in

إليك كيف حاول السفير الإسرائيلي في البرازيل التستر عن تناوله وجبة محرمة لدى اليهود، لكنه فشل بذلك

في يوم الأحد الماضي، شارك السفير الإسرائيلي في البرازيل (يوسي شيلي) وجبة مع الرئيس البرازيلي (جايير بولسونارو) قبل مباراة البرازيل والبيرو لكرة القدم، وكانت الوجبة عبارة عن سرطان البحر (الروبيان)، وهو من الأطعمة المحرم تناولها وفقاً للشريعة اليهودية.

ونشر الوفد الإسرائيلي صورة العشاء الذي جمع سفيرهم مع الرئيس البرازيلي على موقع (تويتر)، الأمر الذي أثار الكثير من السخرية. أصر السفير (شيلي) أنه لم يتناول سرطان البحر وأوضح لموقع الأخبار (تايمز أوف إسرائيل): ”أنا لا أتناول هذه الأشياء وبالطبع لا أطلبها“.

الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو (على اليسار) يتناول الطعام بصحبة السفير الإسرائيلي.
الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو (على اليسار) يتناول الطعام بصحبة السفير الإسرائيلي.

في يوم الأحد، قامت السفارة الإسرائيلية في البرازيل بتغريد صورة للسفير الإسرائيلي (يوسي شيلي) والرئيس البرازيلي (جايير بولسونارو) أثناء تناولهما وجبة قبل المباراة التي جمعت البرازيل ضد البيرو.

تبدو الصورة طبيعية للغاية على (تويتر) باستثناء بعض اللطخات السوداء الغريبة التي وضعها محررو الصور الهواة لإخفاء وجود سرطان البحر في الأطباق.

تناول سرطان البحر ليس أمراً ملائماً ولا مقبولاً عند اليهود، لذلك نلاحظ أن الصورة قد خضعت للتعديل وذلك لتجنب الإساءة للمتابعين الأكثر اهتماماً بأخبار السفارة الإسرائيلية على موقع (تويتر). لكن إن دققت بالصورة، ستلاحظ أن هذه العلامات السوداء التي من الواضح أنها وضعت بطريقة غير احترافية لا تخفي الكثير، وهو أمر لم يخف عن مستخدمي موقع (تويتر).

علّق الصحفي البريطاني (بن يوداه) على هذا الموضوع ساخراً: ”تناول السفير الإسرائيلي في البرازيل سرطان البحر مع الرئيس البرازيلي (بولسونارو)، لكن لحسن حظه، كانت السفارة الإسرائيلية مستعدة للوقوف بجانب سفيرها ومساعدته للخروج من هذه الفضيحة. حيث مارس (الموساد) مهاراته في إخفاء هذه الصور والتستر عنها وعن مثيلاتها التي تنتشر على موقع (تويتر) حتى لا تسبب هذه الصورة إزعاجاً أو إساءة لأي أحد في الوطن“.

وأشار الصحفي (نواه لانداو) في تغريدة له باللغة العبرية إلى وجود أمر غريب في هذه الصورة، وكان الرد من قبل بعض مستخدمي موقع (تويتر) على شكل صور ساخرة قاموا بتحريرها وتعديلها بأنفسهم، قام البعض بنشر هذه الصورة في وسائل الإعلام المختلفة:

صورة: Dragonfrog5/Twitter
صورة: arnaviv/Twitter
صورة: ehudk/Twitter

صرح السفير في وقت لاحق أنه لم يأكل سرطان البحر، بل تناول سمك السلمون بدلاً من ذلك، حيث أخبر السفير (شيلي) أحد مراسلي الموقع الاخباري (تايمز أوف إسرائيل): ”تم تقديم جميع أنواع الطعام، ومن بينهم كان سمك السلمون. لم أكن أتناول ما تم تقديمه في ذلك الوقت لأتجنب الإساءة للمشاركين، وللسبب ذاته، قمت بتعتيم ووضع بقع سوداء على ما يوجد في الأطباق لكيلا يفسر المتابعين الصورة بطريقة خاطئة، لا قدر الله“.

كما أوضح في مقابلة تلفزيونية منفصلة أنه تناول سمك السلمون بدلاً من سرطان البحر، كما قال إن سمك السلمون له لون مشابه لسرطان البحر. وأضاف: ”أنا لا أتناول هذه الأشياء وبالتأكيد لا أطلبها“.

ذكرت صحيفة (واشنطن بوست) وجود علاقة وثيقة تربط السفير (شيلي) بالرئيس البرازيلي (بولسونارو)، فقد كان (شيلي) أول دبلوماسي أجنبي يقابله (بولسونارو) بعد فوزه بالانتخابات في أكتوبر عام 2018. وفقاً لصحيفة (التايمز) الإسرائيلية، كان (شيلي) رجل أعمال سابق، وقد عُين سفيراً لإسرائيل في البرازيل منذ شهر يناير من عام 2017، كما منح (بولسونارو) لـ (شيلي) وسام القائد الوطني لصليب الجنوب، وهو أعلى تكريم يمكن أن تمنحه البرازيل للأجانب.

وفقاً لتقرير أصدرته صحيفة (واشنطن بوست)، منذ انتخاب (بولسونارو) رئيساً للبرازيل، أصبحت العلاقات التي تجمع إسرائيل والبرازيل وطيدة للغاية، حيث حضر رئيس الوزراء الإسرائيلي (بنيامين نتنياهو) حفل تنصيب (بولسونارو) كرئيس، مما يجعله أول رئيس وزراء إسرائيلي يزور البرازيل.

بحسب وكالة الأنباء الأمريكية (أستوشيتد برس) حصل الرئيس (بولسونارو) على لقب ”ترامب المناطق الاستوائية“ وذلك بسبب مواقفه المتشددة بشأن حقوق حمل السلاح والهجرة، حيث وصف المهاجرين القادمين من البلدان الفقيرة بـ ”حثالة العالم“، كما أطلق حملة تسعى للابتعاد عن وسائل الإعلام السائدة.

جاري التحميل…

0