معلومات عامة

دخلك بتعرف الجزيرة التي يرتدي كل سكانها أقنعة الغاز؟

اقنعة الغاز في جزيرة (مياكي جيما) Miyake-jima

كيف تحب أن تقضي حياتك؟ أتحب أن تشعر بمتعة استنشاقك للهواء المنعش وأنت تعمل في مكتبك؟ أو وأنت جالس على أريكتك تشاهد التلفاز من دون أي قلق بأنك سوف تختنق جراء تناقص كمية الهواء؟ وبالتالي تناقص كمية الأوكسجين التي تحتاجها للبقاء على قيد الحياة؟

ماذا لو سحبنا هذا الهواء ومنعنا عنك الاستمتاع به؟ هل ستظل مرتاحاً؟ هل ستتمكن من النجاة أساساً؟ هل تستطيع تخيل هذا الأمر؟

لنذهب سوية في رحلة إلى هذه الجزيرة التي يتمحور حولها مقالنا، هذه الجزيرة التي يرتدي سكانها الأقنعة لسبب غريب وعجيب.

ما الذي يدفع هؤلاء الأشخاص لقضاء حياتهم بهذه الشكل؟ الآن سنعرف الجواب.

تقع جزيرة (مياكي جيما) Miyake-jima -باليابانية 宅島- فوق سلسلة من البراكين البحرية، وهي تابعة لمجموعة جزر (إيزو) Izu جنوب شرق (هونشو) في اليابان، وحوالي 180 كيلومترا جنوب (طوكيو) بمساحة قدرها 55,50 كيلومتراً مربعاً.

موقع جزيرة (مياكي جيما) Miyake-jima

موقع جزيرة (مياكي جيما) Miyake-jima

موقع هذه المدينة مشهور بنشاطاته البركانية على امتداد القرن الماضي، حيث ثارت فيها البراكين 6 مرات لحد الآن، وأسوء مرة حصلت كانت في حزيران عام 2000، حيث ثار البركان الموجود في جبل (أوياما) الكبير المعروف بنشاطه البركاني، والذي يقع تقريباً في مركز الجزيرة، بعد 17 عاماً من الخمود، كما تعرضت المنطقة لـ17,500 زلزالاً بين 26 حزيران و21 تموز في ذلك العام.

براكين جزيرة (مياكي جيما) Miyake-jima النشطة

براكين جزيرة (مياكي جيما) Miyake-jima النشطة

خلال فترة حصول الزلازل والبراكين تصاعد الرماد البركاني الخفيف الوزن لارتفاع 14 كم محيطاً بـ(مياكي جيما)، بينما تساقط الرماد الثقيل جراء انهيار حواف البركان الصخرية على الأرض، مما أدى لارتفاع نسبة ثاني أوكسيد الكبريت في الأرض/ وهذه النسبة جعلت 20% من أراضي المنطقة غير صالحة للسكن، كما غُلفت هذه الجزيرة بغيوم مليئة بغاز ثنائي أوكسيد الكبريت الذي أُشبع الهواء به نتيجة ثوران البركان.

والذي جعل الأمر أكثر سوءاً هو مناخ المنطقة السيء والأجواء الباردة، التي أدت لتلويث الهواء بأكثر من 42,000 طناً من ثنائي أوكسيد الكبريت يومياً، حيث كانت الغيوم تشبع بهذا الغاز وتتساقط أمطار فيها نسبة كبيرة منه على المنطقة، ووجد هؤلاء الذين درسوا النشاط البركاني وأنماطه أن هذا البركان ينفجر مرةً كل 20 سنة تقريباً، ولكن الغاز يستمر بالإنبعاث منه حتى وإن لم يكون في خضم الثوران.

براكين جزيرة (مياكي جيما) Miyake-jima النشطة

براكين جزيرة (مياكي جيما) Miyake-jima النشطة

أطلقت انفجارات البركان الكثير من الغازات السامة لدرجة أن الحكومة قررت بعد مرور ثلاث أشهر القيام بعملية إجلاء جماعي لسكان الجزيرة بأكملها، أُجلي أكثر من 3600 شخصاً من الجزيرة في عام 2000 بسبب انتشار هذه الغازات السامة التي قد تؤذي الرئتين وتضرهما، واعتُبرت جزيرة (مياكي جيما) جزيرةً محظورةً، وأصبحت منطقة قاحلةً تشبه جزر الزومبي: أشجار ميتة، وسيارات صدئة مركونة في ساحات مهجورة.

استمر جبل (أوياما) بإطلاق 10 آلاف إلى 20 ألف طن من غاز ثنائي أوكسيد الكبريت من قمته كل يوم لمدة عامين بعد ثورانه الأخير، ومع مرور الوقت ألغي العمل بقانون الإخلاء، وسُمح للمواطنين بالعودة إلى ديارهم في عام 2005.

جزيرة (مياكي جيما) Miyake-jima

الأمر المثير للدهشة أنه، وعلى الرغم من ارتفاع مستوى النشاط البركاني في تلك المنطقة بالإضافة لوجود تلك النسب السامة من الغازات المضرة للصحة، لم يمنع الأمر بعض السكان الذين لم يحبوا بقاءهم بعيدين عن (مياكي)، من العودة ببساطة لأنهم يحبون جزيرتهم، بعضهم بقي في المنازل التي وفرتها لهم الحكومة في (طوكيو) بعد الإخلاء، ولكنهم قلة لأن هناك 2,800 شخصاً ممن قرروا العودة لديارهم، العودة لتلك المنطقة المهجورة المريضة، رجعوا لبيوتهم الخالية، وطوروا طرقاً معيشية تتناسب مع ظروف الجزيرة السامة الجديدة.

سكان جزيرة (مياكي جيما) Miyake-jima

بالنظر لقصة إعادة تأهيل الجزيرة، فإن ما يقارب ثلث مساحة (مياكي جيما) لم تُعد صالحة للعيش نهائياً، كما تفرض الحكومة عمليات فحص صحيةً منتظمة، وتفرض قيوداً على كبار السن لأنهم لا يستطيعون تحمل نسبة الغاز السام الموجودة في الهواء، ولا يستطيعون تحمل مشقة الحياة هناك.

وفيما يتعلق برصد نوعية الهواء، تتتبع حكومة مدينة (طوكيو) النشاط البركاني بشكل مكثف من خلال أشرطة الفيديو والطائرات المروحية وصور الأقمار الصناعية، لكشف أي تغير في النسب وملاحظته بشكل فوري لدرء الخطر عن المواطنين.

سكان جزيرة (مياكي جيما) Miyake-jima

وفي الوقت الراهن يتجول سكان الجزيرة وهم يرتدون أقنعة غازيةً لحماية أنفسهم من سمية الجو، كما يتوجب على كل المقيمين في المنطقة أو الزائرين لها ارتداء هذه الأقنعة، بالإضافة إلى إطلاق إنذار الغازات الجوية مدوياً في أجواء البلدة عندما يحصل ارتفاع غير صحي في نسب غاز الكبريت.

سترى مجموعة مقنعة وملثمة من الأشخاص تسير في الشوارع وكأنهم يرتادون نفس الحفلة التنكرية بلباس موحد للجميع، وذلك فقط عندما يصبح هواء الجزيرة هواءً معبئاً بالغازات السامة حرصاً على سلامة المواطنين، على مبدأ الوقاية أفضل من الندم.

سكان جزيرة (مياكي جيما) Miyake-jima

ولكن لهذا التسمم الذي حصل في هواء الجزيرة امتيازاته ومنافعه، سيقول العديد منا بأن هذا مكان لا يصلح للسياحة أبداً، ولكن هناك من يحب القدوم لهذه المنطقة ليرى بعينه هؤلاء السكان وهم يرتدون هذه الأقنعة ويتعاملون ويتعايشون مع الموضوع بكل طبيعية وكأن شيئاً لم يحدث، فـ”سياحة أقنعة الغاز“ كما يجب أن نسيمها، هي مصدر جذب جيد للذين يريدون تجربة العيش في خضم الدمار، والذين يريدون اقتناء قناعهم الغازي الخاص من تلك المحلات التجارية المختصة ببيع هذه الأمور، والمنتشرة على مساحة الجزيرة.

ينصح الموقع الرسمي للجزيرة السياح بقراءة مخاطر غاز ثنائي أكسيد الكبريت قبل أن يأتوا لزيارتها، لأنها يمكن أن تؤثر على صحتهم بشكل كبير، كما ينصح هذا الموقع بأن يُجرى فحص طبي تنفسي للمسافرين قبل أن يحجزوا تذاكر رحلتهم الغريبة، ويمكن للزائرين أيضاً القيام بجولات بين المنازل المهجورة، والسيارات الصدئة، وصالة الألعاب الرياضية المدرسية نصف المدمرة جراء سقوط الحمم عليها، أو يمكنهم الذهاب لينابيع المياه الساخنة لأخذ حمام منعش ودافئ، إلى أن يعود لهؤلاء السياح وعيهم بأنهم دفعوا نقوداً للاستمتاع بأكثر مناطق العالم كارثيةً على الإطلاق.

عدد القراءات: 2٬492