معلومات عامة

عشرة حقائق حول عملة البيتكوين Bitcoin التي نراهن بأنك ستُذهل جدا عند قراءتها

البيتكوين
صورة: BTC Keychain/Flickr

إزداد حضور عملة البيتكوين في العالم وارتفع ارتفاعا دراماتيكيا منذ صدورها سنة 2009، وباعتبارها عملة ونظام دفع رقمي عالمي، فقد بدأت بالفعل في اتخاذ شكل محسوس أيضا، فقد بدأت بعض الصرافات الآلية التي تتيح التعامل بها في الظهور، وكان أولها في كندا، كما أن عدم مركزيتها يعتبر واحدا من أهم النقاط التي تجذب الناس إليها، خصوصا أولئك الذين تساورهم الشكوك حول فعالية ونزاهة البنوك المركزية.

والآن مع تزايد عدد التجار الذين يقبلون الدفع بعملة البيتكوين بالإضافة إلى تزايد عدد الشركات التي تتيح التعامل بها، أصبحت البيتكوين تتحول شيئا فشيئا إلى قوة إقتصادية فعالة ومؤثرة في العديد من الدول حول العالم.

إليك في مقالنا هذا بعض الحقائق المذهلة حول عملة البيتكوين التي نراهن بأنك ستستمتع بقراءتها:

1. يعرف مؤسس البيتكوين على أنه شخص يدعى (ساتوشي ناكاموتو)، حيث لا أحد يعرف هويته الحقيقية ولا اسمه الحقيقي ولا حتى أين يعيش، وبحلول عام 2017 أصبح يمتلك ما يقارب المليون بيتكوين، والذي يعادل في قيمته 5 مليار دولار:

ساتوشي ناكاموتو

صورة: BTC Keychain/Flickr

تتمحور المعلومات الوحيدة الشخصية حول مؤسس ومخترع عملة البيتكوين (ساتوشي ناكاموتو) حول مجرد ادعاءات وتخمينات، حيث يشاع أنه رجل ياباني ولد في أبريل من سنة 1975، إلا أن كل التخمينات والشائعات التي تناولت هويته كانت مركزة في الغالب على مطورين وخبراء علوم الكمبيوتر غير اليابانيين القاطنين في الولايات المتحدة الأمريكية، ويعود ذلك إلى استعماله للغة إنجليزية جيدة جدا قريبة إلى الكمال، وفي بعض الأحيان مع لهجة بريطانية، بالإضافة إلى عدم احتواء برنامج البيتكوين خاصته على أي وثائق أو رموز يابانية.

ويعتقد كذلك أن (ساتوشي ناكاموتو) كان قد بدأ بتشفير وكتابة برنامج البيتكوين في سنة 2007، واستعان في ذلك بالعديد من مطوري الحواسيب حتى عام 2010، وبعد ذلك قام بتسليم مقاليد إمبراطورية البيتكوين إلى (غافين أندرسون) أحد مساعديه جاعلا منه رئيس فريق المطورين. —(المصدر)

2. كانت أول عملية تحويل مالي باستخدام عملة البيتكوين قد تمت للدفع مقابل إقتناء قطعتي بيتزا (بابا جونز) كبيرة الحجم بسعر 10000 بيتكوين، وفي شهر أكتوبر 2017 بلغت قيمة هذا المبلغ 50 مليون دولار:

أول عملية تحويل مالي باستخدام عملة البيتكوين

أول عملية تحويل مالي باستخدام عملة البيتكوين

بعد تأسيس عملة البيتكوين وإطلاقها، كان المستعملون الأوائل لها في غاية الكرم من ناحية مشاركة ملكيتها مع الآخرين، حيث قام على سبيل المثال (غافين أندرسون) مساعد (ناكاموتو) بشراء 10000 وحدة بيتكوين وقام بمنحها بالمجان على موقع (Bitcoin Faucet) وهو موقع أسسه بنفسه، وقام مطور برامج حواسيب آخر من فلوريدا يدعى (لازلز هانياكز) بما يعتبر أول عملية شراء باستعمال عملة البيتكوين، حيث اشترى اثنتين من البيتزا كبيرة الحجم مقابل سعر 10 آلاف بيتكوين، التي قام بإرسالها إلى متطوع في إنجلترا كان قد قام بوضع طلب بطاقة إئتمان.

وبالتحويل إلى عملة الدولار، كان هذا المبلغ لا يساوي سوى بضعة دولارات آنذاك، أما الآن فتبلغ قيمة 10 آلاف بيتكوين أكثر من 50 مليون دولار.

بعد هذا الأمر بقليل، بدأ مزارع من ولاية ماساشوسيتس الأمريكية يدعى (دافيد فورستر) بقبول الدفع بعملة البيتكوين مقابل جوارب صوف الألبكة التي كان يصنعها. —(المصدر 1، المصدر 2)

3. على عكس ما يعتقده الجميع، فإن البيتكوين عملة محدودة جدا، حيث أنه لا يمكن أن يتعدى مبلغ البيتكوين كله المتداول حول العالم 21 مليونا:

عملة البيتكوين

صورة: BTC Trinkets/Flickr

يعتبر النظام النقدي التقليدي الذي نتعامل به إقتصادا مركزيا، مما يعني أن هناك بنكا مركزيا يتحكم في إصدار العملة بناء على حجم السلع المتبادلة، أما البيتكوين في الجهة المقابلة، فهو نظام نقدي غير مركزي مما يتطلب عنه انعدام وجود أي سلطة مركزية للتحكم في إصدار العملة، وبدل ذلك يتم إصدار العملة من خلال المستعمل نفسه أو عن طريق عُقد شبكات بطريقة الند للند (peer to peer)، وهذا ما يعطي إنطباعا بأنه بالإمكان إصدار العملة بشكل لامتناهي، إلا أن البيتكوين تستعمل في إصدارها وتعتمد على نظام خوارزمية يحدد مسبقا كيفية ووتيرة إصدار هذه العملة.

يتم خلق بيتكوين جديد كلما عثر مستعمل ما على (بلوك) Block -أي كتلة- جديدة، والـ(البلوك) هي ملف يحتوي على بيانات تحويلات مشفرة قابلة للقراءة فقط، كما يتم تعديل وتيرة إنشاء بلوك جديد كل أسبوعين، لضمان معدل إنشاء بستة بلوكات في الساعة، وذلك مجموع 2016 بلوك كل أسبوعين.

تقريبا كل أربع سنوات، أو مقابل كل 210000 بلوك سينخفض عدد البيتكوين المتوفر في كل بلوك بنسبة 50 بالمائة، وكنتيجة على ذلك، لن يتجاوز عدد البيتكوين التي ستكون أبدا الواحد وعشرين مليونا (بدقة أكثر 20.999.999،9769)، كما يعتقد أن يكون آخر بيتكوين تعدن في تاريخ 7 مايو من سنة 2140، إلا أن هذه الحسابات تخضع لآخر ما وصلت إليه التكنولوجيا الحالية، حيث أنه من الصعب التوقع بدقة كيف ستتطور تقنيات تعدين البيتكوين في المستقبل، وما ستؤول إليه التكنولوجيا المستقبلية. —(المصدر)

4. تبلغ قوة الحوسبة العالمية للبيتكوين 256 مرة أسرع من أفضل 500 كمبيوتر خارق في العالم مجتمعة:

تعدين البيتكوين

تعدين البيتكوين – صورة: قناة BitcoinMiningCom على يوتيوب

كونها نظاما نقديا غير مركزي، فإن البيتكوين تعتمد على علاقة الفائدة المتبادلة مع المعدِّنين، والذين قد يكونون أفرادا أو مؤسسات يستعملون قوة المعالجة المتوفرة في الكثير من المعالجات (Processors)، بما في ذلك معالجات Ad Hoc.

يعتبر التعدين عملية إضافة بيانات عمليات التحويل إلى دفتر الحسابات العمومي الخاص بالتحويلات السابقة بهدف توفير تحويلات آمنة ومضادة للتلاعب، وفي المقابل يتلقى المعدنون مكافأة ودعما ماليا لقاء البيتكوين المنشأة حديثا، لذا فإنها تؤسس لشبكة عالمية واسعة من المعدِّنين الذين يسهرون على أن يبقى النظام غير مركزي، كما يحفزون الناس على إبقائه آمنا.

بحلول نوفمبر 2013، وصل عدد الـ(فلوبس) Flops (وهو مصطلح في مجال الحوسبة واختصار للجملة ”Floating-point Operations Per Second“ والتي تعني عملية النقطة العائمة بالثانية، وهو مقياس لأداء الحاسوب) للبيتكوين 64 إكزافلوبس Exaflops.

exaFLOPS

لشرح الأمر أكثر: تبلغ قوة المعالجة لأقوى خمسمائة كمبيوتر خارق في العالم 0.250 إكزافلوبس، مما يجعل شبكة البيتكوين أسرع بـ256 مرة من أقوى 500 كمبيوتر خارق في العالم مجتمعين، وكلما زادت المنافسة في كسب البيتكوين كلما ارتفعت وتيرة تعدينها، وكلما ارتفعت وتيرة تعدينها وإنشائها إرتفعت كذلك صعوبة إيجاد ”بلوكات“ أو كتل جديدة، وذلك من أجل تعديل وتيرة إنشاء بلوكات جديدة، مما يعني ضرورة قوة معالجة رهيبة من أجل العثور على بلوكات جديدة، وعلى إثر ذلك إنتشرت بشكل واسع ”مزارع“ البيتكوين حول العالم، والتي تقوم بتوظيف أعداد هائلة من الدارات لغرض وحيد هو التعدين. —(المصدر 1، المصدر 2)

5. تم إرسال البيتكوين إلى الفضاء الخارجي:

قامت شركة (جينيسيس ماينينغ)؛ وهي أكبر شركة تعدين سحابية في العالم، بالإضافة إلى كونها تبيع عقود التعدين أيضا، حديثا بتحقيق أول عملية تحويل في الفضاء.

حيث قاموا بإرسال حافظة ورقية مربوطة خلف مجسم لعملة بيتكوين ثلاثي الأبعاد إلى الفضاء باستعمال بالون للأرصاد الجوية، وقام هذا البالون بتجاوز عتبة 20 كيلومتر الخاصة بـ(أرمسترونغ) ووصل إلى ارتفاع 34 كيلومتر. —(المصدر)

6. تستعمل البيتكوين سجلّ حسابات عمومي يسمى (سلسلة الكتل) Block Chain، حيث قام هذا الإختراع بجعل عملة البيتكوين أول عملة رقمية تحل مشكلة ”الإنفاق المزدوج“، والذي هو خلل في العملات الرقمية يتيح إنفاق نفس العملة مرتين أو أكثر:

البلوك تشاين

يعتبر (البلوك تشاين) أو (سلسلة الكتل) قاعدة بيانات موزعة لدفتر الحسابات الذي يسجل كل عمليات التحويل الخاصة بالبيتكوين، وبما أنها موزعة فهي لا تحتاج إلى سلطة مركزية للتحكم فيها، بل يتم حفظها عن طريق شبكة إتصالات من العُقد التي تقوم بتشغيل برنامج البيتكوين، وتقوم هذه العقد بتوثيق التحويلات التي تستقبلها، كما تقوم بإضافتها إلى دفترها للحسابات.

إضافة إلى أنها خلال كل عشر دقائق تتم إضافة كل مجموعة من التحويلات المقبولة إلى دفتر الحسابات، ثم يتم تعميمها على باقي العقد حتى تقوم كل شبكة بحفظ نسختها الخاصة من البلوك تشاين المحدَّث، ويقوم هذا الأمر بضمان أن يكون برنامج البيتكوين كله على دراية دقيقة بالحجم الذي تم إنفاقه، ومنه يتفادى الإنفاق المزدوج. —(المصدر)

7. إن كنت قد استثمرت 100 دولار في البيتكوين في عام 2010، ستكون قيمة إستثمارك اليوم أكثر من 170 مليون دولار:

شارت البيتكوين

شارت سعر البيتكوين (المصدر)

بما أنه قد تم إنشاؤها في سنة 2009، فقد إرتفعت قيمة البيتكوين بشكل رهيب، فاليوم تبلغ قيمة واحد بيتكوين أكثر من 5000 دولارا، فإذا كنت قد إشتريت ما قيمته 100 دولار في سنة 2010، وكان ذلك بسعر 0.003 دولار، ستكون قيمة إستثمارك قد بلغت أكثر من 170  مليون دولار تلقائيا بحلول شهر أكتوبر 2017.

في حادثة مثيرة للإهتمام، كان أحد الطلبة النرويجيين يدعى (كريستوفر كوتش) يقوم بكتابة مذكرة تخرجة حول ”التشفير“، فبينما كان يقوم بالإعداد لمذكرة التخرج هذه قام بشراء 5000 بيتكوين، والذي كلفه آنذاك 150 كرونة أي ما يعادل 26 دولارا تقريبا، وذلك في أبريل 2009، ثم نسي لاحقا بأمر إستثماره ”الضئيل“ هذا، إلى أن صارت البيتكوين محل حديث وسائل الإعلام في سنة 2013، وعندما تفقد الشاب كريستوفر حافظته وجد أن تلك الـ5000 بيتكوين ماتزال موجودة، كما أن قيمتها صارت تبلغ 5 ملايين كرونة، أي ما يعادل 886000 دولارا أمريكيا (تخيل لو تركها حتى يومنا هذا؟ نعم… أكثر من 25 مليون دولار). —(المصدر 1، المصدر 2)

8. كان حجم أكبر عملية تحويل على شبكة البيتكوين هو 194993 بيتكوين، أي أكثر من 147 مليون دولار وفقا للسعر الحقيقي لشهر نوفمبر 2013، وتم وسم عملية التحويل هذه بالعبارة التالية: ”Sh*t Load of Money“ أي ”شحنة هائلة من المال“

أكبر عملية تحويل على شبكة البيتكوين

أكبر عملية تحويل على شبكة البيتكوين (مصدر التحويل مباشرة)

يتم حفظ نظام البيتكوين بطريقة تجعل العمليات التحويلية فيه والصفقات متاحة ليطلع عليها الجميع، إلا أن المستعملين يتم تعريفهم من خلال عناوين مكونة من مجموعة من الرموز لا تتعدى الثلاثين رمزا، لذا تبقى هوية المتعاملين مجهولة، إلا إذا عرف صاحب العنوان مسبقا، أو أن المستعمل نفسه أفصح عن هويته، كما أنه بإمكان المستعملين ”وسم“ عمليات التحويل التي يقومون بها.

في 22 من شهر نوفمبر عام 2013، تم تسجيل أكبر عملية تحويل في تاريخ البيتكوين تتضمن أكبر حجم بيتكوين متبادل بنسبة 1.6 بالمائة من حجم البيتكوين المتداول في العالم، وتم إضافة وسم ”شحنة هائلة من المال“ إلى العنوان المستقبل لهذا التحويل.

وعلى الرغم من أن البعض قد اندهش من إمكانية تحويل قدر هائل من المال مثل هذا دون التعرض للمتاعب التي تصاحب بروتوكالات انتقال الأموال من دولة إلى أخرى، كما أنه قد حامت العديد من الشكوك والتخمينات حول هوية متلقي هذه الشحنة الكبيرة من المال، فرجح البعض أن يكون صاحبها هو (ناكاموتو) مؤسس البيتكوين نفسه، ويرى البعض الآخر أنها تعود لـ(ريتشارد برونسون) وهو رجل أعمال إنجليزي كان قد أعلن في وقت سابق أن شركته (فيرجين غلاكتيك) ستبدأ بقبول الدفع عن طريق البيتكوين. —(المصدر)

9. تتطلب كل عملية تحويل في البيتكوين؛ مهما كان حجمها كبيرا أو صغيرا، إستعمال قدر من الطاقة الكهربائية يكفي لتشغيل 3 منازل متوسطة لمدة يوم كامل:

تعدين البتكوين

صورة: Motherboard/Vice

بينما يصبح تعدين البيتكوين معقدا بارتفاع نسبة المنافسة، يرتفع كذلك حجم قوة المعالجة الضرورية لإكتشاف ”كتلة تعدين“ واحدة فقط، ويعتبر حجم الطاقة المستهلكة جراء إجراء عملية تحويل واحدة هو 94 كيلواط، وهي طاقة كبيرة تكفي لتشغيل ثلاث منازل لمدة يوم كامل، كما أنه معدل إستهلاك أكبر بثلاث مرات من معدل الإستهلاك الذي كانت تتطلبه العملية خلال سنة 2015، حيث كانت الطاقة المستخدمة خلال العملية آنذاك تكفي لتشغيل منزل واحد مدة يوم واحد.

لإضافة مقارنة أخرى: تكفي متطلبات عملية تحويل بيتكوين واحدة من الطاقة اليوم لشحن سيارة تيسلا من فئة SP100D، وتكفي هذه الطاقة السيارة للتنقل على مسافة 500 كيلومتر. —(المصدر)

10. تعود أكبر حافظة بيتكوين في العالم لمكتب التحقيقات الفيدرالي؛ بعد (ناكاموتو) طبعا، وأغلبها جمعت من المحجوزات:

مكتب التحقيقات الفيدرالي

شعار مكتب التحقيقات الفيدرالي

بعد غلق (طريق الحرير)؛ وهو سوق تجارة المخدرات الإلكتروني في سبتمبر 2013، قام مكتب التحقيقات الفيدرالي بحجز كل البيتكوين الذي يعود لصاحبه (دريد روبرتس)، حيث جعلت عملية الحجز هذه من مكتب التحقيقات ثاني أكبر حامل للبيتكوين بعد (ناكاتومو)، لأن حافظاته إحتوت ما يفوق 144000 بيتكوين، كما يعتقد كذلك أن نفس المكتب قام بحجز مبلغ 96000 بيتكوين خلال عملية مشابهة على موقع يدعى (سوق الخراف). —(المصدر)

قام موقع unbelievable-facts بتجميع المعلومات.

عدد القراءات: 3٬785