علوم

الثعبان الشبح: اكتشاف جديد في عالم الحيوان!

الثعبان الشبح
الثعبان الشبح

اكتشف الباحثون نوع جديد من الثعابين في مدغشقر واسمه الثعبان الشبح، وذلك بسبب لونه الرمادي الشاحب ومهارته في المراوغة. وقاموا بدراسة الثعبان ودراسة خصائصه وخارطته الوراثية للتأكد من أنه نوع جديد من الثعابين.

وأطلق الباحثون في متحف LSU للعلوم الطبيعية والمتحف الأمريكي للتاريخ الطبيعي وجامعة Mahajunga في مدغشقر على الثعبان المكتشف اسم (Madagascarophis lolo: وتلفظ لوو لوو)، والتي تعني الشبح في اللغة المحلية لسكان مدغشقر، واليوم تم نشر أعمالهم في مجلة Copeia العلمية.

الثعبان الشبح هو جزء من مجموعة شائعة من الثعابين التي تدعى Madagascarophis وتسمى أيضاً الثعابين قططية الأعين، وسميت كذلك بسبب بؤبؤ أعينها الذي يكون بشكل عمودي، والذي يوجد بشكل خاص عند الثعابين ذات النشاط المسائي أو الليلي.

الثعبان الشبح

الثعبان الشبح

توجد العديد من الأفاعي قططية الأعين في المناطق المأهولة ومناطق الغابات المتراجعة، وقد وجد الباحثون الثعبان الشبح على حجر جيري رمادي في الحديقة الوطنية بمدغشقر.

قالت Sara Ruane وهي باحثة في متحف LSU للعلوم الطبيعية والمؤلفة الرئيسية لمقال البحث:

لا تملك أي من الثعابين الأخرى من نوع Madagascarophis ذاك اللون الشاحب المميز ولا النمط الواضح اللذان يتميز بهما الثعبان الشبح.

و بعد إجراء التحاليل الوراثية للثعبان الشبح انصدم الباحثون بأن الشبح هو أحد أكثر الأقرباء لثعبان يسمى Madagascarophis fuchsi والذي تم اكتشافه قبل عدة سنوات في موقع يبعد حوالي 100 كيلومتر شمالا عن مكان اكتشاف الثعبان الشبح، والثعبانين تم العثور عليهما في مناطق صخرية معزولة.

قالت Ruane أيضاً:

أعتقد أن أكثر ما هو مثير ومهم في عملنا هذا أنه بالرغم من أن ثعابين قططية الأعين تعتبر من الثعابين الشائعة في مدغشقر، فأنه لا يزال هناك أنواع جديدة نحن لم نعرفها بعد أو نكتشفها!

وبعد اكتشاف هذا النوع الجديد من الثعابين عاد الباحثون إلى الولايات المتحدة الأمريكية لإجراء باقي التحليلات الشكلية والوراثية، ولكي يقوموا بالدراسة الفيزيائية على الثعبان، والتي تتضمن عد جميع الحراشف على البطن والظهر وعد الحراشف التي تلامس العينين وعد الحراشف على الشفاه العلوية والسفلية للثعبان.

مقال من إعداد

mm

علي لؤي الحوري

المصادر

عدد القراءات: 2٬283