علوم

إختراع جهاز تخسيس الوزن فعال جدا، لن تحتاج لأداء التمارين الرياضية من أجل خسارة الوزن بعد الآن

جهاز تخسيس الوزن

وافقت مديرية الغذاء والدواء الأمريكية على جهاز يقوم بسحب جزء من محتويات معدتك ويفرغه في المرحاض بعد كل وجبة.

قد يبدوا لك هذا الإختراع مقرفاً؛ والذي هو في الحقيقة كذلك، ولكنه جهاز يساعد كثيرا في عملية إنقاص الوزن من خلال إفراغ ثلث محتويات المعدة قبل أن يتسنى لأمعائك الدقيقة امتصاصها.

مع موافقة وكالة الغذاء والدواء الأمريكية ”FDA“ الحديثة على هذا الجهاز الذي سُمي بـ”Aspire Assist“، فإنه أصبح الآن متاحاً للمرضى الذين يعانون من السمنة استعماله، وقد تمت الإشارة إلى فوائد هذا الجهاز كونه رخيص السعر وإجراء غير باضع (أقل إجهادا وتكلفة من العمليات الجراحية).

قال ”ويليام مايسل“؛ وهو نائب مدير الباحثين في مركز ”FDA“ للأجهزة والصحة الشعاعية: ”إن هذا الجهاز يساعد على التحكم في كمية الحريرات الممتصة، وهو مبدأ أساسي في علاج السمنة“، ويضيف: ”يجب على المرضى أن يُراقبوا من قبل خبراء صحيين أيضاً، كما يجب عليهم اتباع حمية غذائية صحية متوازنة لمساعدتهم على إنقاص واردهم من السعرات الحرارية“.

كيف يعمل هذا الجهاز

صُمم الجهاز من قبل باحثين في منظمة ”أسباير“ لعلاج السمنة في ولاية بنسلفانيا، والذي يعمل عن طريق إدخال أنبوب في المعدة، وصمام ذو قابس صغير يُدعى بالسرة الثانية يتم تثبيته في مكان خروج الأنبوب من البطن والذي يتيح الوصول إلى المعدة مع كل عملية إفراغ جديدة، كل هذا في عملية جراحية لا تتعدى مدتها 15 دقيقة.

عند تشغيله، تستطيع مشاهدة الأطعمة التي تناولتها قبل 20 أو 30 دقيقة تنزلق إلى المرحاض أمامك.

يوضع الأنبوب في القسم العلوي من المعدة، مما يعني أن بإمكان هذا الجهاز سحب 30% فقط من محتويات معدتك وترك ما تبقى.

بعد حوالي 5 أو 10 دقائق من إفراغ المعدة، يمكنك تنظيف الجهاز كله والمعدة كذلك بالمياه العذبة.

لم يأت ترخيص الـ”FDA“ لهذا الجهاز عن عبث، بل أتى بعد تجارب سريرية أجريت على 171 مريضا ممن يعانون من السمنة المفرطة، وقد وجدت هذه التجارب أن باستطاعة هذا الجهاز تخفيف ما يقارب 30% من مقدار السعرات الحرارية المُستهلكة.

تم إخضاع 111 مريضاً من هؤلاء لنظام غذائي صحي مع استخدام هذا الجهاز، بينما أخضع الستون الباقون لنظام غذائي صحي دون استعمالهم للجهاز. وجاءت النتائج صادمة، حيث وُجد أن وزن المرضى الـ111 انخفض بنسبة 12,1%، بينما انخفض وزن الستون البقية بنسبة 3,6%.

لنتوقف هنا قليلاً، أليس هذا الأمر مخيفا بقدر ما هو رائع؟ هل يمكن القول أننا قد دخلنا فعلاً حقبة وصل الآلات بالإنسان؟

من السهل عليك أن تسخر وتقول ما الحاجة لجهاز مثل هذا إن لم تكن تعاني من الوزن الزائد.

إن مشكلة السمنة ليست مشكلة بسيطة كما تتصور، فعدد السكان الذين يعانون من سمنة مفرطة هو أكبر من عدد من يعانون من النحافة في العالم، ففي عام 1975 كان عددهم يُقدر بـ105 مليونا فقط، أما الآن فقد ارتفع هذا العدد بشكل كبير ليصل لـ641 مليون شخص.

السمنة مشكلة كبيرة جداً، وإن كان بإمكان هذا الجهاز تخليص أغلبنا منها فهذا أمر رائع جداً لبساطته أولاً، ولعدم كونه إجراءً متعباً ثانياً.

لا أحد يعلم ما الأسباب التي أدت إلى تزايد وزن البشر بهذه السرعة في العقود القليلة المنصرمة، ولكن السبب قد يكون الأطعمة السريعة، أو تلوث الهواء، أو تغير التركيبة الجينية للفرد. ويمكن أن يكون السبب كذلك هو جلوس الأشخاص المستمر طوال اليوم بدون نشاطات حركية، أو كل مما سبق ذكره.

هناك بعض التنبيهات التي يجب عليك أخذها في الحسبان عند استخدام هذا الجهاز، أهمهما هو مضغ الطعام بشكل جيد لأن الجهاز يسحب فقط قطع الطعام الصغيرة، ولقد عانى المرضى من أعراض جانبية عند استخدامهم لهذا الجهاز تنوعت من التهاب الحلق، إلى النزيف والإلتهاب الرئوي، بالإضافة لتهيج والتهاب المنطقة حول الصمام.

لا يجب على الأشخاص الذين يعانون من زيادة وزن عرضية نتيجة حبهم للطعام وشراهتهم استخدام هذا الجهاز، فحمية بسيطة تفي بالغرض ومن شأنها أن تعيدهم إلى أوزانهم المثالية، فهذا الجهاز مصمم لعلاج السمنة المفرطة فقط التي لا تستجيب للحمية الغذائية.

كما أن تكلفته العالية؛ التي تقدر بـ8000 إلى 13000 دولار بالإضافة إلى تكاليف مشورة الطبيب واتباع نظام غذائي صحي مثالي، من شأنها أن تجعل سوى من يعانون من مشكلة حقيقية مع السمنة أن يقتنوه.

بالنسبة لبعض الأشخاص فإن تكلفة هذا الجهاز هي أمر مقبول لأنهم أصبحوا غير قادرين على التعايش مع سمنتهم وضبطها، تقول ”ميكايل سيديرهاج“ وهي إحدى المشاركات في جلسات تجربة الجهاز السريرية؛ التي قد كانت خسرت حتى الآن ثلاثين كيلوغراما، لقناة ”ABC News“: ”وأخيراً عثرت على الحل المثالي الذي يسمح لي بتخسيس وزني والمحافظة عليه في مستويات صحية“.

المصادر

عدد القراءات: 3٬412