال اليوم توضح مدى عمق ذكائه.

5. الببغاء تشوفا

الببغاء تشوفا

الببغاء تشوفا – صورة: Greater Vancouver Zoo

الببغاء معروف بذكائه، وتشوفا المقيمة في حديقة فانكوفر هي مثال جيد. فما زال لغز كيف تمكنت تشوفا من الهروب يحير عمال الحديقة. فبالرغم أن أجنحتها مقصوصة، تمكنت الببغاء الذكية بطريقة ما من الرفرفة إلى خارج قفصها والمشي إلى موقف السيارات التابع للحديقة دون أن يراها أحد. وهناك تمكنت من إيجاد توصيلة على متن حافلة – بلا مزاح (ربما لتعوض عن أجنحتها المقصوصة) – عبر الاختباء في حجرة المحرك.
واستمرت رحلتها عشرين ميلًا إلى أن وجدها أصحاب الحافلة وأرجعوها.

6. النسر الذهبي غولدي

النسر الذهبي غولدي

النسر الذهبي غولدي – صورة: Bill Majoros/flickr

غولدي هو نسر ذهبي عاش في حديقة لندن وانشهر في البلاد بعد أن هرب من قفصه وتملص من مطارديه لمدة اثني عشر يومًا.

استطاع الهروب بعد أن ترك أحد العمال باب قفصه مفتوحًا أثناء تنظيفه، واستمر بالفرار بشكل لعوب من المسؤولين لمدة اثني عشر يومًا مما أثار إعجاب المواطنين، فقد فشل كل من رجال الإطفاء والشرطة وحتى صياد عصافير إثيوبي بالإمساك بغولدي، مما أكسبه جمهورًا بقدر خمسة آلاف شخص الذين كانوا يأتون لتشجيعه في هروبه.

وأظهرغولدي مهارة متناهية في البقاء على قيد الحياة بمفرده، بل وتمكن من اصطياد بطة من حديقة السفير الأمريكي في بريطانيا. وفي النهاية تم الإمساك بالنسر المحبوب، لكنه أثبت إصراره على الهروب عدما هرب مرة ثانية خلال نفس السنة ولمدة أربعة أيام.

7. الباندا الحمراء ماسالا

الباندا الحمراء ماسالا

الباندا الحمراء ماسالا – صورة: Sequoia Park Zoo/Facebook

قضى أكثر من مائتي متطوع أكثر من ثلاثمائة وعشرين ساعة للمساعدة في البحث عن ماسالا ونشر خبر هروبها. فقد اختفت الباندا الحمراء من حديقة سيكيا في يوريكا في ولاية كاليفورنيا الأمريكية في نوفمبر عام ٢٠١٥. فبحسب تقرير وكالة إس إف غيت المحلية، يعتقد مسؤولو الحديقة أن الباندا والتي كانت تبلغ من العمرعامًا واحدًا قد تسلقت سياج حظيرتها وشقت طريقها في منطقة شجرية بجانب الحديقة.

وقد شاهد أحد المحليين ماسالا وهي تتسكع بجانب صنبور للإطفاء واتصل بالشرطة. استغرقت عملية الإمساك بالباندا ساعتين وتضمنت إغراءها بقصب الخيزران وبطانية، وانتهت مغامرتها التي دامت يومين.

8. الأورنغوتان كارتا

الأورنغوتان كارتا

الأورنغوتان كارتا – صورة: Adelaide Zoo

كارتا من حديقة أديليد في أستراليا هي مثال آخر على دهاء الأورانغوتان المعتاد. وقد نجحت الرئيسية ذات السبعة والعشرين عامًا – والتي يبدو أنها أيضًا مهندسة كهرباء – في الهروب بعد أن حشرت عصًا في التوصيلات الكهربائية التي تتحكم بالسور الكهربائي لقفصها. بعد ذلك، بدأت بتجميع الشجيرات والأغصان وغيرها من الأنقاض لصناعة منصة لتسلقها و تخطي السياج.

بعد ساعة من الحرية، ولحسن حظ عاملي الحديقة، عادت كارتا لقفصها بذات السهولة كما تركته (علها كانت تستعرض مواهبها فقط؟)

9. كوبرا مصرية في حديقة البرونكس

كوبرا مصرية

كوبرا مصرية – صورة: Julie Larsen Maher/Wildlife Conservation Society

بعدما تسللت أفعى الكوبرا المصرية السامة من حديقة حيوان البرونكس في مارس عام ٢٠١١، أصبحت الأفعى اليافعة ذات الخمسين سنتمترًا محبوبة مواقع التواصل الاجتماعي. فخلال أيام، حصل حساب مجهول على التويتر باسم الأفعى على مائتي ألف متابع، حيث نشر تغريدات فكاهية عن الحادثة بينما سعى مسؤولو الحديقة بشكل محموم لإيجاد الفارّة.

وظهرت الكوبرا بعد خمسة أيام بعدما نثر عمال الحديقة نجارة برائحة الفئران على أمل إخراجها من مخبئها للبحث عن وجبة.

لا يعلم المسؤولون كيف هربت الأفعى. وقد صرح جيم بريهني لوكالة سي إن إن أنه ”يعلم أي أحد قام بتربية أو التعامل مع الأفاعي أنهم فنانون في الهروب“.

10. طاووس في حديقة هاي بارك

طاووس في حديقة هاي بارك

طاووس في حديقة هاي بارك – صورة: Paul Kulig/Twitter

لفت الطاووس الملون من حديقة هاي بارك في تورونتو انتباه المارة بسهوله عندما أخذ يمشي في الشوارع بعد محاولتين للهرب في عام ٢٠١٥. وقد وثق المحليون والإعلام مغامراته بأخذ الصور أثناء تجواله بين الأسقفة والأروئة ونشرها على مواقع التواصل الاجتماعي.

صرحت عضوة مجلس الحي ١٣ في المدينة سارة دوسيت والتي تشغل أيضًا مجلس أصدقاء حديقة هاي بارك لصحيفة تورونتو ستار أنه عادة ما تطير الطواويس لأشجار قريبه من الحديقة، لكن هذا الطاووس هو ”أكثر مغامرة.“ من أقرانه.

في محاولة إرجاع الطائر لمنزله، قامت الحديقة بتشغيل تسجيلات لأصوات إناث الطاووس وألقت الكثير من الطعام في أرجائها.

وقالت دوسيت ”كان لدي إحساس أنه سيعود إلى بيته، وأنا أقول ذلك منذ البداية، فقد كان لدي أمل به. لقد أخذ وقته في العودة، لكننا سعيدون بعودته وهو الآن بأمان. اذهبوا الآن وابحثوا عن حساب تويتر لحيوان آخر.“

11. خنازير الماء (الكابيبارا) بوني وكلايد

خنازير الماء (الكابيبارا) بوني وكلايد

خنازير الماء (الكابيبارا) بوني وكلايد – صورة: High Park Zoo/Facebook

لم يكن الطاووس المغامر الحيوان الوحيد الذي رفض الأسر في حديقة هاي بارك في تورونتو، فاثنان من خنازير الماء (الملقبان من قبل العامة ببوني وكلايد) فرا كذلك بعد أسابيع فقط من وصولهم لبيتهم الجديد في يونيو ٢٠١٦.

فقد بات الثنائي طليقان لعدة اسابيع قبل أن يتم الإمساك بأحدهما، بينما لا يزال الاخر طليقًا ويعتقد أنه لا زال يتجول داخل الحديقة. وقد حصل الثنائي على متابعة شغفة من قبل الإعلام وكذلك العامة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

يجدر بالذكر أنه تعتبر خنازير الماء من أقرباء الخنازير الغينية، وتعتبر أيضًا أكبر القوارض في العالم وقد يصل وزنها أحيانًا إلى ٧٠ كغم.

12. فروستي الحمار

فروستي الحمار

فروستي الحمار – صورة: The Donkey Sanctuary

كان ملجأ متواضع للحيوانات في ديفون في إنجلترا منزلًا لحمار فريد من نوعه لا يعرف حدودًا ولا طوقًا.

فقد تعلم فروستي لف مقبض الباب بفمه لفتحه، وهي مهارة وجدها الحمار من الفائدة بمكان لفك باب مخزن الطعام. وبالرغم من أن فروستي لم يبد أي اهتمام في أن يستخدم مهاراته تلك بالهروب من الملجأ، إلا أنه بالعادة أول من يصل الى العشاء. لعل الحرية بالنسبة لفروستي ما هي إلا معدة ممتلئة.

مقال من إعداد

mm

لجين

المصادر

عدد القراءات: 738

تدقيق لغوي: عصام بيطار.