معلومات عامة

دخلك بتعرف حمامات الرمال الحارة في (سيوا)

حمامات الرمال الحارة في سيوا بمصر

بين شهري يوليو وسبتمبر، وخلال أكثر شهور السنة حرا عندما تزيد درجة الحرارة عن السبعة والثلاثين درجة في الظل، يتدفق الأشخاص من كل أنحاء مصر ومناطق مجاورة إلى مدينة واحات الصحراء التي تسمى بـ(سيوا) في الصحراء الليبية غرب مصر، من أن أجل أن يتناوبوا على أخذ حمامات الرمال الحارة التي مدة كل جلسة فيها تستغرق خمسة عشر دقيقة من الوقت.

يدعي أطباء محليون وكذا أولئك الذين خضعوا لهذا ”العلاج“ بأنه من ثلاثة إلى خمسة أيام فقط من الاستحمام الرملي الساخن المعتدل بإمكانه شفاء العديد من الأمراض على شاكلة الروماتيزم والتهاب المفاصل وحتى العقم والضعف الجنسي.

يعتبر الاستحمام في الرمال الحارة تقليدا طوره الأمازيغ الذي يعيشون في هذه المنطقة النائية بالقرب من جبل (داركور)، حوالي خسمون كيلومترا شرق الحدود الليبية، و560 كيلومترا عن العاصمة القاهرة.

أحد "المرضى" الذين تم دفنه في الرمال الساخنة يراقب من تحت ملاءة تلقي عليه بالظلال لحماية وجهه ورأسه من حرارة الشمس اللاذعة في (سيوا)، بمصر.

أحد ”المرضى“ الذين تم دفنه في الرمال الساخنة يراقب من تحت ملاءة تلقي عليه بالظلال لحماية وجهه ورأسه من حرارة الشمس اللاذعة في (سيوا) في بمصر.

مريض يسترخي تحت أشعة الشمس اللاذعة والرمال الحارة

مريض يسترخي تحت أشعة الشمس اللاذعة والرمال الحارة

مريض يسترخي تحت أشعة الشمس اللاذعة والرمال الحارة

مريض يتلقى تدليكا من طرف أحد العمال الذي يقف على أكتافه ويضغط عليها بقدميه

مريض يتلقى تدليكا من طرف أحد العمال الذي يقف على أكتافه ويضغط عليها بقدميه

يبدأ هذا العلاج حوالي منتصف النهار عندما تكون الشمس في وسط السماء ويكون الهواء حارا قدر الإمكان، فيتم اصطحاب ”المرضى“ إلى مواقع معينة في الصحراء حيث يخلعون ملابسهم قبل أن يقوم مواطن من (سيوا) متمرس في هذا العلاج بدفنهم في حفر رملية.

وبعد عشرة إلى خسمة عشر دقيقة يستخرجون من هذه الحفر وينقلون على جناح السرعة إلى داخل خيم قريبة تكون معرضة للشمس طوال اليوم حتى تعمل مثل حمام السونا، وبعد هذه العلاج الصحراوي، يٌصطحب هؤلاء المرضى إلى منزل مجاور لتبرد حرارة أجسامهم ويغيرون ملابسهم بارتدائهم ملابس جديدة ومنعشة قبل وجبة العشاء.

تدوم هذه الدورات العلاجية بين ثلاثة إلى خمسة أيام التي لا يسمح للمرضى خلالها لا بالاستحمام ولا بتبريد أجسامهم بالهواء البارد ولا بالسماح للهواء البارد بالاحتكاك ببشراتهم، كما لا يسمح لهم سوى بشرب المشروبات الساخنة ولا يأكلون إلا الأطعمة الحارة كذلك.

في آخر يوم من العلاج، يتلقى المرضى تدليكا مهدئا وباعثا على الراحة والاسترخاء باستعمال الزيت والخل للمساعدة على غلق المسامات الجلدية المفتوحة.

عمال يتعاونون على دفن أحد المرضى في الرمال الحارة خلال حمام الرمال الساخنة الخاص به في (سيوا) بمصر.

عمال يتعاونون على دفن أحد المرضى في الرمال الحارة خلال حمام الرمال الساخنة الخاص به في (سيوا) بمصر.

مريض يكشر لدى تغطية أحد العمال لجسده بواسطة الرمال الحارة في (سيوا) بمصر.

مريض يكشر لدى تغطية أحد العمال لجسده بواسطة الرمال الحارة في (سيوا) بمصر.

عامل يساعد المرضى الذين التحفوا ملاءات على مغادرة خيمة السونا بعد حماماتهم الرملية في (سيوا) بمصر.

عامل يساعد المرضى الذين التحفوا ملاءات على مغادرة خيمة السونا بعد حماماتهم الرملية في (سيوا) بمصر.

عامل يساعد أحد المرضى الملتحف ملاءة للذهاب إلى خيمة السونا بعد أن أٌخرج من الرمال الساخنة التي كان مدفونا فيها في (سيوا) بمصر.

عامل يساعد أحد المرضى الملتحف ملاءة للذهاب إلى خيمة السونا بعد أن أٌخرج من الرمال الساخنة التي كان مدفونا فيها في (سيوا) بمصر.

مرضى يسترخون في خيمة السونا بعد حمامات الرمال الساخنة خاصتهم في (سيوا) بمصر.

مرضى يسترخون في خيمة السونا بعد حمامات الرمال الساخنة خاصتهم في (سيوا) بمصر.

مرضى يشربون الشاي داخل خيمة تستعمل وكأنها حمام سونا بينما يسترخون بعد حمام الرمل الساخن في (سيوا) بمصر.

مرضى يشربون الشاي داخل خيمة تستعمل وكأنها حمام سونا بينما يسترخون بعد حمام الرمل الساخن في (سيوا) بمصر.

مريض يجلس داخل سيارة ملتحفا ملاءة بعد تلقيه لعلاج حمام الرمال الساخنة في (سيوا) بمصر.

مريض يجلس داخل سيارة ملتحفا ملاءة بعد تلقيه لعلاج حمام الرمال الساخنة في (سيوا) بمصر.

مرضى يسترخون بعد إنهاء حمام الرمال الساخنة في منطقة استراحة حيث يمكنهم قضاء الليلة في (سيوا) بمصر.

مرضى يسترخون بعد إنهاء حمام الرمال الساخنة في منطقة استراحة حيث يمكنهم قضاء الليلة في (سيوا) بمصر.

المصادر

عدد القراءات: 464