هي الجامعات التي تشغل كل المجلات العلمية ووصل صيتها إلى ما وراء الغابات المدارية، تَخَرَّج منها معظم الحاصلين على جوائز هوبل، وتم تصنيف هذه الجامعات على أنها أكثر الجامعات تأثيراً بالمجتمع العلمي!

ميزاتها:

تمتاز جامعة دمشق بكثافة سكانها بمعدل 44 طالبا في المتر المربع وتطمح لأن تصل لحدود 77 طالبا، وهذا دليل رخاء كبير وانشراح اقتصادي عظيم، كما أنها تختبر العقل الباطن للطالب بالإضافة إلى عقله الواعي؛ ففي احد المناسبات قطعوا الكهرباء عن الطلاب ليختبروهم على الرؤية في الظلام، ويمتحنوا قدرة عقلهم الباطن في استحضار المعلومات وتحسسهم الأسئلة دون حتى النظر إليها، وقد علق على ذلك كبير رابطة علماء النفس في اليابان متعجباً ”يا مُحَمّد!“

تمتاز جامعة حلب بإنتاج الأوزون وغاز الأوكسجين، حيث تأقلم بعض طلابها على تنفس ثاني أوكسيد الكربون وغازات أخرى موجودة بالجو متأقلمين مع البيئة وهذا دليل دامغ على التطور.

أما جامعة تشرين لها الميزة النادرة جدا وهي كثرة الواسطات، حيث حطمت الرقم القياسي بعدد الواسطات التي يستخدمها الطلاب متجاوزين بذلك جامعة طرطوس، كما أنها كل صباح تبدأ ببناء جديد وتنتهي في المساء حتى أصبح رئيس جامعتها من أكبر أصحاب العقارات في الشرق الأوسط، ولا يزداد حماس عمال البناء فيها إلا في أوقات الامتحان فيملئون قاعات الامتحان بسيمفونيات عذبة وجميلة ناتجة عن زعيق الآلات ومطارق العمال.

وجامعة البعث (جامعتي) تمتاز بكثرة النساء الجميلات متفوقة على جامعة موسكو وأيضا كثرة طلاب الاتحاد الذين يملؤون الدنيا والآخرة والعلامة التي تميز طلابها وتساوي بينهم ”59“

جامعة طرطوس تتميز ببنائها الرائع الذي يشبه المدرسة وليس بمدرسة، لتتفاجأ عند الدخول أنها جامعة وتقف احتراماً لمصمم البناء.

أما جامعة الفرات التي يحارب من أجلها كل دول عالم بسبب مكانتها الجغرافية المميزة فقد أعطيناها لدولة العراق والشام (داعش).

يتخرج من هذه الجامعات أرقى العقول على مستوى سوريا والتنافسية شديدة بينهم. ;لا يسمح لأي جامعة بالتدخل فيما بينهم حتى أن جامعة ستانفورد تم طردها من مجموعة التنافس بسبب بطء مدرسيها وبلادة تفكيرهم!

القوانين:

  • يُمنع الطلاب من شرب الكحول قبل الامتحان فدكتور المادة سيتكفل بالأمر.
  • دوام عميد الكلية بين 11:30 و11:45
  • الموظفون في الجامعة مرنون في تعاملهم مع الطلاب ولا تختفي الابتسامة عن وجوههم حتى نهاية الدوام.
  • يسمح للطالب أن يراجع ورقة الامتحان فقط.
  • يجب أن تتخرج 3 مجموعات إرهابية من كلية الشريعة كل سنة.
  • يُعاقب الطالب إذا غاب عن الكافتيريا يومين متتاليين.
  • يُعاقب الطالب إذا حضر أكثر من 3 محاضرات خلال العام ويتم حرمانه دورة امتحانية كاملة.
  • اقرأ أسئلة الدورات وتحصل على نصف العلامة مجاناً.

اولمبياد الفيزياء:

في اولمبياد للفيزياء في ريودي جنيرو احتل أحد طلاب جامعة البعث المركز الأول متفوقا على منافسيه من كندا وأمريكا فعلق عصام الشوالي عليه قائلاً:

”قُل الحقيقة يا أينشتاين.. أَكِّد لهُ يا نيوتن.. تَكلَم عنهُ يا ديراك.. أَليسَ هوَ الأفضل أَليسَ هو الأعظَم أليسَ هو رَجُل التاريخ… يُحرِز المركز الأول وفي نهائي التصفيات ومع مَن؟! مع هارفرد؟!! كم أنت كبير يا ابن الصحراء“.

أما فارس عوض فعلق على المشاركة قائلاً:

”يا ربااااه يا ربااااه حراام ما تكمل… هذا لا يحدث كل يوم ولا يحدث في كل موسم، الله على الخرافة، على المشاركة الأسطورية، على مشاركة هوليوودية من طالب سوري“.

أما رؤوف خليف علق على الجامعة مُفتخراً:

”يا سلام.. هذه أجمل حكاية.. هذه أحلى حكاية.. بعثية يسارية في الشباك الأمريكية“

وأضاف مُشَدِداً على الطالب:

”…جلاد الأمريكيين.. نجم السوريين، يُفاجئ تايسون ولورانس كراوس بلمسات فيزيائية من كوكب آخر، شيء كبير يا عُمري“.

الدكتور وأسئلة الامتحان:

جاء مرة دكتور من هارفرد ليُدَّرِس في جامعة حلب فتَم رفض طلبه وإرجاعه للمستوى الأول في الجامعة بسبب ضعفه وعجزه عن حل أسئلة الامتحان.

تعتبر هذه الجامعات من أصعب الجامعات في المجرة حيث يبقى الطالب فيها فوق 10 سنين يكافح ويناضل لكي يحصل على شهاداتها حتى يعلقها على جدران بيته مُفتخرا فيها أمام الجيران، كما أنه يحصل على شهادة إخلاء سبيل مجاناً.

أسئلة الامتحان ممكن أن لا تأتي من الكتاب وأحيانا تعتمد على قدرة ذكاء الطالب فقط، حيث ليس لها علاقة بالمنهاج ولا بالاختصاص. ليس من الضروري أن تكتب الأجوبة الصحيحة حتى تحصل على العلامة المستحقة فالدكتور ونظرته الثاقبة للورقة لها الدور الأبرز في تحديد العلامة، وأحيانا يضع العلامة بدون أن يقرأ ورقة الأجوبة معتمداً على رؤيته الميتافيزيقية لقدرة الطالب. يمكنك أن تكتب أغنية بين السطور دون أن يعلم أحد بذلك فالدكتور لا يقرأ الورقة أحيانا وهذا تشجيع من قبله على كتابة الأغاني وحب الموسيقى.

لا تعتمد هذه الجامعات قدرتك على الحفظ ولا على الفهم! فهي لا تعتمد على قُدرَتِكَ من الأساس لأن قدرة الدكتور الإلهية كافية.

مستوى الجامعة والطلاب:

– تتفوق هذه الجامعات بأن لها أعلى نسبة أبحاث علمية منشورة، متفوقة على كل الجامعات الأمريكية والصينية مجتمعة وحتى أن مجلة نيتشر خصصت قسماً من مجلتها لجامعاتنا تنشر فيه آخر الأبحاث.

– لكل قسم يوجد مركز بحث علمي شبيه بالمختبر يتواجد فيه آلاف الطلاب المحبين للعلم والتسلية.

– يفتخر معظم دكاترة أكسفورد كل يوم بحصولهم على شهادة من هذه الجامعات السورية العريقة.

– وعن هوكينغ أنه في أحد المحاضرات سأله أحد الطلاب عن أفضل الجامعات بالنسبة له؟ فقال البعث. قال ثم ماذا؟ قال البعث. وظل يقول البعث البعث حتى ظننت أنه من رفاقنا البعثيين.

– لا يتم تصنيف هذه الجامعات ضمن أفضل 10000 جامعة كي لانظلم بقية الجامعات، لأن مكانة جامعاتنا من الصعب الوصول إليها أو تجاوزها فيبدأ الترتيب من بعدهم، مرة واحدة فقط دخلت جامعة طرطوس في الترتيب وأخذت المرتبة الأولى على العالم.

– حتى يدرس دكتور في هذه الجامعات يجب أن يتخطى اختبارات صعبة جداً، حتى نعرف مستوى اللياقة البدنية لديه وقوة تحمله للطلاب الأذكياء والعباقرة المتميزين.

– الطلاب دائما يطالبون بدورة تكميلية وترَفُع إداري وهذا بسبب غباء الطلاب الأجانب الذين وَفَدوا إلينا من أمريكا وروسيا وغرب أوروبا، حيث تَقُلْ قدرتهم الاستيعابية عن قدرة طلاب بلادنا.

– هجرة طلاب الجامعات خارج البلاد ليس لطلب العلم بل لنشر العلم في الدول المتخلفة عن الحضارة كفرنسا وألمانيا.

أقوال مأثورة:

يقول فراداي:

”عندما كنت جالسا مع صديقتي وراء السكن الجامعي في جامعة دمشق اكتشفت أن الشحنات المتعاكسة تتجاذب ومن هنا تولدت الأفكار.“

اكتشف أحد المؤرخين أن جامعة حلب هي أقدم جامعة بالتاريخ، حيث يعود تاريخ الكتب والمعدات التقنية فيها إلى ما قبل الميلاد، يقول نيوتن:

”وصولي إلى هنا لم يكن لولا دراستي في جامعة دمشق وجلوسي على مقاعدها“.

يحفز العريفي المجاهدين ويقول (وقد وضع يده على أنفه):

”إن استشهدتم ثلاث مرات ستدخلون جامعة البعث“.

يقول نابليون:

”وراء كل قائد عظيم جامعة تشرين“.

هذا المقال ساخر.

مقال من إعداد

mm

حيدر عيسى عباس