in

هل تعرف القواعد غير المكتوبة للجلوس على متن الطائرات؟

هنالك عدد من القواعد غير المكتوبة عندما يتعلق الأمر بالجلوس على متن الطائرات التي يعرفها جيدا كل شخص يسافر جواً كثيراً، فالسفر كثيرا يجعلك تتعلم ما هو مجدٍ وما هو غير مجدٍ، وهو أمر يجهله الأشخاص الذين لا يسافرون جواً كثيرا، مما قد يجعلهم يتسببون في بعض التوتر غير المقصود لبقية المسافرين أثناء الرحلات الجوية.

في مقالنا هذا على موقعنا «دخلك بتعرف»، وضعنا لك بعضا من الأمور التي يجب أن تكون على دراية بها حتى تكون تجربتك الموالية في السفر جواً ممتعة ومثالية:

ليست جميع قواعد الجلوس على قدم المساواة:

يختار بعض الناس أماكن جلوسهم المفضلة على متن الطائرات ويلتزمون بهذا الخيار مدى الحياة كما لو كان نذراً ما، على سبيل المثال قد يفضل البعض الجلوس بالقرب من النافذة بينما يفضل الآخرون الجلوس بالقرب من الرواق، شخصيا أعتقد أن بعض المرونة في الخيار قد تكون مفيدة جدا.

على سبيل المثال، قد يكون من الأفضل خلال الرحلات الجوية القصيرة تفضيل الجلوس بالقرب من النافذة من أجل الاستمتاع بالمناظر في الخارج، وهذا في حالة ما إذا كنت متأكدا من أنك لن تضطر إلى مغادرة مكان جلوسك والذهاب إلى الحمام مثلاً حتى لا تتسبب في إزعاج المسافرين بجانبك، ومنه لا تختر المقعد المجاور للنافذة إلا إذا كنت ستلزمه طوال الرحلة.

طائرة فارغة
عليك الاختيار بحذر خلال الرحلات الجوية الطويلة

عندما يتعلق الأمر بالرحلات الجوية الطويلة، من الأفضل أن تختار الجلوس في المقعد المجاور للرواق، خاصة إذا كنت من الأشخاص الذين لا يستطيعون النوم على متن الطائرة، ومنه يكون متاحا لك كذلك النهوض من مقعدك متى تشاء دون إزعاج الركاب الجالسين بقربك، أما الأشخاص الذين يستطيعون النوم لمدة عشرة ساعات خلال الرحلات الجوية، فيجب عليهم اختيار المقعد المجاور للنافذة.

وإذا كنت شخصا يحتاج دخول المرحاض بشكل متكرر، أم شخصا يحب الشرب أثناء السفر جواً، فهنا من الأفضل لك كذلك اختيار المقعد المجاور للرواق.

ماذا بشأن المقعد الأوسط؟

بما أن المقعد الأوسط هو تقريبا أسوء مكان على متن الطائرة لتجلس عليه، خاصة إذا كنت تسافر لمفردك، فإن القواعد غير المكتوبة للسفر جوا هنا تملي بأن الشخص الذي يشغله ينال كلا مسندي الذراعين، ولا مجال لمحاولة مناورة سبيلك نحو نيل أي منهما.

طائرة فارغة
منظر مألوف، مع الكثير من المقاعد الوسطى.

والسبب في ذلك أيضا راجع لكون المسافرين الذين يجلسون بمحاذاة النافذة لديهم جدار المقصورة ليتكئوا عليه، بينما لدى المسافرين المجاورين للرواق كل ذلك الفضاء بجانبهم ليتصرفوا فيه، ناهيك عن ذكر سهولة التنقل في الطائرة دون إحراج، ومنه يجب إعطاء المسافر الجالس في المقعد الأوسط حقه وتركه يريح ساعديه على كلا مسندي الذراعين.

السيقان، والأمتعة، والمعاطف الثقيلة:

مهما كان الأمر، يجب أن تبقى ساقاك في الحيّز الذي يرسمه مقعدك بالتوازي، فلا أحد يرغب في الجلوس بجانب الرجل المعتاد على الجلوس وساقاه منفرجتان، أنا شخصيا لا أحب أن يقوم أحدهم بالضغط بركبته على ركبتي أو ما شابه ذلك، كما أنني شخص سيدافع عن مساحته الشخصية على متن الطائرة.

شخص جالس على متن الطائرة
يجب أن تلزم مساحتك الشخصية التي يرسمها لك مقعدك.

أما إذا كنت ممن يحضرون معهم على متن الطائرة حقيبة كبيرة وثقيلة ويجرون خلفهم معاطف ثقيلة ووسائد كذلك لإسناد أعناقهم بينما ينامون بسلام خلال الرحلة الجوية، فلك حديث آخر: أولا من المسلي مشاهدتك وأنت تحاول حشر كل تلك الأغراض الكثيرة تحت المقعد الواقع أمامك مباشرة، غير أن ما لا تدركه أن نصف أغراضك تلك سينتهي بها المطاف في موطئ أقدام الشخص الجالس بجانبك، مما يسبب له إزعاجا بدون شك.

الشيء الوحيد الذي يمكن القيام به في هذه الحالة هو أن يكون المرء مدركا لما يقوم به، باعتبار كل ذلك الكم الهائل من الأمتعة التي تجلبها معك إلى الطائرة، ربما قد حان الوقت للتفكير في وضعها مع الأمتعة التي تشحن إلى الطائرة منفصلة، فهناك دائما حلول لهذه المشكلات.

والأمر الأهم على الإطلاق فيما يتعلق بالسفر جوا وقواعده غير المكتوبة، هو النظرة البعدية والتخطيط مسبقاً، فإن كان بإمكانك اختيار مكان جلوسك على متن الطائرة مسبقاً، عليك التفكير في ما قد تحتاج إليه وأنت في الجو، حتى يناسبك اختيارك لمكان جلوسك بطريقة مثالية، وبهذه الطريقة تكون قد فعلت ما هو أفضل لك وللأشخاص المحيطين بك أيضاً.

بينما يعلم جميعنا أن الانتظار أمام حزام الأمتعة في المطار يسرق منا وقتا ثميناً، فإن الذهاب في رحلة جوية دون الاضطرار إلى التعامل مع أمتعة كثيرة على متن الطائرة يمنح شعورا مريحا مثل شعور خلع زوج من سراويل الجينز الضيقة، ومنه فكّر في شحن حقيبتك بشكل منفصل مع بقية الأمتعة على متن الطائرة في المرة القادمة التي تسافر فيها جوا.

ما رأيك في قواعد السفر جوا غير المكتوبة هذه؟ هل هي أمور جربتها من قبل أو اضطررت للتعامل معها؟ هل توافق عليها أم لا؟

نشكرك على قراءة المقال، وإذا كانت لديك أية تعليقات أو أسئلة، الرجاء لا تتردد في طرحها.

جاري التحميل…

0