in

رجل يعاني من انتصاب مؤلم يدوم 12 ساعة في كل مرة يدخن الحشيش، في حالة حيرت الأطباء والباحثين

حبة خيار

أُدخل رجل إلى مصلحة الاستعجالات في المستشفى مرتين خلال أسبوعين فقط بعد أن انتشى بتدخين الحشيش وحدث له انتصاب طويل المدة، الذي دام في إحدى المرات لاثني عشر ساعة كاملة!

بينما قد لا يبدو لك هذا الأمر مقلقا جدا عزيزي القارئ، فإن الانتصاب الذي يدوم زمنا طويلا ليس بالأمر الهيّن، وهو يعرف علميا باسمالقساح، الذي يتلخص في حالة طبية مؤلمة جدا وتأتي معها تعقيدات جمة لها تبعات وخيمة على الصحة.

تماما مثلما ورد في تقرير لمجلة «أبحاث القنب الهندي» العلمية، يقول القائمون على هذا البحث بأن هذه واحدة من المرات القليلة التي يتم فيها توثيق القساح الذي يحفزه تدخين القنب الهندي في تقرير طبي، وهذا على الرغم من أنهم أعربوا عن عدم تيقنهم من الطريقة التي تسبب فيها المخدر بهذه الحالة علما أنه معروف عنه أنه يسبب العكس تماماً.

تم تقديم الرجل المعني البالغ من العمر 32 سنة في مركز (كوليسيوم) الطبي في ولاية (جورجيا) الأمريكية، وهناك اشتكى من انتصاب دائم يدوم على الأقل لـ6 ساعات في كل مرة يدخن فيها الماريخوانا.

كما أفاد الرجل بأنه لم ينخرط في أي من النشاطات الجنسية في اليوم الذي عانى فيه من القساح وأن كل ما فعله هو تدخين بعض القنب الهندي قبل أن تظهر عليه الأعراض الآنفة الذكر.

كما سبق للمريض زيارة المستشفى قبل أيام، وكان السبب مرة أخرى هو تدخين بعض القنب الهندي ثم المعاناة مع انتصاب دام هذه المرة 12 ساعة متتالية. وفوق هذا كله، صرح بأنه تعرض لنفس الأعراض أربعة مرات أو أكثر من قبل بعد انتشائه بتدخين الحشيش، وقال بأن الأعراض زالت في تلك المرات من تلقاء نفسها بدون تدخل طبي.

اعترف الباحثون أنه من الصعب الجزم بالطريقة التي يمكن بها ربط القنب الهندي بحالة القساح التي يعاني منها هذا الرجل، حيث قالوا في الدراسة: ”لقد قمنا باستبعاد جميع الحالات الأخرى التي قد تتسبب في القساح لديه، مما تركهم أمام خلاصة واحدة وهي أن الماريخوانا هي السبب الوحيد لحالته الطبية هذه.

لكنهم أعقبوا ذلك بأنهم لا يعلمون بشكل قاطع كيف للماريخوانا أن تسبب القساح، وهذا بغض النظر عن الآثار العامة لهذا المخدر على نظام الأوعية الدموية في الجسم.

من الجدير بالذكر أن الأمر هنا يتعلق برجل أمريكي من أصول إفريقية، وأنه لا يعاني من داء الكريات المنجلية، وهو مرض يكون شائعا نسبيا بين الأشخاص من ذوي الأصول الإفريقية ولطالما ارتبط بحالات من القساح والانتصاب طويل المدة.

كتب الباحثون في دراستهم: ”لقد استعرض تاريخه [المريض] ارتباطا مقنعا بين استخدامه للقنب الهندي ونوبات القساح التي تتكرر لديه، واستطردوا: ”بينما تمت الإشارة مسبقا لاستخدام القنب الهندي في بعض الكتب والمصادر التعليمية على أنه مسبب محتمل للقساح، فإن مراجعة إلكترونية لم تستطع سوى تحديد أربعة حالات بارزة تصادف فيها استخدام القنب الهندي مع القساح، ولم تكن أي دراسة قادرة على الجزم بأن القنب الهندي كان المسبب الوحيد لحالات القساح هذه“.

تماما مثلما ذكرناه سابقاً، قد يسبب القساح بعضا من التعقيدات الوخيمة، حيث يصبح القضيب صلبا للغاية ويزداد طوله بينما يمتلئ النسيج الناعظأنسجة الانتصاببالدم.

قد تظهر المشكلات إذا ما بقي الدم في هذه الأنسجة لمدة طويلة، حيث يصبح خاليا من الأكسجين مما يحرم القضيب نفسه من الأكسجين.

إذا دام الانتصاب أطول من أربعة ساعات، فإن حالة الحرمان من الأكسجين هذه قد تؤدي إلى حدوث ضرر وتلف على مستوى أنسجة القضيب، كما تسبب حتىتلفا بالغافي القضيب بعد 12 ساعة.

يكون القساح حالة شائعة أكثر لدى الأشخاص المصابين بداء الكريات المنجلية، كما أنه لطالما اعتبر كأحد الأعراض الجانبية لاستهلاك بعض المخدرات والأدوية والعقاقير.

في إحدى الحالات النادرة، عانى رجل من انتصاب دام 9 أيام على التوالي بعد أن تعرض لحادث سير عندما كان على متن دراجته النارية الصغيرة.