شخصيات

معلومات قد لاتعرفها عن الكاتب فرانز كافكا

فرانز كافكا
صورة: قناة La vida en render على يوتيوب

1. ولد فرانز كافكا في براغ من أسرة يهودية بتاريخ 1883، وكان الأكبر بين أخوته الستة، توفي اثنان من إخوته الصغار حينما كان لا يزال طفلا.

فرانز كافكا وهو صغير

2. كان مهتماً بكتابة القصص منذ نعومة أظافره، كما كان يهدي والديه مسرحيات من كتابته في أعياد ميلادهما.

3. كان كاتب كافكا المفضل هو الروائي الفرنسي غوستاف فلوبير.

4. حصل كافكا على شهادة الدكتوراه في القانون عام 1906.

5. عمل كافكا في شركة تأمين صحي للعمال، ثم توقف عن العمل عام 1907 بسبب إصابته بالسل، أحيل على التقاعد فيما بعد بسبب مرضه هذا.

6. كان كافكا يعاني من العديد من المشاكل الصحية حتى قبل إصابته بالسل، من بين هذه المشاكل: الاكتئاب، والصداع النصفي، والأرق والقلق.

7. كانت علاقة كافكا بوالده متوترة وصعبة ومعقدة للغاية، فقد كان والده مستبداً ولم يظهر أي دعم لمواهب طفله.

8. استلهم كافكا بعض كتاباته من علاقته السيئة بوالده.

9. أستمر بالعيش مع والديه حتى سن الـ31 على الرغم من الجو العائلي المضطرب في منزله.

10. كتب في سن الـ36 رسالة لوالده مؤلفة من 100 صفحة محاولاً توضيح مشاعره تجاه والده وفرض شخصيته المقموعة، بدأها بـ”أبي الحبيب.. لقد سألتني مؤخراً: ’لماذا أزعم أنني أخاف منك؟‘ وكالعادة لم أدر بماذا أجيبك، تارة بسبب الخوف الذي يعتريني أمامك، وتارة أخرى بسبب صعوبة تفسير هذا الخوف الذي يحوي في طياته الكثير من التفاصيل، بحيث لا يكون بوسعي لملمة هذا الشتات في حديث واحد معك.“

11. كان كافكا مخطوباً ثلاث مرات في حياته لامرأتين مختلفتين، وعلى الرغم من ذلك لم يتزوج قط، حيث كانت حياته العاطفية مضطربة، كما كان مدمنا على المواد الإباحية وبيوت الدعارة، عانى من حالة انعدام الأمان والعصاب والخوف من العلاقات العاطفية مما جعل من الصعب عليه الاستمرار بأية علاقة حميمية.

فرانز كافكا

12. كتب العديد من القصص والروايات كان أشهرها: المسخ عام 1915، والقلعة عام 1926، والقضية عام 1913.

13. ارسل كافكا وصيته لصديقه ”ماكس برود“ طالباً إحراق جميع كتاباته، بالطبع لم ينفذ ماكس وصيته وقام بنشر كل ما تبقى من أعمال كافكا.

14. توفي فرانز كافكا في الثالث من حزيران عام 1924 من جراء الجوع، عانى قبل وفاته من ألم في حلقه جعل من الصعب عليه تناول أي شيء.

15. أثر كافكا بشكل كبير على الأدب الألماني بعد وفاته، وأصبحت كتاباته مشهورة جداً خلال الحرب العالمية الثانية.

عدد القراءات: 5٬116