ما يقارب المليار انسان يؤمنون بهذه الديانة ”حوالي 14 بالمئة من سكان الكوكب“، الهندوسية هي ثالث أكبر ديانة في الأرض وهي أقدم ديانة مستمرة إلى يومنا هذا، وعمرها يقارب الـ7,000–10,000 عام. ومع ذلك، هناك الكثير من الناس حول العالم يحملون بعض المفاهيم الخاطئة عن الذين يؤمنون بهذه الديانة او عن الديانة الهندوسية بحد ذاتها.

الهندوس جميعهم نباتيون:

الهندوس جميعهون نباتيون

نعم صحيح ان هنالك الكثير من الهندوس نباتيين، ولكن ليس هذا هو جوهر الديانة الهندوسية وليس جزءاً من طقوسها، بعض الهندوس يعتبرون جميع الحيوانات كائنات حية تستحق الحياة ولا يجب قتلها.

هناك الكثير من الهندوس يأكلون اللحوم، وحوالي 30 إلى 35 بالمئة فقط منهم نباتييون وهم يتبعون مبدأ الـ”اهمسا Ahimsa“ وهو مبدأ اللاعنف ضد جميع الكائنات الحية.

إن تلك الاقلية من الهندوس النباتيين يشكلون الغالبية العظمى من مجموع النباتيين في العالم بحوالي 300 مليون شخص. معظم زعمائهم الروحيين مثل (Swamis, Sadhus and Gurus) هم من النباتيين، مبدأ اهمسا هو مبدأ يرفض ذبح وتناول منتوجات الحيوانات بشكل عام. في النهاية، لا يتبع كل الهندوس ذلك المبدأ تماما..

الهندوس يعبدون الاصنام:

الهندوس يعبدون الاصنام

كثير من الناس يعتبرون طقوس الهندوس هي عبادة للأصنام، ولان معظم العالم يتبع الاسلام والمسيحية—الديانتان اللتان ترفضان عبادة الاصنام—فهم يصنفون ما يفعله الهندوس بشيء من طقوس عبادة الاصنام.

على أية حال، الهندوس لا يعتبرون من عباد الأصنام، إنما يرون الله في كل شيء، كل شيء حي هو تجسيد لجزء من روح الله،
والهندوس لا يعتبرون ذلك نوعا من عبادة الأصنام إنما يعتبرونها عبادة مباشرة لله الذي يرونه في كل شيء.

ولكن هذا يتعارض مع تعاليم المسلمين والمسيحين لذلك يرون من الصعب التفرقة بين ما يفعله الهندوس وبين عبادة الأصنام.

الهندوس يعبدون البقر:

الهندوس يعبدون البقر

الهندوس لا يعبدون البقر وهذا اعتقاد خاطئ، يرجع ذلك للطريقة التي يتعامل معها الهندوس مع البقر.

البقر بالنسبة لهم هو كائن يعطي أكثر مما يأخذ وهو يرمز لكل الحيوانات الأخرى، ويعتبر مصدرا لزرقهم في هذه الحياة. البقر يأكل العشب والماء فقط ويعطي الحليب والقشطة والجبن والزبد والأسمدة للحقول فبالتالي يعطي أكثر مما يأخذ.

احترام هذا الكائن اللطيف وتبجيله من قبل الهندوس والمجتمع الهندي، اعطى انطباعا للغرباء على أنه نوع من أنواع العبادة، ولكن الهندوس يبررون ذلك على أنه نوع من تكريم واحترام الحيوان.

جميع النساء الهندوسيات الواتي يضعن نقطة حمراء على جبينهم متزوجات:

نقطة حمراء على جبينهم

النقطة الحمراء الموجودة على الجبين أو كما يسمونها ”bindi“ يضعها الملايين من النساء حول العالم وأكثرهم في الهند، ولها دور روحي في الثقافة الهندوسية، رغم أنه تم التقليل من وضع تلك النقطة في عصرنا الحديث.

النقطة الحمراء عند الهندوسية المتزوجة تدل على الازدهار والمحبة، والنقطة السوداء تضعها المراة الهندوسية التي فقدت زوجها، هناك بعض الرجال يضعون شكل من اشكال الخطوط على جبينهم واحيانا يرافقها نقطة في الوسط وذلك يدل على الطائفة التي يتبعها. إنه تقليد ثقافي لم يعد إلا قلة قليلة من الهندوس يمارسونها.

الديانة الهندوسية قديمة تقريبا بقدم الديانة اليهودية:

الديانة الهندوسية

إن العديد من التقاليد الثقافية والدينية قد تم ممارستها في شبه القارة الهندية على امتداد آلاف السنين لتتشكل أخيرا الهندوسية الحديثة في عام 1800 ميلادي.

من الخطأ القول أن الديانة الهندوسية ظهرت قريبا من وقت ظهور الديانة اليهودية، فاليهودية ظهرت حوالي 1500 قبل الميلاد، أما أول أشكال الديانة الهندوسية يعود لـ4000 سنة قبل الميلاد، مما يجعلها اقدم ديانة مازالت حية على وجه الأرض.

كتاب الـBhagavad Gita هو الكتاب المقدس لدى الهندوس:

كتاب الـBhagavad Gita

الـBhagavad Gita هو واحد من النصوص الهندية الأكثر شهرة في العالم، ولكنها ليست كتاب الهندوس المقدس.

ذلك الكتاب يُعلم العديد من المعتقدات الهندوسية عبر حوار يتم اجرائه بين الامير Pandava Prince Arjuna والإله كريشنا Krishna.

يقول المهاتما غاندي أن الكتاب كان يُعتبر قاموسه الروحي، واستخدم تعاليمه لمساعدته أثناء قيام حركة استقلال الهند.

هناك اكثر من 330 مليون إله للهندوس:

الديانة الهندوسية

بالنسبة للكثير من الاديان ”الاسلام المسيحية واليهودية“ فان التوحيد هو الاعتقاد بأن هنالك إله واحدا، والشرك هو الاعتقاد بأن هنالك عدة آلهة. ويعتقد هنا أن الهندوسية هي نوع من أنواع الشرك وذلك حسب الشائعات أنهم يؤمنون بـ330 مليون إله. ولكن هذا ليس وصفا دقيقا للديانة الهندوسية، مفهوم الهندوسية للإلهية معقد ويختلف من شخص إلى آخر.

الهندوس يعبدون آلهة دنيوية مثل (Shiva, Deva, Vishnu) كرمزية يعتبرونها صلة الوصل بينهم وبين الإله الاعلى الذي لا يفهمون ولا يعرفون ماهيته تماماً.

مقال من إعداد

mm

حسن ديرك

من روجافا، مصمم جرافيك، مهتم ومهووس بعلوم تقنية المعلومات.