خسة

حلول مبتكرة للبطالة في سوريا

إن كنت شابا سوريا وما زلت تعيش في أرض الأجداد ومنبع الحضارة وأعظم بلد في العالم على مر العصور، فأنت على الأغلب كما معظم أصحابك وأصدقائك؛ إما مطلوب للخدمة الإلزامية أو تكش الذباب في منزل والديك بشهادتك الجامعية التي قضيت عمرك لتجدها.

وبما أنك تعيش في هذه البلاد العظيمة، فأنت على الأرجح دون عمل وعلى حافة الجوع حيث لا تستطيع الخروج مع أصدقائك إلا في المناسبات وبعد أسابيع من التخطيط. هنا نقدم لك الحلول الأفضل لمشكلتك بعيداً عن العمل في مطعم الفلافل الخاص بخالك أو الكافتيريا التي استثمرها زوج عمتك ”البلهموطي“.

فوتوغرافر

ثور ينطح مصور صور مضحكة

معظم وفيات المصورين المبتدئين ناتجة عن هجمات الحيوانات – دراسة بريطانية نسيت اسمها

كما بضعة ملايين سبقوك إلى المهنة، فأنت لا تحتاج لأي مهارة أو خبرة وكل ما تحتاجه هو كاميرا رقمية بماركة شهيرة مثل Nikon أو Kodak وقشاط قماشي لتبقيها معلقة برقبتك طوال الوقت كما من المفضل أن تكون الكاميرا مقاومة للمياه لتستطيع حملها طول الوقت حتى وأنت في الحمام.

هذه المهنة ستفتح أمامك الباب لتتعرف على عشرات ”الصبايا الحلوين“ وتأسر قلوبهم بعدستك اللامعة ووضعيات التصوير المميزة الخاصة بك، إلا أنك على الأغلب ستبقى مفلساً وحبيس الـFriend zone حيث ستتجمع حولك الصبايا لتلتقط لهن صوراً تساعدهن على إيجاد العريس أو الحبيب الذي لن تلعب دور أيٍّ منهما بل ستكتفي بالتفوق على المنافسين من مصوري مجلة Nature ومنظمة National Geographic.

لكن مع ذلك فالأمر يستحق التجربة خصوصاً أنك ستستطيع وبكل فخر أن تضع حرفي Ph أو كلمة Photographer أمام اسمك على مواقع التواصل الاجتماعي أو حتى أن تفتتح صفحة ”أسير الأحزان فوتوغرافي“ أو ”أبو الغضب لينز“ على موقع فيسبوك وتتمتع بعدة عشرات من المتابعين الذين ستستمر بترجيهم بأن يعلقوا بنقطة حتى لا يلغي الفيسبوك متابعتهم لصفحتك.

رابجي (Rapper)

رابر يحمل مال ومسدس

احرص على ادخار مالك والحصول على مسدس بلاستيكي لتظهر Badass بين أصدقائك الرابجية الآخرين

إن كنت متمرداً على المجتمع وما تزال تتمتع بشعر رأسك (على عكسي) والذي يفضل أن يكون إما مجعداً زيادة أو مسترسلاً تماماً فأن تصبح رابجي هو أفضل شيء يمكن أن تفعله في حالتك هذه. الرابجي ليس عملاً بحد ذاته، لكنه أسلوب حياة متكامل يبدأ من الخطوة الأولى بأن تصبح MC Motherfucker وترتدي القبعة الواسعة على رأسك.

على عكس مهنة الفوتوغرافر التي تتطلب رأس مال كبير لشراء الكاميرا الاحترافية، فأن تكون رابجي سيكلفك أقل بكثير من ذلك حيث تتضمن المستلزمات مجموعة متنوعة من السراويل الواسعة (Baggy) مع دزينة بوكسرات مميزة يجب أن تحرص على أن تظهرها في كل مناسبة وطبعاً ستحتاج بضعة عصب للرأس وقبعات مميزة وكنزات تتسع لك ولأصدقائك معاً.

إذا أردت شراء المستلزمات من السوق فأنت في ورطة مالية بالطبع، لكنك ستوفر الكثير إذا سلكت الطريق السهل واعتمدت على محلات البالة في ”الإطفائية“ في دمشق أو ساحة أوغاريت في اللاذقية حيث تجد كل مستلزماتك من سراويل مهترئة إلى بوكسرات فاقعة بأسعار رخيصة نسبياً تساعدك على التحول بوقت قياسي.

على عكس المهن الأخرى، فكونك رابجي لن يجلب لك المال، بل ستجد نفسك تصرف مدخراتك على تسجيل أغانيك العظيمة المليئة بالسباب والتمرد في استوديوهات المحبة – الكراج الجديد، أو على تصميم بوسترات تضعها كغلاف لألبوماتك على قناتك الخاصة على YouTube ليستمتع المشتركون بقناتك البالغ عددهم 13 شخصاً وتتمكن من إزعاج كل من تعرفهم بإرسال روابط الأغنية إليهم على الفيسبوك أو الواتس أب أو أي وسيلة أخرى.

موسيقي هاوي

فيبي تعزف في المقهى

مع إصرار كافٍ قد تحقق النجاح العظيم للمشوار الفني لـ”فيبي“ من مسلسل Friends الشهير

كونك لا ترضى بالموسيقى التجارية التي يسمعها الآخرون، فأنت بالتأكيد على مستوى أعمق منهم بمراحل في تفكيرك وذوقك الموسيقي الذي لا يرضى سوى بالموسيقا البديلة وذات المعاني الغير مفهومة والانتشار المحدود. وقبل أن تبدأ بالتخطيط لشراء آلتك الموسيقية المفضلة (والتي هي غيتار في 99.7% من الحالات) فعليك أولاً أن تملأ غرفتك ببوسترات مشروع ليلى والمربع والثلاثي جبران وجدل وغيرها من الفرق التي صعدت من الـUnderground كما ستصعد أنت بلا شك.

بعد الحصول على آلتك الموسيقية المحبوبة فأنت لا تحتاج لأن تتعلم العزف عليها حقاً، بل يكفيك درسان أو ثلاثة لتبدأ ومن ثم تنطلق راسماً ألحانك بنفسك كونك دائماً ما تثور على القواعد وقواعد الموسيقى متضمنة بقائمة الأشياء التي تثور عليها. كما أن النقطة الأهم هي الحصول على حقيبة لآلتك الموسيقية فمنذ اليوم لا يصح أن تتحرك دونها لأي مكان كان ولو كنت ذاهباً لمحل البقالة فقط فعليك حملها معك والتجهز للعزف في أي وكل حدث سواء كان ذلك مناسباً أو لا فأنت لا تعرف متى تطرق الفرصة بابك وتجد الجمهور قد التف حولك.

واحدة من الميزات الأهم التي تساعدك هي امتلاكك صوتاً قليل الشناعة دون أن يكون مناسباً للغناء بالضرورة لكن جيداً كفاية لألا ترمى عليك الخضروات، وهنا ستصبح تهديداً مزدوجاً حيث ستجعل ألحانك وآهاتك قلوب الصبايا تذوب في غرامك كونك الشاب الحساس المرهف الذي تجرح النسمة شعوره. وإن كنت محظوظاً كفاية فقد تجد بين أصحابك من يعرف مدير مطعم أو مقهى يتيح لك استعراض مقدراتك الفنية وتطفيش الزبائن.

الفيلق الخامس اقتحام

تغطية الوجه تتناسب طرداً مع تشدد الفصيل المقاتل من الناحية الدينية، إن كنت ترغب بإبقاء جمالك ظاهراً فمن الأفضل أن تختار فصيلاً متديناً على الخفيف و”عرصا“ من تحت لتحت.

إن كنت لا تستطيع تأدية أي مما سبق بسبب نقص المال أو سلامة رأسك من الصدمات والارتجاجات، فالحل الوحيد المتبقي هو أن تسمع نصيحة عمك أبو الريم وتستجيب لدعوات الرسائل النصية بالانضمام للفيلق الخامس اقتحام.

في الواقع فالفيلق الخامس اقتحام ليس خيارك الوحيد هنا، فالفسيفساء السورية تضمن لك وجود فصيل مقاتل أو كتيبة ما تلبي رغباتك وتناسب أفكارك حيث تتوافر بكل النكهات من تلك الجهادية المتطرفة إلى ”المعتدلة“ التي تشترط اللحية الطويلة أو حتى تلك الربحية فقط.

الالتحاق بالفصائل المقاتلة يعني أن حياتك ستكون في خطر كبير بطبيعة الحال، لكن هذا الثمن رخيص جداً مقارنة بالميزات الهامة كارتداء البدلة العسكرية وحمل السلاح في الشوارع بينما تتحرش بالفتيات أو إهانة الناس حتى لو كانوا بعمر جدك على حواجز التفتيش وتحقيق أمنيتك بأن يكون الناس طوع أمرك (أو سلاحك، فلا فرق هنا) والميزة الأساسية طبعاً هي قدرتك على التشليح والتعفيش ومص دم كل من ليس مدعوماً بواسطة أو فصيل عسكري آخر، فكما عمال المطاعم لا يعتمدون على الراتب بل على البقشيش، فأنت كذلك ستنسى الراتب أمام مصدر دخلك الأساسي: التعفيش.

عدد القراءات: 15٬979