in

الشعب الصيني لا يكف عن محاولة رمي العملات المعدنية في محركات الطائرات لاعتقاده أنها تجلب الحظ الجيد

رمي العملات المعدنية في محركات الطائرات لاعتقاده أنها تجلب الحظ الجيد

للمرة السابعة خلال العامين الأخيرين تم إلقاء القبض على مواطن صيني يحاول إلقاء بعض العملات المعدنية في محرك الطائرة، وذلك لاعتقاده أنها تجلب الحظ.

في سنة 2017، تم إلقاء القبض على امرأة تبلغ من العمر 76 عاماً تدعى (وانغ) وذلك بتهمة محاولتها إلقاء 6 عملات معدنية داخل محرك إحدى الطائرات التابعة لشركة (لاكي) الجوية قبل إقلاعها بعشر دقائق وذلك لاعتقادها أنها ستضمن لها رحلة آمنة، ولكن لحسن الحظ انتهى أمر هذه العملات النقدية على الأرض بدلاً من محرك بقيمة ملايين الدولارات، شاهد أحد العمال هذه المرأة وهي تحاول إلقاء العملات المعدنية قبل إقلاع الطائرة فقام بإعلام المطار الذي أصدر بلاغ يطلب من الشخص الذي كان يحاول رمي هذه العملات التقدم والتعريف عن نفسه، إلا أن (وانغ) قد رفضت تحمل مسؤولية فعلها ولكن تم تحديد هويتها بواسطة كاميرات المراقبة.

تكررت هذه الحادثة في مطار (هوهوت) في العاصمة المنغولية الداخلية حيث تم اعتقال امرأة وتوقيفها لمدة 10 أيام، حيث كان يتعين على شركة الطيران نقل الركاب الآخرين إلى طائرة أخرى، كما تسببت بتأخير الرحلة المتوجهة إلى مدينة (تشيفنغ) لمدة ساعتين.

قبل شهر من هذه الحادثة التي حصلت في العاصمة المنغولية قامت السلطات الصينية بإلقاء القبض على رجل يبلغ من العمر 31 عاماً وذلك بتهمة محاولته إلقاء بعض العملات النقدية في محرك طائرة تابعة لشركة طيران (هاينان) الصينية، وذلك بهدف ضمان رحلة آمنة له ولأسرته، حيث شوهد وهو يلقي 3 عملات معدنية صغيرة من خلال فجوة ضيقة موجودة بين الجسر النفاث والطائرة، ولكن لحسن الحظ تم إلقاء القبض عليه قبل أن يحقق هدفه ولكن لا زال الأمر يستحق توقيفه لمدة 10 أيام في السجن. تم إلقاء القبض أيضا على امرأتين في العشرينيات من عمرهما يحاولن إلقاء بعض العملات المعدنية داخل محرك الطائرة في مطار (جينان يواتشيانغ) الدولي في مقاطعة (شاندونغ).

أعلن موقع (Shangha.ist) وجود سبع حالات على الأقل في هذا العام لأشخاص يحالون إلقاء العملات المعدنية داخل محرك الطائرة لضمان الحظ الجيد، أما في عام 2017 فكانت هذه الحوادث تتصدر عناوين الصحف الدولية، فإما أن هذا الأمر قد اكتسب شعبية كبيرة أو أن وسائل الإعلام تقوم بنشر أخبار جدية أكثر من المعتاد.

في البداية، كانت تتساهل شركات الطيران مع هؤلاء الحمقى ولكن مع تزايد هذه الحوادث أصبحت هذه الشركات تتبع أساليب أكثر جدية وصرامة. على سبيل المثال، في شهر فبراير من هذا العام رفعت شركة الخطوط الجوية الصينية (لاكي أير) دعوى قضائية ضد أحد الركاب تجبره على دفع 20 ألف دولار وذلك بسبب كونه الشخص المسؤول عن تأخير الرحلة لمدة عدة ساعات بسبب محاولة إلقاء العملات النقدية في محركها.

لحسن الحظ، كل هذه المحاولات قد باءت بالفشل حيث كانت هذه العملات تسقط على الأرض، ولكن تخيل معنا لو تمكن أحد هؤلاء الأشخاص تحقيق هدفه بالطبع ستكون النتائج مدمرة، بحسب (أويانغ جي) وهو أستاذ بجامعة الطيران المدني في الصين فإنه إن وصلت إحدى هذه القطع المعدنية إلى داخل المحرك فقد تتسبب بتوقف المحرك عن العمل في الجو.

تم تصميم محركات الطائرات الحديثة بطريقة تمكنها من التعامل مع عدة أنواع من الأجسام الغريبة بدءاً بالحطام الموجود في ساحة المطار وحتى الطيور وحبات البرد، ولكن القطع الصغيرة المعدنية ليست مدرجة ضمن هذه القائمة، لذلك في أفضل السيناريوهات فمن الممكن أن تتسبب هذه القطع المعدنية بإحداث بعض الضرر في شفرات مروحة المحرك، ولكن إذا كانت قد دخلت المحرك بالفعل فقد تتسبب بأضرار كارثية، لهذا السبب تقول شركات الطائرات بتأخير رحلاتها وذلك لحساب جميع العملات التي قد تم القاءها والبحث عنها.

جاري التحميل…

0