معلومات عامة

12 طريقة فعالة لتخطي كل تجاربك السيئة في الماضي

تخطي كل تجاربك السيئة في الماضي

يعتبر الجميع على دراية جيدة بذلك الشعور الذي ينتابهم بمجرد انتهاء علاقتهم العاطفية، فأنت تقوم باسترجاع كل ما حدث لك في الماضي بصورة شبه دائمة، وتصبح عاجزا على تجاوز بعض الأفكار المدمرة التي تجول في دماغك.

لقد قمنا في مقالنا هذا على موقع دخلك بتعرف، بمساعدة الكثير من أفكار علماء النفس الفعالة بإعداد قائمة بمجموعة من الأفكار التي قد تساعدك في التعامل مع تجاربك القاسية التي كنت قد مررت بها، والتي لا تنحصر على الإنفصالات العاطفية فقط، بل تتعدى ذلك لتشمل كل الذكريات السيئة التي ترغب في تجاوزها وطي صفحتها.

1. تحدث بشكل أقل، واتخذ فترة استراحة (نقاهة):

إذا كان التحدث مع شخص معين يجعلك تصبح انفعاليا وعاطفيا، حاول أن تتخذ فترات تستريح فيها من علاقتك به، فأنت في حاجة للوقت الكافي للتعافي والتفكير فيما كنت قد قلته أو فعلته.

فبهذه الطريقة، ستكون هناك القليل من الأشياء التي تقولها وتندم عليها فيما بعد، مع احتمال أن يختفي هيجانك وغضبك تماما.

2. إنتظر وترقب ما قد يحدث:

نحن غالبا ما نميل إلى اتخاذ ردات فعل آنية حول مواقف معينة، أو ما كان قد بدر لنا من أحدهم من أقوال أو أفعال، وبقيامنا بذلك؛ فنحن في الغالب نتخذ قرارات متسرعة نندم عليها غالبا فيما بعد.

يقترح علماء النفس أنه من الأفضل عدم التسرع، ومنح نفسك الوقت اللازم للتفكير والتروي، ولترى ما قد يحدث لاحقا، دون أن تحمل نفسك مسؤولية تحوير الوضعية بنفسك.

تخطي كل تجاربك السيئة في الماضي

3. توقف عن البحث عمن ستلقي عليه اللوم:

من النادر أن يقود بحثك المستمر في الماضي حول من سيقع عليه اللوم؛ حتى الطرق التي تلقي فيها باللوم على نفسك، إلى نتائج إيجابية، فإنه في الغالب ما تقود العديد من العوامل مجتمعة إلى الوضعية والتجربة السيئة التي أنت تعاني منها الآن، فكل شيء يعمل كالدومينو، الذي يقود كل شيء فيه إلى شيء آخر.

عليك فقط بتقبل ذلك، فما كان قد حدث، قد حدث بالفعل، ما يهم الآن فعلا هو إيجاد الحلول المناسبة لذلك.

4. لا تحاول أن تجهد نفسك بتبرير ما يفعله الطرف الآخر:

عليك بسؤال نفسك ما يلي: ”إذا حاول شخص ما محاولة فهم ما قد يجول في خاطرك، وما هي دوافعك، هل سيكون بإمكانه أن يخلص إلى النتائج الصحيحة؟“

هناك احتمال كبير جدا أنهم لن يتمكنوا حتى من التوصل إلى أبهت فكرة عما قد يكون يجول في خاطرك إن لم تبح أنت به، نفس الأمر ينطبق عليك عند تعاملك مع الآخرين، فهناك احتمال كبير أن تصل بنفسك إلى النتائج والخلاصات الخاطئة تماما حولهم، وأنت بإجهاد نفسك بمحاولة ذلك تقوم بتضييع وقتك لا غير.

تخطي كل تجاربك السيئة في الماضي

5. عليك أن تتعامل مع المشكل الأكبر أولا:

بغض النظر عما قد يكون حصل معنا، يعتبر أكبر مشكل علينا جميعا التعامل معه هو الغضب، فالغضب يطغى على جميع المشاعر الأخرى، فيجتاح عقلك ويعميك عن إيجاد الحلول التي تصبح بعيدة المنال في هذه الحالة.

حاول التخلص من حالات الغضب ونوباته لديك أولا عن طريق التأمل، أو المشي لمسافات طويلة، أو القيام بمجهودات عضلية، أو أي شيء آخر قد يساعدك على الهدوء.

6. عليك بتطوير مهارات جديدة، وممارسة الرياضة:

عندما ينشغل دماغك بتعلم أمر جديد، فإن عدد الأفكار غير المرحب بها ينخفض كثيرا حتى يصل إلى الصفر، ففي كل مرة نحاول فيها تعلم أمر جديد ننشغل به، فإننا نركز عليه كثيرا لدرجة تجعلنا نفكر قليلا جدا بكل أمر آخر.

وينطبق نفس الأمر عندما نباشر ممارسة بعض التمارين الرياضية، أو المجهودات العضلية.

تخطي كل تجاربك السيئة في الماضي

7. تذكر أن أفكارك ليست أفعالا بعد:

ليست الحقيقة والأفكار في دماغك أمرا واحدا، لدى مشاعرنا تأثير حسي علينا في شكل ضغط وتوتر وقلق وخوف، التي نشعر بها تسري في أجسامنا.

يقودنا هذا في أغلب الأحيان إلى ترجمته على أن الأفكار أفعال، لكن علينا الإنتباه هنا والتفكير فيها بشكل موضوعي، وعندها فقط سنتأكد من أن ذلك ليس صحيحا ببساطة، فالأفكار والواقع الملوس أمران منفصلان تماما.

8. أكتب كل أمر سلبي يزعجك في ورقة، ثم قم بإتلافها:

تقترح بعض الأبحاث أن نقلنا لكل أفكارنا السلبية وغير السعيدة على الورق ثم إتلافها، قد يساعدنا على خفض مستوى التوتر والضغط الذي يحدثة فينا مجرد التفكير فيها.

كما تساعدنا كتابة الأمور على فهم أكبر لمشاعرنا مقارنة بمجرد الإصغاء لها في أذهاننا.

تخطي كل تجاربك السيئة في الماضي

9. عليك بالتفكير في كل ما قد تتعلمه من تجربتك تلك، وكيف سيساعدك ذلك في المستقبل:

فكر في الدروس التي لقنتك إياها علاقاتك السابقة وحاول أن تنظر إليها على أنها تجارب قيمة تتعلم منها في المستقبل.

فإن كنت في علاقتك الحالية تفكر في أنها لها معنى عميق، فعليك إذن التشبث بها ووضع نقطة نهاية بعدها، فكل فشل نواجهه في حياتنا هو فرصة لتصحيح بعض الأمور، والتأكد من أننا نتطور كأشخاص بطريقة إيجابية في المستقبل.

10. لا تبق عالقا في الماضي الذي تجد نفسك تعيشه مرارا وتكرارا:

عندما نتفكر في الماضي، فإننا غالبا ما نتخيل كيف كانت الأمور لتكون عليه، وما كنا لنقوله أو نقوم به بدل ما كان قد حدث فعلا، لتجنب كل الأمور السيئة التي حدثت لنا، إلا أن هذا لا يعتبر مختلفا بأي شكل عن محاولة تغيير ما كان قد حصل منذ ألف سنة مضت، فذلك أمر مستحيل بالطبع.

تخطي كل تجاربك السيئة في الماضي

11. عليك بنسيان ما يجب عليك نسيانه:

عليك بالتصرف بشكل مختلف: إملأ دماغك بأفكار بديلة.

يقترح علماء النفس أن الأفكار الإيجابية القوية من شأنها مساعدتك على التخلص من سيل الأفكار السلبية اللامتناهي، فقط تخيل نفسك تقوم بأمر جديد ومحمس، أو قم بالتخطيط للقيام بأمر ممتع في قادم الأيام.

12. ذكر نفسك دائما بما كنت عليه قبل هذه العلاقة الفاشلة:

عندما نفكر في أنفسنا في الماضي، ففي غالب الأحيان يصاحب فعلنا لذلك شعور غامر بالأسى والحنين، لربما كان ذلك بسبب تذكرنا لما كنا عليه قبل أن تقوم هذه العلاقة بتغييرنا، هذه العلاقة التي انتهت وجلبت لنا الكثير من الآلام والمآسي.

لكن ذلك الشخص القديم الذي نحن إليه ما زال بداخلنا، فهو لم يمت بعد، وبتفكرنا فيه، فإننا نمنح أنفسنا فرصة رؤيته مجددا.

عدد القراءات: 1٬583