in

أطفال اليمن يستبدلون ما تبقى من غذائهم بالسترات الصفراء أملا في أن يستجيب أحد ما

قرر عدد من أطفال اليمن –بما أن الكبار لا يقررون– الاستغناء عن ما تبقى من غذاء بحوزتهم نظير الحصول على بعض السترات الصفراء، والتي يبدو أنها ذات تأثير قوي وفعال أكثر بكثير من الصور التي التقطت لهم في حالة إعياء.

يأتي هذا القرار بعد فشل خطة الأطفال السابقة في التنكر على هيئة ”خاشقجي“، بعدما شاهدوا كيف انتفض العالم من أجل البحث عنه أو على الأقل الحفاظ على حقه حيًا كان أو ميتًا، ولكن على ما يبدو أن الخطة لم يكن لها أي مردود على الرغم من أن القاتل واحد، وبالطبع لن يستطيع أي طفل منهم الحصول على فرصة عمل لدى واشنطن بوست، لكن يُمكن دائمًا المشاركة في طبعات الصحيفة في الصور التي تُلتقط لهم.

ومن المقرر أن تبدأ رحلة البحث عن السترات في مواقع شرطة المرور غير الموجودة، أو دخال ورشات البناء غير الموجودة، أو قوات تأمين المطارات غير الموجودة أيضًا، ومع ذلك فإن تلك الخطة تُعد أفضل من جميع خطط الكبار والزعماء والسياسيين من أجل حل الأزمة.

قال أحد الأطفال لمراسل «خسة» أن استبدال الغذاء بالسترات ليس هو الحل الوحيد، فهنالك خطة بديلة تتمثل في طلاء أجساد الأطفال باللون الأصفر في حال فشلهم في عملية البحث عن السترات، وهذا الحل يبدو أسهل حتى من الحصول على السترات بسبب اللون الأصفر الشاحب الذي سيطر على أجسادهم مُسبقًا بالفعل، مما سيضطرهم إلى البحث عن كميات قليلة من الطلاء الأصفر لإضافة بعض البريق فقط.

من ناحية أخرى أعلنت قوات التحالف تفاؤلها بالمستقبل في حال تمكن أطفال اليمن من الحصول على السترات الصفراء، وذلك لأن اللون الأصفر سوف يُسهل الأمور للغاية على طائرات التحالف أثناء قصفهم لهم بكل تأكيد.

جاري التحميل…

0