الحياة الجنسية

دليلك للتعرف والاستخدام الصحيح لمنتجات الدورة الشهرية

امرأة تحمل سدادة قطنية ووعاء العادة الشهرية

هناك الكثير من الفتيات اللواتي دائماً يقعن في حيرة من أمرهن ولا يعرفن كيف يمكنهن اختيار منتجات الدورة الشهرية المناسبة، من الفوط إلى الاسفنجات والسدادات وغيرها، حيث أصبح هناك العديد من الخيارات المتاحة وأصبحت منتجات الدورة الشهرية لا تعد ولا تحصى.

لذا سنتناول في مقالنا هذا منتجات الدورة الشهرية بنوع من التفصيل وكيف يمكنك التفضيل بينها واختيار الأنسب لك.

في البداية، علينا أن نعرف أن هناك نوعان لمنتجات الدورة الشهرية:

  1. منتجات الحماية الخارجية التي تتضمن الفوط والمحارم النسائية القطنية التي توضع تحت الملابس الداخلية لامتصاص دم الدورة الشهرية.
  2. منتجات الحماية الداخلية وتتضمن السدادات القطنية (التامبون) والاسفنجات المهبلية بأنواعها المتعددة وأشكالها المختلفة حيث يتم إدخال هذه المنتجات في المهبل لامتصاص دم الدورة الشهرية قبل أن يخرج من الجسم.

وتفضل الكثير من النساء منتجات الحماية الداخلية أكثر لأنه لا يمكن الإحساس بها وغير مزعجة، وتمكن الفتاة من ممارسة النشاطات البدنية دون مشاكل كالرياضة مثلاً.

قد يكون استخدام منتجات الحماية الخارجية أسهل بكثير من استخدام منتجات الحماية الداخلية، خصوصاً أن الكثير من الناس في مجتمعاتنا بخافون من هذه المنتجات لأنها من الممكن أن تؤدي لتمزق أو أذى في غشاء البكارة إذا تم استخدامها بشكل خاطئ.

بالنسبة للأمان فأغلب منتجات الدورة الشهرية آمنة مع بعض التحفظات التي سنذكرها لاحقاً، لكنها كغيرها من الأدوات قد تتحول من شيء آمن إلى شيء قد يد يكون قاتلا في بعض الأحيان عند سوء استخدامها وعدم اتباع القواعد الصحيحة عند الاستخدام.

لذا نؤكد على أهمية قراءة التعليمات والإرشادات المرفقة مع المنتج واتباعها حرفياً تجنباً للمخاطر والآثار السلبية التي قد تظهر عند سوء الاستخدام أو الإهمال.

أنواع منتجات الدورة الشهرية الموجودة في السوق حالياً:

1. سراويل الدورة الشهرية القابلة لإعادة الاستخدام:

تعتبر هذه السراويل الداخلية أحدث منتجات الدورة الشهرية في السوق حالياً، وهي عبارة عن سروايل مؤلفة من 4 طبقات سميكة تتمكن من امتصاص كميات قليلة إلى متوسطة من دم الحيض، ويمكن للفتيات ارتداؤها لوحدها أو كنوع داعم من الحماية عند استخدام منتجات الحماية الداخلية كالسدادة القطنية أو (التامبون) Tampon.

هذه السراويل قابلة للغسل بعد الاستخدام والاحتفاظ بها للاستخدام مرة أخرى، وتكمن مشكلتها في كونها قابلة لإعادة الاستخدام، فإذا لم يتم غسلها بالشكل المطلوب وتم إعادة استخدامها ستسبب الكثير من المشاكل لأنها ستصبح بيئة مناسبة لنمو الجراثيم التي قد تحدث التهابات وأمراض خطيرة وذلك بسبب طبقاتها السميكة، لذا يرجى مراعاة الغسل والتعقيم الجيد لتلك السراويل عند الاستخدام وعدم إعادة استخدامها لفترات طويلة.

2. الفوط والمحارم النسائية العادية:

امرأة تحمل فوطة نسائية

هي عبارة عن فوط مؤلفة من عدة طبقات من القطن المعالج، تتوفر في جميع المحلات والصيدليات، سهلة الاستخدام ورخيصة الثمن نسبياً، كما أنها تندرج ضمن وسائل الحماية الخارجية حيث توضع تحت الثياب الداخلية لتقوم بامتصاص الدم الخارج من المهبل.

سلبياتها أنها قد لا تمتص كميات كبيرة من الدم فتؤدي إلى تسرب الدم منها، وأنها قد تكون مزعجة عند البعض وتعيق الحركة بِحرية.

يجب الانتباه هنا إلى ضرورة تغيير الفوطة بشكل مستمر حسب الإرشادات الموجودة على العلبة، ووسطياً يفضل تغير الفوطة مهما كان نوعها من مرتين إلى ثلاث مرات يومياً منعاً لحدوث مشاكل والتهابات.

3. الفوط القابلة لإعادة الاستخدام:

الفوط النسائية القابلة للاستخدام

يشبه مبدأ عملها تماماً مبدأ عمل الفوط التي تحدثنا عنها أعلاه لكن بدل رميها بعد الاستخدام يمكن غسلها وإعادة استخدامها مرة أخرى، وتأتي بأحجام وأشكال مختلفة مصنوعة من القماش والقطن، مشكلتها الأساسية أنها قابلة لإعادة الاستخدام، حيث إذا لم يتم غسلها وتعقيمها بالشكل المطلوب ستؤدي حتماً إلى التهابات وأمراض ومشاكل تناسلية أنثوية، كما أنها قد تخرش الجلد وتسبب حساسية عند استخدامها لمرات عديدة، وذلك لتغير طبيعة ونعومة القماش الداخل في تركبيها عند الغسل المتكرر.

(لا ننصح بها كثيراً ويفضل استبدالها بالفوط ذات الاستخدام لمرة واحدة).

4. (التامبون) أو السدادات القطنية:

سدادة قطنية

هي عبارة عن سدادات أسطوانية الشكل (كشكل السيجارة) مصنوعة من القطن وتندرج ضمن وسائل الحماية الداخلية، حيث أنها توضع في المهبل وتقوم بامتصاص دم الحيض وتجميعه ضمنها، تفضلها النساء عموماً لأنها غير مزعجة ولا يتم الإحساس بها أبداً، وتمكنهن من القيام بالأعمال التي تتضمن حركة كثيرة كالرياضة والأعمال المنزلية دون قيود وبأريحية تامة.

سلبياتها: للسدادات القطنية الكثير من المخاطر، أولها أنها يمكن أن تؤدي لثقب غشاء البكارة عند الفتيات العذراوات إذا استخدمت بشكل خاطئ، كما أن المشكلة لا تكمن في ثقب الغشاء فحسب بل بأنها قد تعلق ضمن المهبل حيث يتخثر الدم المتجمع فيها والدم الذي يخرج من الغشاء عند ثقبه ويصبح من المستحيل إزالتها يدوياً، حيث يتم إزالتها عند طبيب مختص وفي بعض الحالات قد تحتاج لعملية جراحية.

نقطة سلبية أخرى وهي الأهم؛ أن تلك السدادات هي إحدى أسباب حدوث الصدمة السمية عند النساء، حيث أن نسيانها ضمن المهبل أو عدم استبدالها في الوقت المحدد يؤدي إلى تجمع الدم فيها وسدها لفتحة المهبل مما ينتج بيئة ممتازة لنمو العديد من الجراثيم التي تفرز سموما قد تنتقل للدم وتسبب صدمة سمية غالباً تنتهي بالموت.

نؤكد على أهمية استبدال السدادات القطنية دائماً وعدم إهمال هذا الموضوع أبداً، واستخدامها بطريقة صحيحة وعدم إدخالها عنوة وبقوة في المهبل. لذا فإن كنت امرأة مشغولة وتضطرين أن تبقي في العمل لساعات طويلة لا يفضل أن تستخدمي هذه السدادات.

5. أكواب الحيض القابلة لإعادة الاستخدام:

أكواب الحيض القابلة لإعادة الاستخدام

تعتبر بديلا للسدادات القطنية، وهي عبارة عن أكواب مصنوعة من المطاط أو السيليكون الطبي بحيث تكون مرنة وسهلة الطي وسهلة الإدخال في المهبل، وتقوم هذه الأكواب بتجميع دم الحيض داخلها بدلاً من امتصاصه، ويتم بكل بساطة إخراجه وتفريغه من الدم وغسله وإعادة استخدامه.

لعل أهم ميزة في هذه الأكواب أنها حلت مشكلت السدادات القطنية حيث أنها لا تسبب صدمة سمية لأنها تجمع الجيض بدلاً من امتصاصه ولذلك يمكن استخدامها لساعات طويلة أيضاً -من 6-12 ساعة-.

لكن النقطة السلبية الأساسية فيها هي أن البعض قد يتحسس من المواد المطاطية الداخلة في تصنيعها، وأنها قد تحوي مسامات تؤمن بيئة مناسبة لنمو الجراثيم وحدوث التهابات إن لم يتم تنظيفها بشكل جيد وسليم.

6. الاسفنجات البحرية الطبيعية:

الاسفنجات النسائية البحرية الطبيعية

هي عبارة عن اسفنج يستخرج من قاع المحيط وينظف بواسطة بيروكسيد الهيدروجين -تنظف ولا تعقم-، ويتم وضعها داخل المهبل وهي قابلة للغسل وإعادة الاستخدام.

في الواقع تعتبر هذه المنتجات أسوأ منتجات الحماية على الإطلاق حيث أن منظمة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية حذرت من استخدامها لأن بعد تحليل العديد من العينات تبين أنها تحوي بقايا رمال وحصى تقوم بتخريش الغشاء المبطن للمهبل، كما أنها تعد بيئة ممتازة للغاية لنمو الكثير من الجراثيم والأحياء الدقيقة، وتسبب العديد من الأمراض والالتهابات ومن المستحيل تعقيمها بشكل تام بسبب احتوائها على الكثير من الفراغات والمسامات.

عدا أنه تم تسجيل العديد من حالات استعصاء الاسفنجة داخل المهبل وعدم القدرة على إزالتها، إلا بتدخل طبي جراحي، لذا فهي تعتبر غير آمنة أبداً ونحذر من استخدامها.

في الختام: أياً كان المنتج الذي تريدين أن تستخدميه تذكري دائماً أنه عليك اتباع قواعد النظافة والتعقيم، وأن عليك اتباع الإرشادات المرفقة مع المنتج وأن تقومي باستبداله عدة مرات يومياً لضمان استخدام صحيح وآمن خالٍ من أية آثار سلبية.

عدد القراءات: 5٬721