خسة

اجتماع طارئ لجامعة الدول العربية للمطالبة بلعب 85 دقيقة فقط في مباريات المونديال

جامعة الدول العربية

دعت جامعة الدول العربية لعقد اجتماع طارئ لبحث تداعيات الخسائر المتوالية لدولها المشاركة في بطولة كأس العالم المقامة في روسيا 2018.

الاجتماع الذي لاقى قبول كل من مصر والمغرب وتونس والسعودية، يأتي لوضع حد لمهزلة تعرض الفرق العربية للخسارة في الدقائق الأخيرة، ما اعتبره البعض الوقت المناسب لاتخاذ موقف حاسم تجاه الأزمة، والبدء مباشرة في إرسال توصيات للفيفا بتقليص عدد دقائق المباريات إلى 85 دقيقة فقط كحد أقصى، مع الوضع في الاعتبار عدم إعلام المنافسين بذلك، خاصة وأن المنتخبات الأربعة قد تعقدت أمورها داخل مجموعاتها بما يكفي.

وألقى بيان الدعوة نظرة سريعة على ما حدث مسبقا تجاه الدول العربية الأربعة في مبارياتها الأولى، حيث خسرت مصر بهدف في الدقيقة الأخيرة أمام الأوروغواي، وبنفس السيناريو تلقت المغرب هزيمة صادمة من أضعف فرق مجموعتها إيران، فيما اختتمت تونس مشوار اللعنات المتتالية على الدول العربية بنفس السيناريو حينما استقبلت شباك نسور قرطاج هدفا قاتلا من الإنجليز في الوقت بدل الضائع.

وردا على الانتقادات التي قد توجه للجامعة حول سبب انعقاد الاجتماع الطارئ، أوضح مراسلنا المتواجد داخل مقرها بالقاهرة، أن مصدرا لا يريد الافصاح عن اسمه، أكد له وجود اهتمام بالغ من كافة الأعضاء المقرر مشاركتهم بالاجتماع للتكاتف وإنقاذ ما يمكن إنقاذه، في محاولة لدفع الفرق الأربعة للاستمرار بالبطولة من أجل كسب مزيد من الوقت الذي سوف يُستغل بحكمة من القادة السياسيين في اتخاذ قرارات أخرى داخل البلاد، التي لا يمكن الحديث عنها حاليا.

من ناحية أخرى، أصر ممثل المملكة العربية السعودية على التقدم بمشروع قرار آخر يسمح لفريقه الوطني بالاستعانة بحارسي مرمى في نفس الوقت بدلا من حارس واحد فقط، معللا طلبه بأنه ليس من المنطق أن تضع الفيفا 10 لاعبين بإمكان أي منهم التسديد على المرمى لتسجيل أهداف ومن الناحية الأخرى لا تسمح إلا بوجود حارس وحيد لصد كل تلك المحاولات، وفي حالة عدم القدرة على إحداث ذلك التغيير فعلى الأقل اللعب بنظام ”الفورة“ على ألا يتخطى المعدل ثلاثة أهداف في المباراة كاملة، خاصة في حال كانت قبلة كل من في الملعب نحو مرمى السعودية فقط مثلما حدث في المباراة الأولى للفريق.

هذا المقال ساخر.

عدد القراءات: 976