هناك الكثير من المناطق والأماكن التي تأسرنا بجمالها وروعتها حول العالم، لكن ماذا عن المناطق التي اشتهرت بغموضها وريبتها بقصص الجرائم التي لم تحل وحالات الإختفاء المفاجئة والظواهر الغريبة الأخرى، سنتعرف في هذا المقال عن بعض تلك الأماكن وعن الحكايات التي تناقلتها الأجيال عنها.

1. جسر Overtoun (اسكتلندا):

جسر Overtoun (اسكتلندا)

جسر Overtoun (اسكتلندا)

قام 50 كلب بالقفز من الجسر في الـ50 سنة الماضية ليلقوا حتفهم بسبب تحطمهم على الصخور الخشنة أسفل الجسر الذي يبلغ ارتفاعه (12 مترا)، قامت الجمعية الاسكتلندية بوصف هذه الظاهرة بالسر المفجع والذي يعتقد الكثيرون أن سببه هو أن هذا الجسر مسكون بعد أن قام أحد الرجال برمي رضيعه من هذا الجسر وادعائه بأن رضيعه كان المسيح الدجال.

2. بوابة الجحيم (تركمانستان):

بوابة الجحيم (تركمانستان)

بوابة الجحيم (تركمانستان)

قام فريق من العلماء السوفييت عام 1972 بفتح حفرة بحث ضخمة جدا (70 مترا) للبحث عن الغاز الطبيعي.

لم تتوقف الحفرة عن الاشتعال ورمي اللهب منذ ذلك الحين، فأطلق عليها المحليون اسم بوابة الجحيم، والعديد من السياح يتوافدون إلى تلك المنطقة ليشاهدوا حريق طبيعي مستمر منذ أكثر من 40 عاما.

لا أحد يعرف متى ستتوقف الحفرة عن الاشتعال حتى يومنا هذا.

3. غابة أوكيغاهارا (اليابان):

غابة أوكيغاهارا (اليابان)

غابة أوكيغاهارا (اليابان)

تقع تلك الغابة عند سفح جبل فوجي، تملك تلك المنطقة معدل انتحار مرتفع جداً يقدر بأنه ثاني أعلى معدل انتحار في العالم، تقول الأسطورة المحلية أن تلك الغابة مسكونة من قبل الأشباح والشياطين وأن كل من يدخلها هو مضطرب عقلي وتم إقناعه من قبل تلك الأرواح كي تُسلب روحه.

قامت الشرطة بوضع لافتات وعلامات في أنحاء الغابة مثل ”حياتك هدية ثمينة من والديك“ و”يرجى الرجوع إلى الشرطة قبل أن تقرر موتك“ لكن دون جدوى!

يتم العثور على 50 جثة سنوياً في تلك الغابة، ويقولون أن هناك أعداد أضخم لم تكتشف بعد بسبب كبر الغابة.

4. بحيرة الهياكل العظمية (الهند):

بحيرة الهياكل العظمية (الهند)

بحيرة الهياكل العظمية (الهند)

عام 1942، في أشهر الصيف في منطقة Roopkund (الهند)، البحيرة التي كانت متجمدة بدأت بالذوبان وإخراج الرعب المخبأ تحت سطحها؛ حيث كانت مملوءة بأكثر من 200 هيكل عظمي!

في البداية اعتقد الكثيرون أنها هياكل للجنود اليابانيين خاصة وأن هذا الاكتشاف كان في زمن الحرب، لكن المختصين قالوا أن تلك الهياكل ليست جديدة كفاية لتكون للجنود في ذاك الوقت، ثم تبين أن الهياكل تعود لتاريخ 850 ميلادي حيث ساعدت درجات الحرارة على حفظها بحالتها السليمة، والتكهنات لازالت مستمرة حول وجود هذا العدد الضخم من الهياكل العظمية في تلك المنطقة!

5. شاتو ميرندا (بلجيكا):

شاتو ميرندا (بلجيكا)

شاتو ميرندا (بلجيكا)

شاتو ميرندا المعروفة أيضاً بالقلعة الصاخبة، هربت منها العائلة التي عاشت بها خلال الثورة الفرنسية خوفاً من الاضطهاد واستقروا في مزرعة في سيليس ولم يعودوا إليها أبداً، وبعد الحرب العالمية الثانية تم تحويلها لدار رعاية للأطفال وأصبحت مهجورة منذ عام 1980.

تعددت القصص والأقاويل عن تلك القلعة بأنها مسكونة من قبل أشباح الذين سكنوا فيها، ولم يتجرأ أحد على الدخول إليها أبداً إلى أن قرر مصور شجاع الدخول إليها و تصويرها من الداخل ليحل هذا اللغز العظيم.

6. فندق ديل سالتو (كولومبيا):

فندق ديل سالتو (كولومبيا)

فندق ديل سالتو (كولومبيا)

كان فندقا مشهورا منذ عام 1928 بسبب جماله وإطلالته الرائعة على الوادي، وكان مقصدا للعديد من السياح آنذاك، ثم أغلق الفندق أبوابه فجأة في أوائل سنة 1990 وأصبح أسطورة محلية بسبب ارتفاع حالات الانتحار حول محيطه، وادعائهم أنه مسكون من قبل أرواح شريرة.

7. هيل تاون ”مدينة الجحيم“ (أوهايو – الولايات المتحدة):

هيل تاون ”مدينة الجحيم“ (أوهايو)

هيل تاون ”مدينة الجحيم“ (أوهايو)

في عام 1960 تم التوقيع على تشريع لمنح الأراضي في تلك المنطقة للحكومة لإنشاء منطقة منتزهات وحدائق، أُجلي السكان من تلك المنطقة بالقوة وقام بأحدهم بنقش عبارة ”الآن نعرف كيف يشعر الهنود الحمر“ على الجدران، لكن الحكومة قامت بإغلاق المنطقة بحجة التلوث الكيميائي أما السكان فيعتقدون أنها مسكونة من قبل أرواح مالكي الأراضي السابقين الذين رفضوا مغادرة أملاكهم وأحرقوا أحياء فيها.

8. باين جاب ”المنطقة 51“ (استراليا):

باين جاب ”المنطقة 51“ (استراليا)

باين جاب ”المنطقة 51“ (استراليا)

هي منطقة ممنوع الدخول إليها، وتسيطر عليها الحكومة الاسترالية، يقال بأنها مركز اتصال بالأقمار الصناعية فوق المحيط الهادي وآسيا، ويقال أيضاً أنها مركز للاتصال بين المجرات وإجراء الأبحاث على الفضائيين والسفن الفضائية، لكن الحكومة الأسترالية والأمريكية قامت بإصدار تصريحات أنه لا يوجد أي شيء غامض وغير طبيعي في تلك المنطقة.

على الرغم من كثرة الأسرار والألغاز التي تحيط بتلك المناطق إلا أنها تبقى مجرد أساطير ولكل نتيجة مسبب، سنحل تلك الألغاز يوم ما بطريقة علمية ومنطقية كما حللنا الكثير منها سابقاً.

مقال من إعداد

mm

علي لؤي الحوري