in

دخلك بتعرف النساء اللواتي أصبحن رجالاً: أنهن العذراوات المحلّفات في ألبانيا

العذراوات المحلفات في ألبانيا
صورة: جيل بيتيرز

تعيش في جبال ألبانيا الشماليّة نساء يتمثلّن بالرجال في الملبس والتصرفات وأسلوب الحياة؛ يرتدين بناطيل فضفاضة ويقصن شعورهن لتصبح قصيرة ويتخذن أسماءً ذكوريّة، ويقمن كذلك بالشرب والتدخين بصحبة الرجال، كما يحملن الأسلحة ويمتهنّ أعمالاً تعّد ذكوريّة مثل رعي الأغنام وقيادة الشاحنات.

ليست هذه النساء مصححات جنسيا، ولا يرتدين هذه الملابس للتعبير عن هويتهن الجنسيّة، لكنهن اخترن نمط الحياة هذا للتخلص من قيود المجتمع ومن القمع الذي يتعرضن له في مجتمع يهيمن عليه الرجال، ويعرفن باسم «بورنيشا» Burrnesha، أو «العذراوات الملحفات».

غير أنه ما من شيء يأتي بالمجّان، والثمن الذي تدفعه هذه النسوة هو التقيد بعيش حياتهن بأكملها كالرجال، والمحافظة على عذريتهن، فيحرمن من الزواج والإنجاب، وبالرغم من هذا الثمن لم تندم إحدى النساء يوماً على قرارها هذا.

في جبال ألبانيا الشمالية التدخين حكر على الرجال والمحلفات بعذريتهن.
في جبال ألبانيا الشمالية التدخين حكر على الرجال والمحلفات بعذريتهن. صورة: جيل بيتيرز

خلال التاريخ الحديث؛ لم تتمتع النساء في جبال ألبانيا الشماليّة بالعديد من الحقوق، فقد مُنعن من حق التصويت ولم يسمح لهن إلا بأداء عدد محدد من الوظائف، ولم يستطعن شراء وتملّك الأراضي، وحرّم عليهن دخول أماكن معينة، كما لم يكن لهنّ حصة من الميراث أو الأملاك، وكذلك لم يسمح لهن بإدارة الأعمال أو كسب المال، بالإضافة لمنعهن من أبسط الأمور كالتدخين أو ارتداء الساعات أو الشتم بصوت عالٍ.

يطلق على جميع هذه الأعراف السابقة مصطلح «قانون ليكي دوكاغجيني» أو Kanun of Leke Dukagjini، والتي تم تناقلها شفهياً ضمن قبائل الشمال الألباني لأكثر من خمسة قرون، ولا يزال سكان تلك المناطق يعملون بها!

لا يسمح لنساء ألبانيا بحمل أو ارتداء الساعات.
لا يسمح لنساء ألبانيا بحمل أو ارتداء الساعات. صورة: جيل بيتيرز

تنص هذه الأعراف على أن المرأة هي ملكيّة لزوجها، وينبغي أن يحدد زواجها منذ مولدها أو في سنوات حياتها الأولى، وحين تبلغ السن الملائمة للزواج؛ تنتقل من منزل أبويها إلى منزل زوجها لتقوم برعايته والاهتمام بالمنزل ولاحقاً رعاية أطفالها، ليصبح ذلك هو عملها الوحيد طيلة حياتها.

محلّفة ألبانية عجوز.
محلّفة ألبانية عجوز. صورة: جيل بيتيرز

ظهرت أولى المحلفات بعذريتهن نتيجةً للضرورة الاجتماعية، إذ أنه حين يتوفى الرجل في المنزل وفي حالة عدم وجود ذكر يخلفه في العائلة؛ تحلّ إحدى النساء غير المتزوجات مكانه عن طريق أخد عهد غير قابل للنقض أمام إثني عشرة شخصاً من كبار القرية أو القبيلة، فتصبح بذلك رجلاً، ما يعطيها الحق بإرتداء البناطيل، وإمكانيّة التملّك، ومزاولة أي عمل كان محصوراً على الرجال، فتحصل بذلك على جميع الحقوق التي يتمتع بها الرجال.

لا يسمح لنساء ألبانيا بحمل السلاح أو تقلد أدوار دفاعية، فذلك من اختصاص الرجال والعذراوات المحلفات فقط.
لا يسمح لنساء ألبانيا بحمل السلاح أو تقلد أدوار دفاعية، فذلك من اختصاص الرجال والعذراوات المحلفات فقط. صورة: جيل بيتيرز

اختلفت على مرّ السنين أسباب اتجاه النساء لهذا التقليد، فبعضهنّ لجأ له بهدف التنصل من الزواج المدبر دون التسبب بإهانة عائلة العريس، وأخريات اعتبرنه أداة لتحدي المجتمع وكذلك بسبب رغبتهن بالاستقلال، وفيما تُحرم هذه النساء من عيش حياتهن والتمتع بها كإناث، وتُمنعن من الحصول على شريك أو من الإنجاب، فإنهن بالمقابل يتحررن من القمع ومن العمل الجسدي القاسي، ومن الإكراه على العيش تحت إمرة رجل، ما كان كافياً لتعويضهنّ.

تقول (ليندا غوزيا)، وهي بروفسورة الدراسات الجندرية في جامعة (بريستينا) في كوسوفو: ”إنّ التجرد من جنسهن ورغباتهن عن طريق التعهد بالبقاء عذراوات كانت طريقة تلك النساء في التحرر من مجتمع قمع ذكوري، والبدء في الاندماج في الحياة الاجتماعية العامة، لقد كان ذلك هو أسلوبهن للنجاة في عالم يحكمه الرجال“.

يمكن أن تختار المحلفات بعذريتهن أي عملٍ يجدنه مناسباً، وتتمتعن بحق التملّك.
يمكن أن تختار المحلفات بعذريتهن أي عملٍ يجدنه مناسباً، وتتمتعن بحق التملّك. صورة: جيل بيتيرز

حققت ألبانيا خلال العقود المنصرمة بعض التقدم فيما يخض حقوق المرأة، لكن هذا التقدم لا يزال بعيداً عن بعض المناطق المنعزلة في جبال ألبانيا الشمالية.

سافرَ المصور الأمريكي (جيل بيتيرز) إلى تلك المناطق وقام بالتقاط صور النساء اللواتي يمثّلن آخر الملحفات بعذريتهن في البلاد، ويقدر عددهن بحوالي المئة، حيث أنه كلما اقتربت الحداثة من تلك الأماكن البعيدة كلما بدأت تلك التقاليد بالاحتضار.

لا يسمح لنساء جبال شمال ألبانيا بركوب الخيل، على عكس المحلفات بعذريتهن. صورة: جيل بيتيرز
ترتدي المحلفات بعذريتهن بدلات رجاليّة ويُسمح لهن بإرتداء الساعات.
ترتدي المحلفات بعذريتهن بدلات رجاليّة ويُسمح لهن بإرتداء الساعات. صورة: جيل بيتيرز
محلفة ألبانية تشغل وظيفة من اختصاص الرجال فقط.
محلفة ألبانية تشغل وظيفة من اختصاص الرجال فقط. صورة: جيل بيتيرز

جاري التحميل…

0