معلومات عامة

كيف يجب التعامل مع الأطعمة التي تشكل عليها بعض العفن؟ هل من الآمن تناولها، أم يجب التخلص منها على الفور؟

طعام به بقع من العفن

تحمل رفوف ثلاجات المحلات التجارية المكتظة بالمواد الغذائية أحياناً مفاجآت غير سارة لزبائنها، هذه المفاجآت التي تقبع في نقاط يصعب الوصول إليها خلف الأطعمة الموضوعة حديثاً، حيث تكون هذه المواد الغذائية غالبا قد تجاوزت مدة صلاحيتها أو لم تكن معرضة للتبريد بشكل كافٍ مما يؤدي إلى ظهور العفن عليها.

إن كان الأمر يتعلق بقطع اللحم سواء المطهو أو النيئ التي بدأت تنبعث منها روائح كريهة فالتعامل مع الأمر هنا يعدّ سهلاً، فهي بذلك فاسدة ويجب رميها والتخلص منها على الفور، أما أن كان الأمر يتعلق ببعض المواد الغذائية الأخرى التي تقع في منطقة وسطية، والتي لا تنبعث منها روائح كريهة لكن تظهر عليها بعض بقع العفن، فما عساك تفعل عزيزي القارئ؟ هل تتخلص منها تماما، أم تزيل العفن وتتناول الجزء السليم منها؟ وأي الأمرين أكثر أماناً؟ في مقالنا هذا على موقعنا «دخلك بتعرف» سنحاول الإجابة على هذا التساؤل الذي ظل يحير الكثيرين.

أقامت شبكة NBC حوارا مع (روبيرت غرافاني) بروفيسور في علوم التغذية في جامعة (كورنيل) من أجل توضيح التساؤلات الآنفة، والذي وفقاً له فإن الجبنة الصلبة على غرار الشيدر مثلاً بالإمكان استهلاكها بأمان بعد أن تكون بعض بقع العفن قد تشكلت عليها، ومن أجل ذلك بإمكان المستعمل الاستعانة بسكين من أجل استئصال المناطق المتعفنة وأن يقطع الجبنة بعيدا عن العفن بحوالي ثلاثة سنتمترات، وأن يحتاط من أن يلامس السكين الذي قام بواسطته بعملية القطع الجزء السليم من الجبن لأن ذلك سيلوثه حتماً، أما إن كانت الجبنة طرية، فيجب التخلص منها فور ملاحظة نمو العفن عليها، لأن نسيجها الطري يجعله يخترقها بسهولة ويلوث القطعة كلها.

بينما بإمكانك القيام بعمليات قطع واستئصال آمنة على العفن الذي يتشكل على قطع الجبن الصلبة، فإن عفن الخبز يمثل إشكالية مختلفة تماماً، قد يبدو الأمر آمناً لكن الخبز يعتبر ليناً وهشاً للغاية مما يسمح للجراثيم باختراقه بسهولة تامة تاركة خلفها جذورها التي من المستحيل رؤيتها بالعين المجردة، ومنه إن رأيت جزءا من الخبز ولو كان صغيرا جدا قد تحول إلى لون العفن الأخضر فمن الأفضل التخلص منه بشكل نهائي وعلى الفور.

طعام به بقع من العفن

أما بخصوص الأطعمة والمواد الغذائية الأخرى، فيكون بالإمكان قطع العفن عنها كل على حسب نوعية الغذاء وما إذا كان صلبا أم هشا وطريا. تقاوم الخضروات على شاكلة الجزر والكرنب والفلفل العفن وانتشاره بشكل فعال، غير أن وجبات الغذاء المطهوة وبقايا الطعام من وجبات سابقة تمثل العكس تماما، لأنها تكون مشبعة بالمواد الرطبة مما يسرع من انتشار العفن عليها.

أما إن حدث واستهلكت العفن بشكل عرضي، فلا تخشى على حياتك لأن ذلك لا يعني نهاية العالم، فكل ما قد تسببه لك أنواع العفن المتواجدة في المواد الغذائية هو الدوار والتقيؤ أو ردة فعل تحسسية خفيفة، لكنك لن تكون في حاجة إلى زيارة الطبيب عادة، وفي حالة ما لاحظت وجود عفن على الطعام، لا تحاول التأكد من سلامته من خلال شم رائحته، لأنك هنا قد تتسبب في انتقال البكتيريا منه إليك عن طريق المسالك الهوائية، وهو الأمر الذي سيتسبب لك في أمراض تنفسية جمة أنت في غنىً عنها.

المصادر

عدد القراءات: 2٬381