in

دخلك بتعرف ميزات الخوذة HGU-55/P وقدراتها في المحافظة على حياة الطيّار ودقة إصاباته

لا بد أن معظمنا ارتدى الخوذة في مرة من المرات، سواء للرياضة أو لركوب الدراجة، ولكن ربما لا شيء يشبه خوذة طائرة الهجوم الأرضية (فيرتشايلد ريبابليك أيه-10 ثاندربولت الثانية) A-10C Thunderbolt II التي يستخدمها الطيارون في مهماتهم الخطرة.

توفر خوذة HGU-55/P لطياري A-10 واجهة مُركزة ومفصّلة لكل ما يحتاجون إليه، من إمدادات الأكسجين إلى الاتصال بأجهزة الطيران والملاحة.

قال طيار السرب المقاتل 75 الملازم أول (أنتون كينغ): ”الخوذة هي أداة متعددة المهام توفر الحماية ودعم أنظمة الحياة بشكل أساسي. لا خوف من الارتفاع في قمرة القيادة، فإننا بالفعل نتنفس من خلال قناع أكسجين مدمج. في حال القذف من الطائرة، فإن الخوذة توفر الحماية من خلال الحاجب والقناع لأعيننا و وجهنا. كما تم تطوير واختبار إضافات للخوذة للتأكد من أن الطائرة A-10 أكثر فتكًا في ساحة المعركة.“

واحدة من تلك الوظائف الإضافية هي «المتعقب البصري الذاتي الهجين» Hybrid Optical-Based Inertial Tracker، أو HObIT، والتي تسمح للطيارين الاستعانة بنظام العرض المحمول في الخوذة لاستخدام الأسلحة واستكشاف الأهداف بشكل أكثر دقة.

الملازم أول (باتريك ريتزر)، طيار A-10 Thunderbolt II ، يستعد لعملية الطيران في قاعدة الحرس الوطني الجوية سيلفريد ، ميشيغان، 5 تشرين الثاني 2019. صورة: US Air Force/Master Sgt. David Kujawa
الملازم أول (باتريك ريتزر)، طيار A-10 Thunderbolt II ، يستعد لعملية الطيران في قاعدة الحرس الوطني الجوية سيلفريد، في ميشيغان، بتاريخ 5 تشرين الثاني 2019. صورة: David Kujawa/US Air Force

وأضاف (كينج): ”إن HObIT هو نظام محمول على الخوذة التي نقوم بتوصيلها بالطائرة نفسها، بذلك تتفاعل الخوذة مع الطائرة. ثم، ومن خلال نظارة العين اليمنى، نرى الرموز والمؤشرات. يمكننا رؤية الأهداف والمواقع الصديقة والطائرات الأخرى في الوقت الفعلي فقط بالنظر إليها على الخوذة ومقارنتها بالواقع“.

تظهر الرموز على النظارة الأحادية وتعزز رؤية الطيار الفعلية من خلال غطاء الخوذة المنزلق، بالإضافة لتتبع الأهداف بشكل واقعي مع حركة رأس الطيار.

يقوم الطيارون المعينون في عمليات طاقم سرب الطائرات الثالث والعشرون بفحص خوذات HGU-55/P بعد إرفاق جهاز HObIT ونظارات الرؤية الليلية، في قاعدة مودي الجوية، في جورجيا، بتاريخ 13 شباط 2020. صورة: US Air Force/Airman 1st Class Hayden Legg

يتم تحقيق ذلك من خلال كاميرا HObIT وسلسلة من العلامات الاسنادية، أو نقاط ثابتة على غطاء الخوذة تخبر النظام بموضع نظر الطيار.

يقول (كينج): ”ستظهر الأهداف كمثلث أحمر، وستكون الطائرات الصديقة خضراء، لذا يمكنك النظر خارج قمرة القيادة ومشاهدة تخطيط ساحة المعركة أمامك. ذلك يزيد من إدراكك للوضع.

في السابق، كنت ترى أن هناك بلدة إلى الشمال الغربي من الهدف، ثم تنظر إلى الخارج وتحاول العثور على البلدة. ثم عليك إيجاد الطريق الذي ستسلكه إلى المنطقة الهدف حتى تصل. مع نظام HObIT، نختصر هذه السلسلة لأنني أرى المدينة على الفور وأرى الهدف وكل شيء أمامي على غطاء الخوذة“.

الطيار من الدرجة الأولى (مارتينوس كوتزي) يقوم بفحص لمدة 30 يومًا على خوذة HGU-55/P في قاعدة مودي الجوية، في جورجيا، بتاريخ 13 شباط 2020. صورة: US Air Force/Airman 1st Class Hayden Legg

قال الطيار المتخصص (مارتينوس كوتزي): ”إحدى الميزات هي تركيب نظام HObIT بخيارين مختلفين. مع الإعدادات النهارية، يمكنك إضافة ميزات قناع النهار، التي تحمي العينين من الشمس. كما تشمل الإعدادات الليلية نظارات الرؤية الليلية الأساسية أثناء العمليات الليلية.“

تعزز هذه الملحقات قدرة الطيار على أداء المهام بكفاءة عالية، ولكن يجب صيانتها وتفقدها بشكل دوري. كما يستوعب نظام HObIT أيضًا التغيرات المادية اعتمادًا على الوقت الحقيقي لتحليق الطيار.

وقال (كوتزي): ”إن مسؤولياتنا تجاه الخوذة والقناع هي صيانة وفحص دوري فيما قبل الطلعات وبعدها، وعلى فترات محددة. في كل صباح سنقوم بإعداد الخوذ بالتهيئة المناسبة ليلية أو نهارية حسب الساعات التي ستستخدم فيها. بمجرد انتهاء الطلعة، سنقوم باستلامها والتأكد من عدم وجود مشاكل فيها ونعقمها قبل إرجاعها إلى الخزانة“.

وتابع قائلاً: ”كل 30 يومًا، سنقوم بتفكيك الخوذة والقناع تمامًا، ثم إعادة تجميعها للتأكد من الحفاظ على كل شيء على أعلى مستوى“.

في حين أن مهمة (كوتزي) و «وحدة معدات طيران الأطقم الجوية» AFE هي الحفاظ على النظام بأكمله على أكمل وجه، فإن الطيارين مسؤولون في نهاية المطاف عن التأكد من أن معداتهم تتناسب مع احتياجاتهم المادية قبل الرحلة.

طيار في سلاح الجو الأمريكي يطير بطائرة من طراز A-10 Thunderbolt II فوق جنوب أريزونا، بتاريخ 29 نيسان 2019. صورة: US Air Force/Staff Sgt. Betty R. Chevalier

قال (كينغ): ”لدينا جهاز اختبار في «وحدة معدات طيران الأطقم الجوية» نستخدمه قبل الطلعة. يمكنك تجريب كل شيء تمامًا كما تفعل في الطائرة، فنتحقق من أن النظام يعمل بشكل صحيح، يتواصل بشكل صحيح وأن الخوذة ذات تتبع صحيح.“