خسة

فنّان سوري يستغل تردي الوضع الأمني في جزر الكناري ليكتب أغنية وطنية دراماتيكية

فنّان سوري

بعد أن أتحفنا الفنان السوري (ج. ر.) بمجموعة من الأغاني العريقة المليئة بمواضيع (الرصاص، خيانة الأزواج والوطن، الفيس والوتس ”فيسبوك وواتساب وتوظيفهما في حب الوطن“)، انتشر مؤخراً على مواقع التواصل الاجتماعي خبر انصعاق هذا الفنان الذي لا يحب الأضواء والدراما أبداً، من تردي الوضع الأمني في جزر الكناري بعد أن شاهد حلقة ”ضيعة ضايعة“، حيث عاد جودة أبو خميس ملحوقاً بالإنتربول لانسياب التنظيم الأمني في الكناري.

ورداً على الإشاعات التي تحدثت عن غصة الفنان التي كادت أن تقتله خوفاً على أمن الوطن الكناري أثناء وجوده على شواطئ هاواي يحتسي النبيذ، صرّح الفنان عن بدئه بكتابة أغنية وطنية جديدة بعنوان ”الكناري يا نبع من الألم“ تتحدث عن الوطن وحضن الوطن وحب الوطن بطريقة سلسلة ودراماتية، تتخلخها مقاطع عن الدموع والحنين، إضافة للازمة الأساسية المليئة بالدراما الوطنية والوحدة الدينية والسياسية والثقافية والاجتماعية وقصاب البيع.

وسيتم تصوير الفيديو كليب قريباً أمام بناء مهدوم في إحدى جزر الكناري، ليكمل مشاهد الدموع والأنين النفسي مع الكلمات المؤثرة، حيث سيشتري ثياب الجيش الكناري حصرياً من محل ”الله كناري جودة وبس“ وذلك عند دوار الشرطة الكنارية على امتداد دوار الحجرة. وسيضع نضارات شمسية ليخفي دموعه المنهدلة، ويشبعنا حركات المسرح الغير ثقافي متمثلاً بحركة يدي الدجاجة وقطف التفاحة وعملي فيديو كليب وأنا مو منتبه.

بانتظار ألبوم (كناريتي هويتي، بعشق أرضك كناري، يا ريتني كناري، حيّوا الكناري، جنّوا طيروا كناري ستايل…) كل التوفيق لهذا الفنان الحسّاس، ونتمنى مزيد من التألق والنجاح العالمي، علّ الأغاني الوطنية تحرك أساسيرنا عبر صوت الكناري العذب لذاك الفنان وهو لم يدس بساط الوطن، بل اكتفى بالتغريد.

هذا المقال ساخر.

عدد القراءات: 4٬033