in

عشر أسباب تبيّن لماذا يعتبر بروس لي بطلاً خارقًا

بروس لي

(بروس لي) أيقونة الفنون القتالية ومُحترف في فنون الدفاع عن النفس، كما كان ممثلًا ومخرجًا معروفًا شارك في العديد من الأفلام الناجحة مثل Fists of Fury.

وُلِدَ في 27 نوفمبر عام 1940 في سان فرانسيسكو في كاليفورنيا. ظهر في أول فيلمٍ له في عمر 3 أشهر، بدور طفل أمريكي في فيلم Golden Gate Girl عام 1941. افتتح مدارس عدة لتدريب الفنون القتالية، ولكنه سُرعان ما اتجه نحو عالم السينما. شارك في المسلسل التليفزيوني The Green Hornet، ومن ثم في بطولة فيلمه الشهير Fists of Fury.

توفي (لي) عام 1973 قبل شهرٍ واحد فقط من انطلاق عرض فيلمه Enter The Dragon.

تعددت الآراء والنظريات حول ما كان يقوم به من أفعالٍ خارقة، حيث توجد نظريات تقول بأن هذه الخبرات والقدرات اكتسبها بعد سنواتٍ طويلة من التدريب، ومنها ما يقول إنه بطلٌ خارق مثل الأبطال الخارقين الذين نراهم في الأفلام.

إليك 10 أسباب جعلت (بروس لي) يشتهر على أنه ”بطل الخارق“:

1. راية التنين

تمرين راية التنين.
تمرين راية التنين. صورة: VAHVA Fitness/Youtube

كان معروفاً عن (بروس لي) ولعَهُ بما يخص اللياقة البدنية، تبعا لما صرّحت به أرملته (ليندا لي): ”لم تكن هناك لحظة لم يتدرب فيها بروس (كان يشاهد التلفاز وهو يقوم بتمرين الفسخ)“.

من كل عضلات الجسم، كان (لي) مُهتماً أكثر ببناء عضلات الوسط ”عضلات البطن“، باعتقاده أن الوسط يدخل في كل حركة يقوم بها الجسم تقريباً، ولهذا السبب لها أهمية كبيرة في فنون القتال.

في ظل سعيه لتحسين قوة عضلات بطنه، اخترع تدريباً يُعرف الآن بتمرين راية التنين، تكريماً له.

إذا لم تكن تعلم مُسبقاً، اعتُبِر هذا التمرين واحداً من أصعب التمارين الأساسية، لأن (لي) لم يكن يعبث. لربما أظهر (ستالون) هذه الحركة للناس ولفت انتباههم لها في فيلم روكي 4، ولكن (لي) أخذها إلى مستوى آخر، وبحسب ما ورد، فقد كان قادراً على سند جسده بالكامل على حافة مقعد بحيث لا يلامس المقعد سوى كتفيه فقط، بينما باقي جسده يظلُ ثابتاً وموازياً للأرض.

تخيل للحظة فقط أنك وُضِعتَ في برنامج لمُواجهة قتالية مع (لي)، وسمعت كل هذه الشائعات حوله، لتراه يطير في الهواء.. لسوف تهرب من المنصة بسرعة لتصل إلى العرض الأولي للفيلم الذي أبرَحكَ ضرباً فيه.

2. التقاط الأرز بعيدان الطعام

ملصق فيلم كاراتي كيد.

هل تذكر ذلك المشهد في فيلم the karate kid حيث يلتقط (بات موريتا) ذبابة بأعواد الطعام؟ (بروس) تفوق عليه بهذه.

بحسب ما يقال عن (بروس)، فإنه كان مهتماً بشدة بتطوير ردود فعله، بحيث أنه كان يرمي الأرز في الهواء ويحاول التقاطه وهو يقع من الأعلى إلى الأسفل، لأن القدرة على الإمساك بحبة أرز صغيرة تقع مباشرة نحو الأرض من الواضح أنها أفضل طريقة للتّحضُر لمواجهة أشخاص أكبر حجماً يحاولون لكمك.

3. كان قوياً جداً بالنسبة لأكياس الملاكمة العادية

بروس لي

في وقته آنذاك، استخدم (لي) العديد من آلات التمرين المخصصة والتي عادةً ما كانت تُصنع لأجله فقط من قِبل صديقه المقرب (جيمس لي). بعض منها صُنع تلبيةً لطلبات (لي)، وأخرى صُنعت بدافع الضرورة المطلقة، وأكياس الملاكمة الثقيلة الخاصة به هي مثال على ما ذكرناه.

حسب مصدر غير معروف، كان كيس الملاكمة المخصص له بشكل كامل كان صدمة للآخرين بسبب حجمه الهائل.

بينما تزن أكياس الملاكمة العادية حوالي 35 كلغ والبعض الآخر يبلغ وزنها 75، فقد كان كيس الملاكمة الخاص بـ(لي) يزن حوالي 150 كلغ وكان يُملئ بالمعادن، ليس لأنه يحب التباهي ولكنه حرفياً لم يكن يستطيع أن يستخدم كيسًا خفيفًا أو غير معدني بدون أن يمزقه.

هناك قصص متضاربة ومُربكة تزعم بأن (لي) كان قادراً على ركل كيس ملاكمة ثقيل وجعله يخترق السقف. لربما لم يفعل ذلك أبداً، ولكنه تسبب بإصابة رجل عندما ضرب واحداً من أكياس الملاكمة هذه بقوة بإصابات بليغة.

4. تمرين الضغط بأصبع واحد وتمرين العقلة (تمرين الثابت) بذراع واحدة

بروس لي

ما هو أقصى عدد تصل له بتمرين الضغط حالياً؟ إذا كان الجواب أي شيء آخر عدا ”الكثير“، فأنت لن تفي معايير (بروس لي). في أيام شبابه، وحسب ما يُقال، كان (لي) يحب التباهي بينما كان يتمرن، وواحدة من أفضل حركاته كانت تمرين الضغط بأصبع واحد، إنها تماماً كما تبدو، و(بروس لي) لم يقم بها لسبب آخر إلا ليظهر أنه يمكنه ذلك.

لم تكن قوة بروس الهائلة محدودة فقط بأصابعه، فقد كان أيضاً قادراً على القيام بتمرين العقلة (الثابت) بذراع واحدة، وتزعم بعض المصادر بأنه كان قادراً على القيام بالتمرين 50 مرة وكأن ذلك ليس بشيء مهم.

بالطبع، هذه القدرة لم تكن شيئاً مميزاً بالنسبة لـ(بروس)، فقد كان يقوم بها حقيقةً لمجرد التباهي.

5. لكمة الإنش الواحد

لكمة الإنش الواحد من بروس لي

هي واحدة من قدرات (لي) المشهورة، ولا يجب أن تتفاجأ لدى معرفتك بأنه كان يملك قوة هائلة في ذراعيه، فقد كان قادرًا على إسقاط ذكر بالغ مكتمل النمو من خلال لكمه من على مسافة لا تتعدى إنشًا واحدًا (3 سنتمترات).

تلك اللكمة مُذهِلة جداً حيث أن العلماء درسوا مقاتلي الفنون القتالية فقط ليروا كيف لشيء كهذا أن يكون ممكناً.

هناك لقطات نادرة لـ(لي) يقوم فيها بتنفيذ لكمة الإنش الواحد على لوح خشبي، وهناك قصص عنه تروي أنه كان يستخدم هذه الحركة على الأولاد في مدرسته لتعليم الفنون القتالية، لأن (بروس) بالطبع يُقدّر تعليم الجيل الجديد بشكل جيد.

6. حرفياً لا تستطيع لكمه

بروس لي
صورة: Hulton Archive/Getty Images

باعتبار أن (بروس لي) نجم كبير اشتهر بكونه جيدا للغاية في مقاتلة الآخرين، فإنه لأمرٌ طبيعي أن يكون قد صادف في الكثير من الأحيان أشخاصاً يتحدونه لمواجهتهم للقتال في الشوارع، فالناس في السبعينات كانوا أغبياء بشكل مريع.

كانت المواجهات غالباً ما تنتهي بالطريقة ذاتها: حيث كان (بروس) يقوم بالتملص منهم أو تجاهلهم، فقتال المارة العشوائي برأيه لا يخدم أي هدف.

ومع ذلك أحياناً، كان هؤلاء يصرّون عليه إلى أن يضطر للتسبب لهم في الأذى. خلال حياته، هناك ثلاث مرات تم التأكد منها حيث تم تحدي (لي) للقتال واستجاب له، ولا أحد من خصومه استطاع حتى أن يوجه ضربة واحدة له، لقد كان ببساطة سريعاً جداً.

7. بإمكانه أن ينتزع عملة نقدية من يدك ويستبدلها بعملة أخرى قبل أن تدرك ذلك

بروس لي

كانت سرعة (لي) أسطورية، حيث أن أغلب الفهود لديهم صورة له على جدرانهم، حتى أن العدّاء الجامايكي الذي يُعدّ أسرع إنسان في التاريخ (يوسين بولت) يضطر لأن يُشاهد أفلامه بالتصوير البطيء.. بالطبع كانت تلك مجرد مزحة.

غير أنه من أكثر مهارات (لي) المُذهِلة فيما يَخص السّرعة التي كان يتمتع بها، هي مقدرته على انتزاع عملة نقدية من يديك دون أن تُدرك ذلك، حيث يضع (لي) عملة معدنية في يدك، ويقف على بعد عدة أقدام، ثم يطلب منك أن تغلق راحة يدك عند الّلحظة التي تراه يتحرك فيها، وهنا تستشعر حركته فتسارع بغلق يدك بأسرع ما تستطيع.

ملامح الغرور والاستهزاء على وجهك لن تدوم لفترة طويلة، حيث أن نظرتك القادمة ستكون لـ(لي) وهو يبتسم بينما يمسك قطعتك المعدنية، تاركاً إياك لتفتح يدك وترى عملة مختلفة والتي استبدلها بأقل من ثانية.

هذا عادةً كان آخر شيء يراه المُعجبون قبل أن يُصابوا بالإحباط.

ليس من المُفاجئ أن (لي) مات شاباً، من الواضح أنه اختبر الوقت بضعف المعدل الذي يعيشه الناس العاديون.

8. كان سريعاً جداً بالنسبة للكاميرات في أوقات التصوير

بروس لي

إنها حقيقة مُتداولة بأن حركات (لي) كانت سريعة جداً أمام الكاميرات، فقد كان من الصعب مُجاراة سُرعة أدائه أثناء التصوير، لذا كان عليهم أن يقوموا بإبطاء اللقطات فيما بعد.

عندما ظهرت هذه المشكلة في البداية، كان (لي) على يعمل على تصوير فيلم  The Green Hornet حيث لُوحِظ أن كل مشاهد القتال أظهرته ببساطة واقفا بشكل ثابت بينما الناس يسقطون أمامه، ولسبب ما لم تعجب المخرج فكرة وجود قوة سحرية خارقة وصاخبة لدرجة كبيرة، لذلك طلب من (لي) أن يبطئ حركاته، فقام (لي) بذلك لتظهر اللقطات أكثر وضوحاً.

لقد كان سريعاً جداً، حيث وجب عليه أن يُبطئ سرعته لتتم رؤيته بشكل واضح تقريباً.

9. خلع كتف شاب بصفعة

بروس لي
صورة: alamyimages

إذا كنت تدّعي أن شخصاً ما يملك قوى خارقة، فمن المنطقي أن يستعرض تفوقه على شخص عادي، وهذا ما كان عليه بروس (لي)، لكن ماذا لو تفوق على خبير فنون قتالية مُدرّب بدرجة عالية بدلاً من ذلك؟

لقد كان (بروس لي) يطلب معدات تدريب خاصة تتلاءم مع قوته، وفي بعض الأحيان، كان يتدرب في نزالات تدريبية مع أشخاص أغبياء بما فيه الكفاية ليقفوا ضمن مدى ركلاته، وفي إحدى المرات خلع كتف شاب خلال التدريب، كما ارتبك وأصابته الحيرة عندما علم بأنه تسبب في خلع كتف الشاب، وكان رده ببساطة: ”لقد كانت تلك بالكاد صفعة، وليست لكمة“.

10. كانت ركلاته تجعل الناس يطيرون في الهواء حرفيًا

بروس لي
صورة: gettyimages

على الرغم من قوته وتدريباته، نادراً ما أظهر (لي) قوته الحقيقية. بشكل رئيسي لأنه كان قادراً على التسبب في أذى كبير للناس.

على أية حال، كانت لدى (بروس) خدعة واحدة يحب استخدامها، والتي تتجلى في إحدى مقتنياته الخاصة وهي عبارة عن درع التدريب الخاص به، والذي يقال أنه كان يطلب من الناس حمله حتى يتدرب على ركله، فقط ليجدوا أنفسهم يطيرون في الهواء بمجرد التعرض لركلة واحدة من طرفه.

تفاوت قدر القوة التي كان يضعها في كل ركلة، ولكن لوحظ أنه كان بوسعه رفع الناس بسهولة إلى الأعلى بركلة واحدة من ركلاته.

ألا يمكن اعتبار (بروس لي) الآن بطلاً خارقاً ذي موهبة خارقة تم تكليلُها بالجهد المضاعف والعمل الشاق؟

مقالات إعلانية