علوم

هذه واحدة من أغرب الدراسات المُصنّفة تحت بند ”NSFW“ أي أنها غير مناسبة لمكان العمل على الإطلاق

أغرب الدراسات المُصنّفة تحت بند ”NSFW“
mm
إعداد: مهند بشور

لا يعرف العلم حدوداً، فكل شيء فيه قابل للدراسة والتجربة والبرهان، من أكبر المجرات لأصغر المخلوقات، وهذا يؤدي غالباً إلى اكتشافات غريبة، ولكن في بعض المناسبات يمكن لهذا الدراسات أن تخرج ببعض الأوراق العلمية الحاوية على مواضيع عجيبة، غير مألوفة، وقد لا تُصدق في بعض الأحيان.

هناك أوراق علمية غريبة ادعت بأن ”القطط تفهم قوانين الفيزياء الأساسية“، وهناك أيضاً دراسات ذات نتيجة واضحة جداً لا تحتاج إلى دراسة أساسا لتوضيحها، كالدراسة التي عنوانها ”كونك مُشرداً هو أمر يضرّ بصحتك“، وهناك دراسات جمعت ما بين الغرابة والوضوح كدراسة تفيد بأن تنظير القولون ذو الجودة العالية أفضل من التنظير العادي بسعر الـ5 دولارات.

على كل حال هناك دراسة حديثة خطفت كل أضواء الدراسات التي سبقتها في موضوع كونها غير آمنة للعمل (NSFW)، هذه الورقة البحثية محددة بشكل مثير للإعجاب، ومفصّلة بشكل كثيف، ونحنا هنا آثرنا مشاركة بعض تفاصيلها معكم الآن، ولكن انتبهوا فهذه الدراسة ليست لأصحاب القلوب الضعيفة:

كان عنوان هذه الدراسة التي نُشرت في مجلة الطب الشرعي والقانوني: ”هناك تشابه في آلية الإصابة المؤلمة في المستقيم والشرج عند الشخص الذي مارس الجنس الشرجي مع الحيوانات ومع من أدخل شريكُه الجنسي -البشري- قبضته كاملة في مؤخرته“.

لعلك الآن سرحت بمخيلتك في مكان غريب عجيب، ولكن بغض النظر عن هذا دعنا نلقي نظرة مجرّدة وموضوعية حول هذه الدراسة، هيا بنا..

تأتي المتعة الجنسية من خلال العديد من أشكال المداعبة، للكثيرين فإن هذه المداعبات تتضمن تنبيه وتحفيز المهبل، بينما يفضّل البعض الآخر الشرج، وبعضهم يستمتع بالإثنين معا، وحتى الآن الأمور معقولة نسبياً، ولكنّ هذه الورقة البحثية كانت قد نظرت في أمر عدد قليل ممن ينجذبون جنسياً للحيوانات، هل بدأتم تشعرون بثقل في معدتكم؟

نوهت الدراسة إلى أن ”آلية الضرر والألم بين الزوفيليين -المنجذبون جنسياً للحيوانات- تحدث عند سحب القضيب الحيواني المحتقن بالدم لخارج المستقيم البشري من فتحة الشرج، وتشابه هذه الآلية آلية الأذى الحاصل بين من جربوا إدخال قبضة يد شريكهم الجنسي في مؤخراتهم، مما يسبّب تمدد العضلات الخارجية والداخلية للمستقيم والشرج نتيجة إدخال اليد وإخراجها“.

كما ذكرت الدراسة بأن الضغط المُمارس من قبل قبضة الشخص على المستقيم والفتحة الشرجية هو ضغط يمكن السيطرة عليه، لأنك يمكنك أن تقول لشريكك توقف أو أبطئ من حركتك، بينما في حال إيلاج الحيوان لقضيبه فعلى الدنيا السلام، فهنا لا يمكن التنبؤ بما يمكن أن يحصل للقناة الشرجية والمستقيم في هذه الحالة.

وقس على ذلك، فهذه الورقة البحثية تتكلم بنفس هذه الصيغة في معظمها، مسترسلةً في هذا الأمر، ويبقى الهدف غير واضحا من هذه الدراسة، ولكن يمكننا القول بأنها نظرة متطرفة للطبيعة البشرية والحيوانية.

على كل حال، وفي نهاية كلامنا، لا يسعنا إلا أن نقدّم اعتذارنا في حال كون هذا الموضوع قد آذى مخيلتكم، ولكن عليكم تقدير مدى الصعوبة التي واجهناها في اختيار الصورة الملائمة لمثل هكذا بحث.

مقال من إعداد

mm

مهند بشور

المصادر

عدد القراءات: 1٬806