معلومات عامة

من أجل حلاقة جيدة وذقن أملس يقترح عليك خبراء الجلد الخطوات التالية (من ضمنها أن تتجرد من ملابسك تماما!)

رجل يحلق ذقنه أمام المرآة في الحمام

إذا كنت ممن يحلقون أذقانهم بانتظام ويحبون أن يبدون بإطلالة ملساء ونظيفة تماما من الشعر، إذن فاتباع بعض الخطوات المنطقية من شأنه أن يسهل عليك عملية إزالة تلك الشعرات حديثة النمو والقاسية، ومما لا شك فيه أنك بعد أن تحلق ذقنك بيومين إلى ثلاثة أيام يعاود الشعر فيه النمو مما يستدعيك أن تحلقه مجددا، غير أن الحلاقة المتكررة تتسبب للكثيرين في تهيج الجلد وبعض المشاكل الأخرى التي تكون في غنى عنها.

في مقالنا هذا على موقعنا ”دخلك بتعرف“، نقلنا لكم نصائح خبراء الجلد من أجل حلاقة جيدة وذقن أملس دون تهيج ولا مشاكل جلدية:

أولا: علمية تحضير بشرة الوجه

تبدأ عملية الحلاقة المثالية بالماء، يقول (جيريمي فينتون) خبير الأمراض الجلدية لدى مجموعة (شوايجر ديرماتولوجي) في مدينة نيويورك: ”إن أكثر أمر مهم في سبيل الحصول على حلاقة جيدة ومثالية يتم عن طريق تمييه الشعر“، ويضيف: ”يتكون الشعر من الكيراتين الذي يمتص الماء ويلين بواسطة مستحضرات الترطيب والحرارة والبخار“. إن الكيراتين هو عبارة بروتين صلب غالبا ما يكون متواجدا في الأعضاء التي تؤدي أدوارا دفاعية مثل الجلد، وتليينه يجعل من قطع الشعر أمرا أسهل.

لذا بدلا من أن تحلق ذقنك وهو جاف، يقترح عليك (فينتون) إلى جانب (سامر جابر) مدير ومؤسس عيادة Washington Square Dermatology وبروفيسور إكلينيكي مساعد في طب الجلد في كلية (إيكان) لدى جامعة (ماوت سيناي)، بأن تقوم بحلقه خلال الاستحمام أو بعد الاستحمام مباشرة، حيث تكون البشرة والشعر في هذه النقطة بالذات دافئة ورطبة، وهي الظروف المثالية للحلاقة.

من أجل حلاقة سلسة خلال الاستحمام، يتعين عليك تجهيز نفسك ببعض المعدات البسيطة على غرار مرآة مقاومة للضباب وحاملا لشفرات الحلاقة الذي يعد مهما جدا، لأنك إن تضع شفرتك في مكان تكون به بقعة ماء قد تلتقط بعض البكتيريا والجراثيم وتنقلها إلى جلدك.

أما إذا كنت تفضل المرآة خارج الحمام، فيمكنك الحلاقة هناك بعد الاستحمام مباشرة، وبالنسبة للرجال الذين لا يملكون وقتا للاستحمام والحلاقة في آن واحد، يتعين عليهم على الأقل تبليل بشرتهم ببعض الماء قبل أن يباشروا في الحلاقة، وبإمكانهم فعل ذلك من خلال تطبيق منشفة مبللة ودافئة على وجوههم.

لاحقا، يقترح عليك (فينتون) أن تقوم بفرك وجهك بواسطة مرهم حلاقة أو هلام حلاقة جل، مع أنه يعتقد بأن الهلام بصفة عامة أفضل من المرهم، وهذه العملية مهمة جدا لأنها تجعل الشعرات تنتصب وتبرز نهاياتها بوضوح مما يجعلها سهلة القطع بواسطة شفرات الحلاقة، وفي حالة لم تكن تحلق في الحمام عليك بترك وجهك يمتص الهلام لبعض الوقت قبل أن تشرع في الحلاقة. يقول (فينتون): ”إذا قمت بتحضير بشرتك بشكل مناسب وقمت بتليين الشعر بشكل مثالي فإنك ستحظى بحلاقة مثالية مع تهيج أقل“.

عليك بالحلاقة مع اتجاه نمو الشعر

في البادئ يجب عليك الحصول على موس حلاقة ذو شفرات حادة، على الرغم من كثرة الإعلانات التي تقترح عليك في كل مرة عدد الشفرات التي يجب أن تحتوي عليها آلة الحلاقة حتى تمنحك ذقنا أملسا، فإن (فينتون) يزودك بنصيحة قيمة وبسيطة وهي أن الرجال الذين يعانون من بشرة حساسة يجب عليهم تجنب آلات الحلاقة ذات الخمسة شفرات ويلتزموا بتلك التي تحتوي على ثلاثة شفرات، ذلك أن الأولى قد تسبب لهم الكثير من المشاكل مثل تهيج البشرة.

بعد اختيارك للشفرة المناسبة، يقترح عليك (فينتون) أن تحلق باتجاه نمو الشعر وليس عكسه من أجل تجنب أي تهيج في البشرة وكذا تجنب مشكلة الشعر الذي ينمو تحت الجلد، وهو الأمر الذي يتفق معه عليه جابر لكنه يقول أيضا: ”إذا كنت ترغب في حلاقة مثالية وذقن أملس حقا ولم تكن بشرتك حساسة وكنت قادرا على تحمل التهيج الناتج عن الحلاقة عكس اتجاه نمو الشعر، فلا بأس بأن تحلق بهذا الاتجاه“، فالأمر كله وقف على مدى حساسية بشرتك وإلى أي مدى ترغب في أن يكون ذقنك أملسا، كما يجب عليك شطف آلة الحلاقة بين الحين والآخر من أجل الحفاظ عليها نظيفة حتى تؤدي عملها على أكمل وجه.

ما بعد الحلاقة

إذا كنت قد حلقت ذقنك أمام مرآة لا تعكس الرؤية بوضوح، فقد تكتشف فيما بعد أنك غفلت عن بعض النقاط لم تحلقها بشكل جيد، ومن أجل معالجة هذه المشكلة يقترح عليك الخبراء أن تستعين بآلة حلاقة كهربائية بعد أن تكون بشرتك قد جفت تماما، وبمجرد أن تتيقن من أن حلاقتك جيدة وأن وجهك نظيف تماما، يقترح عليك (فينتون) هنا أن تطبق كريما مرطبا، غير معطر إذا كنت تعاني من بشرة حساسة.

بعدها تأتي مرحلة معالجة أية إصابات قد تكون تسببت فيها لنفسك خلال الحلاقة، على سبيل المثال إذا كانت الحلاقة تسبب لك تهيجا في البشرة في كل مرة تحلق فيها فكل ما يجب عليك فعله هو فرك النقاط المتهيجة بواسطة كريمة الهيدروكورتيزن مما يخفف من حدة التهيج.

أما إن كنت قد تسببت لنفسك بجروح، فأول ما يجب عليك فعله هو الضغط على الجرح حتى يتوقف النزيف ثم تغطيته ببعض من الفازلين أو الـ(أكوافور) من أجل المساعدة على شفائه بسرعة.

أخيرا، عليك أن تعود نفسك على التحقق من آلة الحلاقة خاصتك بعد كل عملية حلاقة، حيث أن شفرة نظيفة وحادة ستقوم بأداء أفضل دون شك، لذا ينصحك الخبراء بتغييرها بصورة منتظمة، وتفحصها بحثا عن أي شعر أو بقايا مرهم الحلاقة الجاف العالق بين شفراتها، فإن وجدت الكثير من هذه العوالق فتلك علامة بضرورة تغييرها.

متى يتعين عليك الامتناع عن الحلاقة

حتى مع أفضل الاحتياطات والتحضيرات قد تتسبب لك الحلاقة أحيانا بتهيج البشرة، خاصة في فصل الشتاء عندما يكون المناخ جافا، ومنه قد يكون التقليل من وتيرة الحلاقة الخيار الأفضل هنا. يقول (فينتون): ”أنا من أكثر المعجبين بالصيحة الرائجة هذه الأيام، حيث يمكنك عدم حلق الذقن بين الحين والآخر“.

يختلف شعر البشرة من شخص إلى آخر، كما يعاني البعض من التهيج والشعر الذي ينمو تحت الجلد أكثر من غيرهم، يقول جابر: ”بالنسبة لبعض الأشخاص فإن الحلاقة مهمة روتينية بحتة، ومهما كان ما يفعلونه فستنمو لديهم شعرات تحت الجلد“. إذا كانت حلاقة ذقنك ستتسبب لك في مشاكل عويصة مثل مشكلة الشعر الذي ينمو تحت الجلد، فعليك التفكير في طرائق بديلة لإزالة الشعر، يقول جابر: ”في مثل هذه الحالات، قد تكون إزالة الشعر بواسطة الليزر مفيدة جدا وعاملا حاسما قد يغير حياتك تماما“.

المصادر

عدد القراءات: 4٬246