in

مسؤول لبناني: منع مشروع ليلى ضمن خطة منع جميع المشاريع عموماً

مقالة ساخرة

صورة: the artist

نفى مسؤول لبناني رفيع المستوى أن يكون منع «مشروع ليلى» بسبب أخلاقي أو ديني، أو أن يكون المنع مقصودًا به «مشروع ليلى» تحديدًا، ولكنه يأتي ضمن خطة الحكومة في منع كافة المشاريع في الدولة، حتى تضمن عدم فشل أي مشروع من الأساس.

المسؤول رفيع المستوى نادر عماد عاصي، والذي رفض ذكر اسمه، أوضح أن لبنان كان دومًا منبراً للحريات الشخصية، وأنه سيظل هكذا دائمًا، مُشددًا على أن للأزمة طرف سوري، لا يعرف لماذا بالضبط، ولكن مصدر مسؤول أكثر رفعة للمستوى قال له أن يقول لنا ذلك.

وعلى جانب آخر، رفضت الكنيسة اللبنانية ما أُشيع حول تخوفها من مجرد فرقة موسيقية إلى درجة منع حفلاتها في لبنان، حيث صرح بابا مسؤول رفيع المستوى أيضًا أن الكنيسة لم ولن تتدخل في تخصصات أي دين آخر، وأن هنالك العديد من مظاهر التطرف الديني الأخرى التي يمكن أن تنتهجها الكنيسة دون إثارة منافسة مع دين بعينه بلا داع.

جدير بالذكر أننا قد علمنا من مصادرنا السرية داخل الكنيسة أنه سوف يقام قداس خاص الأسبوع الحالي، سيتم توجيه كل الأدعية والصلوات فيه ضد «مشروع ليلى»، بعدما تأكدت الكنيسة أن الفرقة المذكور اسمها كانت تخطط لنشر المثلية الجنسية عن طريق ”موجات مغناطيسية“ تُدعى GaysMagnetic تنتشر عبر السماعات الضخمة أثناء الحفل، ولكن الرب قادر على أن يُريهم غضبه، أو ستفعل الحكومة اللبنانية ذلك مثلاً.

جاري التحميل…

0