in

القصة المثيرة وراء وثائقي «ملك النمور» Tiger King، الذي أثار ضجة كبيرة

اغتيال، فوضى، وجنون..

جو إيكزوتيك من وثائقي ملك النمور

ملك النمور: إثارة، قتل، غموض، فوضى، جنون.. يغوص وثائقي نتفليكس الأحدث هذا في عمق عامل مالكي القطط الكبيرة المتوحش، في استكشاف لدرب حياة رجل واحد من السعي وراء الشهرة إلى الإدانة بعدة جرائم.

لاقى هذا الوثائقي رواجاً كبيرًا خاصة في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث يعتبر حتى الآن أنجح وثائقي تنتجه الشركة وفقًا للعديد من الخبراء.

محور اهتمام الوثائقي رجل غريب الأطوار يدعى (جوزيف مالدونادو باساج)، الذي اشتهر باسم (جو إكزوتيك)، أو جو الغريب، وهو مربي نمور يصف نفسه على أنه: ”راعي بقر مثلي محب للأسلحة بقصة شعر مميزة“.

يدير (جو إكزوتيك) حديقة حيوانات للقطط الكبيرة في ولاية أوكلاهوما الأمريكية منذ عدة سنوات قبل أن تتم إدانته ويحكم عليه بالسجن في وقت سابق من هذه السنة، وذلك بتهمة التخطيط للقتل بالاستعانة بقاتل مأجور ضد عدوته وخصمه اللدود (كارول باسكن)، التي تدير هي الأخرى Big Cat Rescue وهو مأوى للقطط الكبيرة في ولاية فلوريدا.

عبر 7 حلقات، يستعرض مخرجا البرنامج (إيريك غود) و(ريبيكا شايكلين) حياة (جو إكزوتيك) الغريبة ويقدمان المشاهدين لشخصيات أخرى في عالم القطط الكبيرة، وذلك في سرد يتضمن تعدد الزوجات، وحالات اختفاء غامضة، وتعاطي مسرف للمخدرات، وقادة يشبهون قادة المذاهب الذين يستغلون كلا من الحيوان والإنسان على حد سواء لمآرب شخصية.

إليك القصة الحقيقة وراء وثائقي ملك النمور.

من هو (جو إكزوتيك)؟

جو إيكزوتيك
جو إيكزوتيك. صورة نتفليكس. صورة: lesinrocks

اسم ميلاده هو (جوزيف شريبفوغل)، وقد ولد في سنة 1963، وفي سنة 1989 اقتنى متجرًا للحيوانات الأليفة في تكساس مع شقيقه (غارولد واين)، وذلك لأن كلاهما كان يحب الحيوانات كثيرًا. بعد أن توفي شقيقه (غارولد) في حادث سيارة سنة 1997، استخدم (جو إكزوتيك) المال الذي تحصل عليه كتعويض عن الحادث لشراء مزرعة في (وينوود) بأوكلاهوما، وحولها لاحقًا إلى حديقة حيوانات في ذكرى شقيقه المتوفي.

ازداد عدد الحيوانات الغريبة في حديقة (غارولد واين التذكارية) للحيوانات، أو كما عرفت باختصار باسم G.W. Zoo بينما راح (جو إيكزوتيك) يقتني النمور، والأسود، والأسود الببرية Ligers (جنس هجين بين ذكر الأسد وأنثى النمر).

زادت شعبية حديقة الحيوانات الغريبة هذه في مطلع الألفية الجديدة وأصبح (جو) مشهورا على الصعيد المحلي. من أجل الإبقاء على حديقة الحيوانات خاصته مفتوحة والأعمال مستمرة، راح (جو إيكزوتيك) يستولد الحيوانات من أجل المحافظة على منسوب ثابت من أشبال الأسود والنمور والأسود الببرية، التي راح يأخذها في جولات استعراضية يدفع خلالها الناس مقابل التقاط الصور معها.

ولأنه كان يستولد النمور، أصبح (جو إيكزوتيك) هدفًا في مرمى المدافعين عن حقوق الحيوانات، الذين اتهموه بسوء استغلال الحيوانات وسوء معاملتها والعديد غيرها من الإساءات. من بين معارضيه وكارهيه كانت (كارول باسكن)، وهي مالكة ومديرة مأوى القطط الكبيرة Big Cat Rescue في ولاية فلوريدا، والتي سرعان ما أصبحت أكبر شوكة في حلق (جو إيكزوتيك).

على الرغم من أن (باسكن) تظهر في بداية السلسلة على أنها امرأة تحب ببساطة الحيوانات وترغب في رعاية القطط الكبيرة، فإن سلسلة ملك النمور تظهر بعد عدة حلقات أن الكثير كان يجري في الخفاء، وأن الأمر ليس بتلك البساطة ولا بتلك البراءة.

يحتدم الصراع بين (جو إيكزوتيك) و(كارول باسكن) كثيرا لدرجة يكاد يستهلك كلا حياتيهما.

من هي (كارول باسكن)؟

كارول باسكن مع زوجها الحالي هاورد
كارول باسكن مع زوجها الحالي هاورد. صورة: premiere

(كارول باسكن) هي المديرة التنفيذية لمأوى القطط الكبيرة ومؤسسته، الذي هو عبارة عن مأوى غير ربحي للقطط الغريبة والكبيرة في (تامبا) بولاية فلوريدا، وهي تقول في السلسلة بأن حبها وشغفها تجاه الحيوانات يعود لسنوات طفولتها.

يتجاوز حبها للقطط الكبيرة حدود الاعتناء بها في المأوى، حيث تظهر (باسكن) في حلقات الوثائقي وهي ترتدي ثيابا بألوان جلد النمور والفهود، كما أن منزلها مزين حتى بهذه الألوان.

كان لـ(باسكن) التي تتشارك إدارة مأوى القطط الكبيرة اليوم مع زوجها المخلص (هاورد) ماضي عصيب، وقد افتتحت هذا المأوى في التسعينيات الماضية مع زوجها الأول آنذاك (دون لويس)، وهو مليونير اختفى بشكل غامض في سنة 1997.

تقول بنات (لويس) من زواجه السابق واللتان تظهران في السلسلة إلى جانب والدتهما زوجته الأولى، بأن (باسكن) قتلت والدهما وأطعمت جثته للنمور.

غير أن (باسكن) التي نفت بشكل مستمر هذه الادعاءات، تؤكد بأن زوجها (لويس) اختفى دون سابق إنذار وبدون تفسير.

على خلاف (جو إكزوتيك) ومالكي القطط الكبيرة الآخرين في الولايات المتحدة، لا تستولد (باسكن) القطط الكبيرة والغريبة في مأوى القطط الكبيرة، وهي تقول بأن مهمتها تقتضي توفير مكان آمن لهذه القطط لتكمل فيه حياتها بسلام.

تنتقد (باسكن)، التي تتخذ موقفا قويا ضد استيلاد الحيوانات الغريبة الأم الذي بدأت تعتبره تعسفا وإساءة لها [للحيوانات]، (جو إكزوتيك) بشدة، مما أشعل فتيل سنوات من العداوة التي انتهت بإفلاسه ثم زجه خلف قضبان السجن.

ما هو سبب الكره المتبادل بين (كارول باسكن) و(جو إيكزوتيك)؟

يعود السبب وراء العداوة الشديدة بين (كارول باسكن) و(جو إيكزوتيك) إلى عدة عناصر: أولاً كانت (باسكن) ترغب في أن تتوقف حديقة (جو إيكزوتيك) للحيوانات عن استيلاد القطط الكبيرة، وقد مضت في هذا المطلب بعيدا لدرجة أنها حاولت جعله يفلس، من بين الأمور التي قامت بها أن طلبت من متتبعيها على موقع مأوى القطط الكبيرة بأن يمطروا المحلات التجارية والمعارض التي كان يستعرض فيها أشبال الأسود والنمور بالرسائل الإلكترونية المستهجنة لاستضافته هناك، حتى تقطع عنه مصدر المال هذا.

ثانيًا كان (جو إيكزوتيك) يعتبر (باسكن) منافقة تجني المال من وراء القطط الكبير مثله تمامًا، وقد قرر الانتقام منها من خلال طرائق متطرفة نوعًا ما، حيث بدأ يصور فيديوهات له وهو يقرأ نسخة عن يوميات (كارول باسكن) التي كان أحد موظفيها السابقين قد سرقها منها قبل التوقف عن العمل لصالحها، ثم كان (جو) ينشر هذه الفيديوهات على الإنترنت.

كان يقول في هذه الفيديوهات أن ما تناولته (باسكن) في يومياتها يوحي بأنها قتلت زوجها السابق المليونير، ثم بدأ ما يشبه حملة شرسة لتوريطها في اختفائه واعتقالها.

بينما استمر في نشر شرائط الفيديو التي كان يضايق بها (باسكن) كثيرًا، قام (جو إيكزوتيك) كذلك بتغيير اسم حديقته للحيوان ليشبه الاسم التجاري لشركة (باسكن) في محاولة منه لخداع متتبعيها. في سنة 2011، رفعت (كارول باسكن) دعوى قضائية على (جو) بسبب انتهاكه علامتها التجارية عن غير حق وكانت قيمة التعويض الذي طالبت به 1 مليون دولار.

بعد مد وجزر في المحاكم، أعلن (جو إكزوتيك) عن إفلاسه ونقل ملكية حديقته للحيوان لشخص آخر يحب كثيرا القطط الكبيرة وهو (جيف لوي)، الذي كانت له خلفية إجرامية أيضًا، من بينها العنف المنزلي.

على الرغم من أنه لم يعد يملك حديقة الحيوان، إلا أن (جو إيكزوتيك) ظل مقيما فيها وحاول أن يحول شهرته الصغيرة التي تمتع بها على الصعيد المحلي إلى مسيرة سياسية، وذلك عندما ترشح لمنصب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية سنة 2015، ثم ترشح لمنصب حاكم ولاية أوكلاهوما سنة 2018.

ماذا حدث لـ(جو إيكزوتيك)؟

جيف لوي، الذي استلم ملكية حديقة الحيوانات الخاصة بجو إيكزوتيك
جيف لوي، الذي استلم ملكية حديقة الحيوانات الخاصة بجو إيكزوتيك. صورة: fr24news

بدأت حياة (جو إيكزوتيك) تنهار بعد سنة 2015، حيث أطلق زوجه (ترافيس مالدونادو) النار على نفسه في الرأس وتوفي فورًا في سنة 2017.

بينما راح يتعامل مع حزنه على فقدان زوجه وكربه المالي الذي أثقل كاهله، ازدادت كراهية (جو إيكزوتيك) تجاه (كارول باسكن) كثيرًا، لدرجة أنه في سنة 2017 حاول قتلها من خلال دفع المال لأحد موظفيه لتصفيتها، غير أن ذلك الموظف فرّ بعدما قبض المال وعزف عن إكمال المهمة.

بالوصول إلى هذه المرحلة، كان مكتب التحقيقات الفدرالي يحقق في شؤون (جو إيكزوتيك) باحثًا عن أدلة عن إساءة معاملة الحيوانات في الحديقة.

بمجرد أن اكتشف العملاء الفدراليون أنه حاول الاستعانة بقاتل مأجور لتصفية (كارول باسكن)، أرسلوا عميلا ميدانيًا متخفيا في هيئة قاتل مأجور، فحاول (جو إيكزوتيك) توظيفه لقتل (كارول باسكن) مرة ثانية، فتم اعتقاله.

أثناء المحاكمة، ثبتت إدانة (جو إيكزوتيك) بـ21 تهمة في سنة 2019، بما في ذلك التواطؤ والتآمر بنية القتل في حق (كارول باسكن)، وكذا تهمة قتل عدة نمور سليمة.

في شهر يناير سنة 2020، حكم عليه بالسجن لمدة 22 سنة وهو الآن يقبع في زنزانته في سجن مقاطعة (غرايدي) في ولاية (أوكلاهوما).

يبدو أن (جو) يؤمن بطريقة ما أن وثائقي ملك النمور سيشفع له ويبرئ ذمته، وذلك وفقًا لعدة منشورات على صفحته على موقع فيسبوك. في أحد المنشورات، كُتب: ”الآن بعد أن تم بث وثائقي نتفليكس، سيكون بمقدوري الآن مشاهدته، لكن لو تلاحظون… الأشخاص الذين نصبوا لي فخًا… أرجوكم أنشروا وشاركوا هذا مع مكتب محاماة قد يمد لي يد العون لأخرج من هنا“.

أما (باسكن)، التي مازالت حية، فهي تستمر في إدارة مأوى القطط الكبيرة. وفي تصريح لها نشرته على موقع المأوى في يوم 22 مارس، قالت (باسكن) بأن السلسلة كانت: ”مهينة ومثيرة للضجة“، وعارضت إدراج اتهامها بالتورط في اختفاء زوجها السابق (دون لويس).

تقول (باسكن): ”عندما جاء إلينا مخرجو وثائقي ملك النمور في نتفليكس قبل خمسة سنوات، قالوا بأنهم يريدون إعداد نسخة خاصة بالقطط الكبيرة عن وثائقي Blackfish الشهير الذي فضح التعسف الحاصل في الحياة البحرية، وأنهم يريدون فضح المأساة التي يتسبب فيها استيلاد القطط الكبيرة والاستغلال المتعسف لأشبالها وجرائها“.

وهي تجادل بأن السلسلة لم تحقق أيًا مما قالت أنها تسعى إليه، وبدل ذلك ركزت كثيرا على أن (كارول) كانت لها يد في اختفاء زوجها السابق المليونير (دون لويس)، فكتبت على موقعها: ”تقدم السلسلة هذه الادعاءات دون اعتبار تحري الحقيقة في الأمر، كما لم يتم منحي فرصة نفي هذه الادعاءات أو التعليق عليها قبل نشرها“، واستطردت: ”لم يكترثوا للحقيقة حقًا، ذلك أن الأكاذيب دائما ما تكون أفضل لاستقطاب المشاهدين“.

هل اقتناء القطط الكبيرة أمر قانوني في الولايات المتحدة؟

إن شرعية وقانونية اقتناء القطط الكبيرة في الولايات المتحدة من عدمها هي أمر غامض نوعًا ما، حيث لدينا قانون الأنواع المهددة بالانقراض الذي يحظر امتلاك أو شراء أي من الأنواع المهددة بالانقراض في الحياة البرية، ثم لدينا عدم توفر أي قوانين تحكم تورط الإنسان وتعامله مع الحياة البرية المتواجدة في الأسر، والتي يتم استيلادها.

على الأقل، هنالك ستة ولايات في الولايات المتحدة الأمريكية، بما فيها (أوكلاهوما) مسرح وثائقي ملك النمور، التي تسمح للمواطنين باقتناء وتربية القطط الكبيرة، وعلى الرغم من أن 35 ولاية أخرى تحظر امتلاك القطط الكبيرة فإن القوانين تختلف من ولاية إلى أخرى.