علوم

دخلك بتعرفي أنه بإمكانك إجهاض نفسك بنفسك ودون أي خطر؟

إجهاض

أظهرت دراسة جديدة أنّ أدوية الإجهاض الموصوفة من خلال التطبيب عن بعد تؤدي إلى إجهاض ناجح مترافق بمعدلات منخفضة للآثار الجانبية. نعم! حبوب الاجهاض تعمل، وهو مصطلح يشير عادة إلى كل من ”الميفيبريستون“ و”الميزوبروستول“، الذان يتم تناولهما معاً من أجل اجهاضٍ غير جراحي، حيث أنه بإمكان المرأة أن تتناول هذه الحبوب دون الحاجة لمقابلة شخصية مع الطبيب.

وقد أظهرت الدراسة التي نُشرت الشهر الفارط في المجلة الطبية البريطانية، تحليلاً للنتائج التي أفادت بها 1000 امرأة في أيرلندا وأيرلندا الشمالية، بعد اقدامهن على عملية الإجهاض الذاتي باستخدام أدوية من منظمة ”نساء على شبكة الانترنت“ (تقدم هذه المنظمة المساعدة في مجال الإجهاض الدوائي في المناطق التي يتعذر فيها القيام بإجهاض آمن أو غير قانوني، كما هو الحال في أيرلندا وأيرلندا الشمالية).

علاوةً على تقييم نجاح عمليات الاجهاض، أو التبليغ عن أية أعراض أخرى غير مرغوب بها، فقد تقصى الباحثون بدورهم قدرة هؤلاء النساء على تحديد الأعراض التي تنذر بمضاعفات خطيرة محتملة، ومتى يتوجب عليهن البحث عن رعاية طبية إضافية لهذه الأعراض.

وجد القائمون على هذه الدراسة أنّ 95% من هذه الاجهاضات الدوائية الذاتية كانت ناجحة، بمعنى أنها لم تتطلب أي تدخل جراحي بعد ذلك، ومن ضمن 1000 امرأة، عانت 93 منهن من أعراض قد تكون مؤشراً على حدوث مضاعفات خطيرة، في حين أن الغالبية العظمى (95%) من هؤلاء اللواتي حدثت عندهن مضاعفات – أي 95% من تلك 5% – بحثن عن رعاية طبية إضافية (النسبة المتبقية اللواتي لم يبحثن عن الرعاية الطبية لم يبلّغن عن أية أعراض سلبية أيضاً)، نعم! إن النساء كائناتٌ ذكيةٌ وحساسةٌ لمحيطها، وبامكانهن اتباع الإرشادات وتناول الدواء بالشكل الموصوف وطلب الرعاية الطبية عند الحاجة.

وقد تبيّن سابقاً أن الاجهاض الدوائي آمن بشكل لا يصدق، وفقاً لمنظمة تنظيم الأسرة، فإن المضاعفات المتعلّقة بهذا الاجراء نادرةٌ، وتشير البحوث إلى أنّها تؤدي إلى آثار جانبية خطيرة في أقل من واحد في المئة من الحالات.

لقد حصل دواء الميفيبريستون على موافقة إدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية ”FDA“ لاستخدامه في عام 2000، وبحلول عام 2012، أصبحت خمس حالات الاجهاض التي تُجرى في الولايات المتحدة إجهاضات دوائية، من دون أن تشمل هذه النسبة عمليات الإجهاض التي تمّت خارج النظام الطبي الرسمي.

قال المؤلف الرئيسي للدراسة أبيغيل أيكين، وهو أستاذ مساعد في مدرسة ليندون ب. جونسون للسياسة العامة في جامعة تكساس في أوستن: ”في حالة الولايات المتحدة، فنحن نعلم سلفاً بأنّ النساء يبحثن ذاتيّاً عن الموارد المطلوبة، لذلك فمن واجب النظام الصحي العام المساعدة في جعل هذا الأمر آمناً ومسهّلاً قدر الإمكان“.

المصادر

عدد القراءات: 16٬973