in

البنتاغون ينشر رسمياً ثلاث مقاطع فيديو لأجسام غريبة ظهرت في سماء الولايات المتحدة الأمريكية

ظواهر جوية غريبة

فقط لجعل عام 2020 أكثر غرابةً مما هو عليه، قامت وزارة الدفاع الأمريكية ”البنتاغون“ برفع غطاء السرية ونشر ثلاث مقاطع فيديو عن ”ظواهر جوية غير معروفة“ Unidentified Aerial Phenomena والتي تُختصر بـUFO.

في عام 2017، قامت صحيفة (نيويورك تايمز) للمرة الأولى بتسريب ونشر اثنين من مقاطع الفيديو، بالإضافة لمقابلات مع الطيارين الذين صوروا هذه المقاطع. أما الفيديو الثالث فقد نشرته أكاديمية النجوم للفنون والعلوم في وقت لاحق.

كما تم تأسيس مجموعة UFO البحثية على يد المغني (توم ديلونغ) والذي كان عضواً سابقاً في فرقة البوب (بلينك 182).

أوضحت وزارة الدفاع الأمريكية في بيان لها قائلةً: ”نشرت وزارة الدفاع مقاطع الفيديو هذه لتوضيح المفاهيم الخاطئة للشعب حول ما إن كانت هذه اللقطات حقيقية أم لا، أو ما إن كان هناك المزيد من مقاطع الفيديو مثل هذه“، وأضافت: ”إن الظواهر الجوية التي لاحظناها جميعاً في مقاطع الفيديو هذه لا تزال غير معروفة“.

يمكنكم مشاهدة هذه المقاطع على موقع Naval Air Systems Command وهي أيضًا متاحة للتحميل.

يظهر في المقطع بعنوان FLIR1 حادثة وقعت في شهر نوفمبر عام 2004، عندما بدأت طائرتان مقاتلتان من طراز (إف/إيه-18) تابعتان للبحرية بملاحقة جسم غريب يحلق قبالة ساحل جنوب كاليفورنيا. منذ ذلك الحين، حصل الفيديو على لقب ”تيك تاك“، ذلك أن الطائرتان بدأتا تطاردان هذا الجسم الطائر الغريب ذي الشكل المستطيل، الذي كان بإمكانه تغيير اتجاه مساره بسرعة فائقة.

وفقاً للتقرير الرسمي للحكومة الذي أصدرته بعد هذه الحادثة: ”فإن هذا الجسم قد نزل بسرعة فائقة من ارتفاع 60 ألف قدم (18300 متر) إلى 50 قدم تقريباً (15 متر) في غضون ثوانٍ“.

أما مقطعا الفيديو الآخرين بعنوان GOFAST وGIMBAL فهما يصوران حادثتين وقعتا قبالة الساحل الشرقي للولايات المتحدة في عام 2015. صرح خمسة طيارين من البحرية الذين شاركوا في اللقاء الصحفي الذي أجرته صحيفة (نيويورك تايمز) عام 2017؛ أنهم قد شهدوا عدة ظواهر جوية غريبة وغير معروفة أثناء المهام التدريبية بين عامي 2014-2015 على طول الساحل الشرقي، الممتد من فرجينيا وصولاً إلى فلوريدا.

في فيديو GOFAST يمكنك سماع ما يقوله أحد الطيارين: ”يا رجل! إنها طائرة بدون طيار تحلق بالاتجاه المعاكس للرياح. سرعة الرياح 120 عقدة إلى الغرب. انظرا إلى هذا الشيء! إنها تدور!“.

على الرغم من إصدار وزارة الدفاع لهذه المقاطع بشكل رسمي، إلا أنها لم تقدم معلومات جديدة، ولكنها تعتبر خطوة كبيرة بالنسبة للبنتاغون، فقد أثبتت مدى شفافيتها إزاء موضوع الأجسام الغريبة المثير للجدل.

غرد (هاري ريد) أحد أقدم أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي، والذي شجع عدداً من البرامج الحكومية الأمريكية السرية لدراسة هذه الظواهر الجوية الغريبة، قائلاً: ”أنا مسرور لأن وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) أخيراً قد أصدرت هذه الفيديوهات على الرغم من أنها لم تقدم شيئاً لا نعرفه. تحتاج الولايات المتحدة إلى إلقاء نظرة علمية جادة على هذه الظواهر ومعرفة ما إن كانت تهدد الأمن القومي للبلاد“.