شخصيات

تعرف على قصة الراهب (راس بوتين) وحقيقة موته الذي حامت حوله الكثير من الأساطير

(راس بوتين) ذلك الرجلُ الذي دُسّ له السم، وأطلق عليه النار ورمي بجسده في نهر متجمد من أجل التأكد من موته بشكل قاطع. ما سبب المبالغة في قتله؟ وما سبب اغتياله أصلاً؟

كارتون سياسي يسخر من (راسبوتين) وعلاقته بالقيصر وزوجته.

ولدَ (غريغوري راسبوتين) في عام 1869 لعائلة من الفلاحين الذين عاشوا في سيبيريا، ولم يكن ذا نزعة أو حماسة دينية، وقد فشل في أن يصبح راهباً فتزوّج وأنجب ثلاثة أطفال، وبدا مستعداً لإمضاء بقية حياته في مزرعة العائلة إلى أن شعر بالإلهام بعد زيارته لدير وهو في الثالثة والعشرين من عمره، لكنه لم يترسم في المراتب الكهنوتية (ولم يترك عائلته تماماً)، وبالرغم من ذلك فقد أضحى في مراكز عالية دينياً وذاع سيط قدراته ”الشفائيّة“ الأسطورية.

في مقالنا هذا على موقعنا «دخلك بتعرف» فصلنا بين الحقائق والأساطير فيما يتعلق بحياة وموت (راسبوتين) الذي كان يلقب بـ«الراهب المجنون»:

كارتون سياسي يسخر من (راسبوتين) وعلاقته بالقيصر وزوجته.

كارتون سياسي يسخر من (راسبوتين) وعلاقته بالقيصر وزوجته.

سَحرَ (راسبوتين) أقارب عائلة (رومانوف)، ولم يلبث أن سحرَ العائلة المالكة نفسها بجاذبيته وحضوره، وقد كتب قيصر روسيا عنه قائلاً: ”قابلت منذ بضعة أيام (غريغوري راسبوتين) من مقاطعة (توبولسك)، وقد أحضر لي أيقونة القديس (سيمون فيركوتوري). ترك هذا الرجل انطباعاً قويّاً في نفس جلالتها، وكذلك في نفسي، وقد امتد حديثنا من خمسة دقائق ليتجاوز الساعة.“

نما تأثير (راسبوتين) على العائلة المالكة –بالأخص على زوجة القيصر (ألكسندرا)– بعد أن أقنعهم بقدرته على شفاء ابنهم (أليكسي) من مرض الناعور وذلك عن طريق قوة الصلاة، وكلما ازداد اعتماد العائلة عليه كلما ازداد نفوذه. بالطبع لم يكن الجميع بحماسة عائلة القيصر بشأن (راسبوتين)، وعُّد ذلك أحد العوامل التي ساعدت في إشعال بدايات الثورة، وقد انتشرت الأقاويل والشائعات عن تورطه في علاقات جنسيّة ”غير أخلاقية“ بينه وبين الإمبراطورة، وكذلك بينه وبين الدوقة الكبرى.

في عام 1915 غادر القيصر من أجل قيادة الجيش الروسي خلال الحرب العالمية الأولى، تاركاً الحكم في يد زوجته، لكن الشعب الروسي تساءل إن كان الحكم في الحقيقة بيد (راسبوتين)، ومع استمرار الشائعات حول (راسبوتين) وعلاقته بالإمبراطورة وتأثيره عليها، قرر الأمير (فيليكس يوسوبوف) –وهو زوج (إيرينا) ابنة أخت القيصر– بصحبة عصابة من أتباعه تخليص روسيا من الرجل، وقد وثّقت قصة قتل (راسبوتين) من قبل قاتله (يوسوبوف) الذي في سيرته الذاتيّة «العَظَمَة المهدورة» Lost Splendor كيف خطط لقتله في إحدى ليالي ديسمبر عام 1916.

عائلة القيصر (رومانوف)

عائلة القيصر (رومانوف).

قام (يوسوبوف) بدعوة (راسبوتين) إلى حفلةٍ في قصره، ثمّ استدرجه للقبو من أجل تناول النبيذ والكعك، وكان قد دسّ سيانيد البوتاسيوم في كليهما، لكنّ (راسبوتين) استمرّ في تناول طعامه، وتناول ما يكفي لقتله عدة مرات قائلاً: ”نعم، إنّ رأسي ثقيل وأشعر بحرقة في معدتي.“ وحينما انتهى كان كل ما أثر فيه هو النبيذ الذي جعله ثملا لا أكثر.

قرر الأمير حينها أن يقوم بإطلاق النار عليه فأصابه بالقرب من قلبه، سقط (راسبوتين) لكنه لم يلبث أن فتح عيناه وهجم على (يوسوبوف) مطارداً إياه حتى فناء قصره، وهناك وقعت المواجهة الأخيرة إذ أطلق القتلة على (راسبوتين) أربع طلقات إلى أن تأكدوا من موته، لكنهم وتحسباً من عودته من الموت مجددا قاموا برمي جثته في نهر (نيفا) المتجمد.

وكما حامت الإشاعات بـ(راسبوتين) في حياته فكذلك لم يسلم منها في مماته، فقيل أنه قد نجا من إطلاق النار ذاك وما كان قد أنهى حياته هو مياه النهر المتجمدة، وقيل في روايات أخرى أنه بقي على قيد الحياة حتى بعد الإلقاء به في النهر.

أثر راسبوتين على امتداد العقود الماضية:

انتشرت في فترة السبعينيات أغنية بعنوان Rasputin لفرقة Boney M، تتحدث هذه الأغنية عن حياة الراهب (راسبوتين)، وبالرغم من شهرة الأغنية فإن الحوادث التاريخية المذكورة فيها خاطئة لا أساس لها من الصحة، فلم يكن لروسيا ملكة بل إمبراطورة، ولا يوجد ما يؤكد وجود علاقة رومانسية بين (راسبوتين) والإمبراطورة.

بالإضافة للأغنية فقد استخدمت شخصيّة (راسبوتين) وأسطورته في الكثير من الأعمال، فتم تصويره على أنه مصاص دماء في برنامج تلفزيونيّ، وكساحر في الفيلم الكرتوني (أنيستازيا)، وأُستخدم كرمز لألبوم فرقة الميتال Type O Negative.

مشهد من الفيلم الكرتوني (أنيستازيا)

مشهد من الفيلم الكرتوني (أنيستازيا).

لقد كانت أسطورة (راسبوتين) قويّة كقدرته على التحمّل، فعاشت حتى بعد موته.

عدد القراءات: 18٬534