شخصيات

11 حقيقة غريبة عن (كارل سيغان) لم تكن تعلمها من قبل

(كارل سيغان)

لربما كان (كارل سيغان) ثاني أفضل عالم أمريكي محبوب بعد ألبرت أينشتاين في الولايات المتحدة الأمريكية، فقد كان كل منهما باحثا فلكيا موهوبا ومحاورا بارزا.

قام (سيغان) بإتاحة روائع الكون وعلم الفلك للجماهير من غير ذوي الإختصاص عبر سلسلته التلفزيونية الشهيرة (كوسموس) Cosmos، والعديد من الكتب التي ألفها على غرار الكتاب الذي حاز على جائزة البوليتزر (تنانين عدن) Dragons Of Eden، و(النقطة الزرقاء الباهتة) Pale Blue Dot.

أما الرواية الوحيدة التي ألفها بعنوان (إتصال) Contact، فقد أصبحت لاحقا عملا سينمائيا يندرج ضمن أفلام الخيال العلمي من بطولة الممثلة (جودي فوستر) و(ماثيو ماكوني).

قمنا في مقالنا هذا على موقع دخلك بتعرف بجمع بعض من الأمور التي نعلم أن الكثيرين يجهلونها حول هذا العالم، والنجم التلفزيوني، وعاشق العلوم (كارل سيغان):

1. رفضت جامعة (هارفرد) تمديد عقده:

كارل سيغان

صورة: Hulton Archive/Getty Images

بعد أن كان (سيغان) قد عمل في جامعة هارفرد لمدة خمسة سنوات برتبة بروفيسور مساعد، قامت هذه الأخيرة برفض تجديد عقده ومدة خدمته في سنة 1967، وكان بعض من الأسباب في ذلك هو كون أحد أساتذته المكونين سابقا في جامعة شيكاغو قد وصف أعماله بأنها غزيرة بالكلمات التي لا فائدة منها.

حصل (سيغان) بدل ذلك على عمل في جامعة (كورنيل)، أين بقي يدرس كبروفيسور بقية حياته إلى أن توفي في سنة 1996.

2. قام بإملاء جميع مؤلفاته على مسجلة صوتية:

(كارل سيغان) مع نموذج من مركبة (فايكينغ)

(كارل سيغان) مع نموذج من مركبة (فايكينغ) – صورة: JPL/Wikimedia Commons

كان (كارل سيغان) يحرر كتبه ومقالاته ويشرف عليها بنفسه، كما يتواجد ما مجموعه عشرون نسخة أولية عن كتابه الذي نشر في سنة 1994 بعنوان (النقطة الزرقاء الباهتة) إلى يومنا هذا في (مكتبة الكونغرس) Library Of Congress، التي تحتوي كل منها على تعديلات، وتحريرات، ومراجعات مكتوبة بخط يد (سيغان) نفسه، كما أنه قام بحفظ جميع النسخ الأولية لكل كتبه عبر إملاء أفكاره على مسجلة صوتية Cassette، تم لاحقا كتابة محتوياتها ثم إعادتها، من أجل نشرها.

3. كان يفكر في تأليف كتاب موجهة لشريحة الأطفال بعنوان (كيف تطير الطيور):

في سنة 1993، غزت دماغ سيغان عاصفة من الإبتكارات الفكرية الموجهة لتثقيف الأطفال في شكل سلسلة من الكتب التي تتمحور وتتهيكل حول موضوع: ”لماذا“، وتضمنت هذه الأفكار: ”لماذا يكون الطقس حارا في الصيف؟“ ”لماذا توجد هناك بحيرات؟“ و”ما هو الهواء؟“

4. لم يكن من مؤيدي برنامج (المكوك الفضائي) Space Shuttle Program التابع لناسا:

لقد عارض (كارل سيغان) بشدة تمويل ناسا لبرنامج (مكوك الفضاء)، ونصح بإعادة توجيه ذلك التمويل نحو مشاريع استكشافية روبوتية أخرى أكثر فائدة في استكشاف مناطق أبعد من الفضاء، حيث قال في مؤتمر حول برنامج المكوك الفضائي هذا: ”هذا لا يعتبر استكشافا للفضاء“، وأضاف: ”إستكشاف الفضاء هو الذهاب إلى عوالم أخرى“، كما كان يجادل بأن محطة فضائية تكون مجدية فقط إذا تمكنت من تحضير البشر من أجل رحلات طويلة وبعيدة في الفضاء الواسع، وكان هذا ما أخبر به (شارلي روز) في سنة 1995.

5. كان من أوائل المناهضين للتغير المناخي الذي سببه الإحتباس الحراري:

(كارل سيغان) مع مؤسسين آخرين لـPlanetary Society في سنة 1970

(كارل سيغان) مع مؤسسين آخرين لـPlanetary Society في سنة 1970 – صورة: JPL/Wikimedia Commons

تعلقت رسالة الدكتوراه التي أعدها (كارل سيغان) في سنة 1960 بالغلاف الجوي لكوكب (الزهرة)، حيث أظهر نموذجه النظري بأن سطح الكوكب شديد الحرارة كان بسبب تأثير الدفيئة الخاص بغلافه الجوي الذي كان ممتلئا بأكسيد الكربون وبخار الماء.

في كتابه (كوسموس)، كتب (كارل سيغان): محيط ومناخ سطح الزهرة هما بمثابة تحذير: فقد يحدث أمر كارثي لكوكب مثل كوكبنا.“

6. لديه أرشيف في (مكتبة الكونغرس) تم وهبه لها من طرف صانع سلسلة Family Guy:

جزء من الأوراق البحثية لـ(كارل سيغان) في مكتبة الكونغرس

جزء من الأوراق البحثية لـ(كارل سيغان) في مكتبة الكونغرس – صورة: Paul Morigi/Getty Images

قام مبدع السلسلة الكرتونية Family Guy (سيث مكفارلان) بالتبرع بمبلغ لم يتم التصريح به لفائدة مكتبة الكونغرس، من أجل اقتناء ما مجمله أكثر من ألف صندوق يحتوي على مواد تخص (كارل سيغان) وزوجته ومساعدته (آن درويان).

تتضمن هذه الأوراق البحثية المتواجدة؛ والتي تم افتتاحها في سنة 2013، بعضا من أولى الملاحظات والكناشات والتقارير التي تخص العالم (كارل سيغان).

7. أصبح مشهورا بسبب جملة لم يقلها أبدا:

بعد أن كان (سيغان) قد ظهر في العديد من الحلقات الناجحة لبرنامج Tonight Show من تقديم (جوني كارسون)، رأى هذا الأخير أنه من المناسب أن يقوم بتقليد الأسلوب المميز للعالم (سيغان) في بث محاكاة فكاهية.

وفي هذا البث أكثر (كارسون) من استعمال عبارة ”مليارات ومليارات“ Billions and Billions، التي أصبحت لاحقا تقرن بالعالم الفلكي، على الرغم من أنه لم يستعملها بنفسه مطلقا، إلا أنه كان قد تحدث عن أعداد كبيرة بشكل متكرر.

8. تواعد هو و(آن درويان) لموعد غرامي واحد فقط على الهاتف، وعقدا خطبتهما حتى قبل أن ينهيا نفس المكالمة:

(كارل سيغان) و(آن درويان)

(كارل سيغان) و(آن درويان) – صورة: Druyan-Sagan Associates

وقع (كارل سيغان) و(آن درويان) -اللذان سيقومان لاحقا بإنشاء البرنامج التلفزيوني كوسموس- في حب بعضهما بينما كانا يعملان على رسالة مشروع (فوياجر)، حيث كانت علاقة ما قبل الزواج التي ربطتهما قصيرة للغاية، كما تصفها القناة الإذاعية NPR:

”بعد أن بحثت بشكل معمق ولا متناهي للعثور على قطعة موسيقية صينية قديمة لإدراجها في الرسالة، وجدت (درويان) أخيرا أغنية عمرها 2500 سنة بعنوان (التيار المتدفق)، ومن شدة حماسها، إتصلت بـ(سيغان) وتركت له رسالة في الفندق الذي كان يقيم به، ففي تلك المرحلة لم تتعد علاقة (سيغان) و(درويان) مجرد الزمالة في العمل والصداقة، إلا أنه في غضون ساعة لاحقا، عندما قام (سيغان) بالإتصال بها، حدث شيء ما بينهما، حيث أنه في نهاية ذلك الإتصال الهاتفي، عقد (سيغان) و(درويان) خطوبتهما وبدآ يخططان للزواج.“

9. كان يرغب في تقنين استهلاك الماريخوانا:

(كارل سيغان)

تحت اسم مستعار (السيد أكس)، كتب (كارل سيغان) في سنة 1969 مقالا في مجلة التايم يتحدث فيه عن الفوائد الشخصية التي رآها من استعمال القنب الهندي، حيث اعترف آنذاك -كان في وسط العقد الرابع من عمره- بأنه في عقود سابقة من حياته كان يدخنه، حيث ورد في مقاله: ”إكتشفت في هذه الأيام أن سيجارة قنب هندي واحدة تكفي لتجعلني أنتشي“.

وأضاف مبرزا كيف أن الماريخوانا كانت قد ساعدته على تحسين حس التقدير خاصته تجاه الفن والموسيقى، واستنتج بأن: ”عدم تقنين استهلاك القنب هو أمر غير معقول، فالإعتراف بشرعية استعمال عقار يساعد على الإبداع وزيادة البصيرة وعمق العواطف والعلاقات الإجتماعية هو أمر ضروري للغاية في العالم الخطير الآخذ جنونه في الإتساع الذي نعيش فيه.“

10. كان يعتقد أن سلسلة (ستار تريك) كانت ”بيضاء“ جدا -منحازة للعرق الأبيض:

كان (سيغان) قد كتب في مقال نشر في جريدة (نيويورك تايمز) حول تأثير الخيال العلمي على حياته في سنة 1978: ”في مجتمع كوكبي أرضي بعد قرون من الزمن في المستقبل البعيد، سيطرة تامة للأنغلو-أمريكيين على السفينة، في الواقع منحت 2 من أصل 14 سفينة فضائية أسماء غير إنجليزية وهي (كونغو) و(بوتمكين).“

11. أراد من البشرية أن تترك كوكب المريخ وشأنه:

على الرغم من شغفه الكبير في استكشاف الفضاء، كان (سيغان) متحفظا بشأن كوكب المريخ، حتى لو تعلق الأمر بتحديد عمليات استكشافه، فقد كان قد صرح في إحدى حلقات سلسلة كوسموس: ”إذا كانت هناك حياة على كوكب المريخ، فأنا أعتقد بشدة أنه لا يحق لنا أبدا التدخل فيها، فالمريخ ينتمي للمريخيين، حتى لو كان هؤلاء المريخيون مجرد جراثيم.

إن وجود كائنات حية مستقلة على كوكب قريب هي بحد ذاته كنز لا يعد ولا يحصى، كما أن حفظ وحماية تلك الحياة المحتملة عليه يجب أن تكون أولى أولوياتنا فوق أي استغلال آخر للكوكب.“

المصادر

عدد القراءات: 1٬199