in

بسبب صفقة اللاعب الإسرائيلي.. صلاح يتراجع عن تهديده بالرحيل ويطالب بالعودة إلى (حدود) منطقة الجزاء على الأقل

صفقة اللاعب الإسرائيلي.

تراجع النجم المصري محمد صلاح المحترف في صفوف نادي ليفربول الانجليزي عن تهديده الأخير بشأن الرحيل من النادي في حال التعاقد مع المهاجم الاسرائيلي مؤنس دبور، وطلب من إدارة النادي بعض المرونة في التعامل بخصوص مطالبه المشروعة.

وضع اللاعب أمام مجلس الإدارة عدة حلول بديلة عن الرحيل، أبرزها العودة إلى حدود خط الـ18 أو ما يسمى بمنطقة الجزاء، وعدم التزامه بمجاورة اللاعب الاسرائيلي داخل المنطقة (منطقة الجزاء)، على أن يتمم صلاح عمله بالتسديد من الخارج دون الحاجة إلى الدخول للمنطقة إطلاقًا.

النجم العربي المُحترف وجه مجلس الأمن -عفوًا- وجه مجلس الإدارة إلى ضرورة تقدير موقفه السيء كرمز للأخلاق والعروبة والنضال داخل الوطن العربي، إلى درجة أن البعض أطلق عليه بالفعل محمد صلاح الدين الأيوبي، وقال أن عدم اهتمام أحد بتهديداته بشأن الغضب على قدوم لاعب اسرائيلي لصفوف النادي؛ لا يجب أن يكون سلاح في يد الإدارة بأي حال من الأحوال.

من ناحية أخرى رفض محمد صلاح الاعتراف بقدرة المهاجم الاسرائيلي على الإضافة للفريق فنيًا، وأكد أن ساديو ماني وفيرمينيو لطالما كانا يشكلان معه خط هجوم جيد، وأي خلل في ذلك التشكيل سوف يضع النادي في مازق محرج، كما لفت أنظار جماهير ليفربول إلى حجم الخسارة التي سيتكبدها النادي إعلاميًا وإمكانية التعرض لحملات التبليغ والسب والتفاعل بأغضبني على جميع منشورات صفحة النادي على فيسبوك أيضًا، وأنه لن يكون مسؤولًا في حال حدوث ذلك.

جدير بالذكر أن اللاعب محمد صلاح أنهى المؤتمر الصحفي الغير مذاع والذي لم يحدث أصلًا، بالتلميح بطريقة غير مباشرة إلى إمكانية التراجع عن التراجع عن التهديد بالرحيل ومن ثم التوجه إلى برشلونة فيما أسماه العودة للأندلس في صفقة انتقال شتوية مثلًا.

جاري التحميل…

0