علوم

دخلك بتعرف تطور النجوم؟

mm

تطور النجوم:

تطور النجوم هي العملية التي عن طريقها يتغير نجم خلال فترة وجوده.

نجوم

اعتماداً على كتلة النجم سيتراوح عمره من بضعة ملايين من السنين بالنسبة لأكثر النجوم ضخامة، إلى تريليونات من السنين بالنسبة للأقل حجماً.

نجوم

تولد جميع النجوم من انهيار سحب الغاز والغبار، غالباً ما تسمى بـ”السديم“ أو ”السحب الجزيئية“، على مدى ملايين السنين إلى أن تستقر هذه النجوم الأولية وصولاً إلى حالة من التوازن، وتصبح ما يعرف باسم ”نجم تسلسل رئيسي“.

نجوم

في بعض الحالات يكون الحجم الأولي لسحابة الغاز غير كافي لبداية الإندماج النووي ما يؤدي إلى تكون قزم بني.

نجوم

قوة الإندماج النووي تصنع الطاقة اللازمة لبقاء النجم ومحاربة ضغط الجاذبية وذلك عن طريق دمج الذرات بدءاً من الأخف (الهيدروجين الذي يصبح هيليوم ، هيليوم إلى كربون و الكربون إلى أكسجين)… حتى الوصول إلى الحديد الذي لا يمكن دمجه، وذلك حسب توفرها وحسب حجم النجم

تؤدي هذه العملية إلى أن ينمو النجم تدريجياً بالحجم، مروراً بمرحلة ما تحت العملاق حتى يصل إلى مرحلة العملاق الأحمر

نجوم

النجوم منخفضة الكتلة:

تمر بمرحلة العملاق الأحمر ولكن في حال عدم تمكن النجم من دمج الهيليوم بعد نفاذ الهيدروجين نجد احتمالان: إما أن تضع قوة ”ضغط الإنحلال الإلكتروني“ electron degenracy pressure حد للإنهيار الذي تتسبب به قوة الجاذبية وبالتالي يصبح النجم قزم أبيض أو يتواصل الإنهيار نظراً لأن حجم النجم يفوق حد Chandrasekhar وينتهي به الأمر بتكوين نجم نيوتروني.

نجوم

النجوم الأضخم بقليل تصبح عملاقاً أحمر، ولكن نواة الهيليوم الخاصة بهم ليست ضخمة بما فيه الكفاية للوصول إلى درجات الحرارة المطلوبة لدمج الهيليوم وبالتالي لا يبلغون نهاية تطور العمالقة الحمر. هذه النجوم إذاً تصبح أقزاماً بيض.

نجوم

النجوم متوسطة الحجم:

تصبح هذه النجوم ”عمالقة حمر“، والتي هي أكبر النجوم خارج التسلسل الرئيسي وهي نجوم من تصنيف نجمي K أو M. ومن الأمثلة على ذلك الدبران في برج الثور والسماك الرامح في كوكبة العواء.

نجوم

النجوم الضخمة:

هي أكثر إشراقاً من النجوم منخفضة الكتلة، وبالتالي فهي لا تزال أكثر إشراقاً من العمالقة الحمر التي تتشكل من النجوم الأقل كتلة.

هذه النجوم من غير المرجح أن تبقَ على قيد الحياة كعملاق أحمر ضخم. بدلاً من ذلك سوف تدمر نفسها كسوبرنوفا من النوع الثاني

النجوم

مع استهلاك مكون رئيسي بعد آخر في المركز يتم دمج عناصر أثقل تدريجياً وبالتالي وقف الإنهيار مؤقتاً. إذا لم يكن قلب النجم ضخماً جداً، فإنه سيصبح قزماً أبيض في المستقبل مثل النجوم الأقل ضخامة، مع فارق أنه سيتكون أساساً من الأكسجين،النيون والمغنيزيوم.

النجوم

المستعر الأعظم أو سوبرنوفا:

بمجرد وصول الإنصهار النووي إلى الحديد فإن الإستمرار في هذ التفاعلات سيستهلك الطاقة.

إذا كانت كتلة نواة النجم تتجاوز حد Chandrasekhar فسيخضع لإنهيار كارثي لتشكيل نجم نيوتروني أو في حالة النجوم التي تتجاوز حد Tolman- Oppenheimer-Volkoff فسيتكون ثقب أسود.

نجوم

بسبب أن بعضاً من المادة المنتشرة من المستعر يتم قصفها من قبل النيوترونات الناتجة عن هذا الإنفجار يتم صنع مجموعة متنوعة من المواد الأثقل من الحديد بما في ذلك العناصر المشعة تصل إلى اليورانيوم وما بعده.

مقال من إعداد

mm

حمزة زواري

عدد القراءات: 673