معلومات عامة

11 مقلباً من أعظم المقالب على الإطلاق

ساعة بيغ بين ستصبح رقمية

هل تعتقد أن تلك المرة عندما ملأت غرفة صديقك بمئات الأكواب البلاستيكية المليئة بالماء كانت مثيرة للإعجاب؟ حسناً إذن، هذه المقالب المهولة التي تصدرت العناوين الرئيسية حول العالم ستجعلك تعيد التفكير في قوة وغرابة مقالبك.

1. أعلنت البي بي سي أن ساعة بيغ بين ستصبح رقمية:

ساعة بيغ بين ستصبح رقمية

في عام 1980 أعلنت شبكة البي بي سي أن ساعة بيغ بين ستحصل على شاشة رقمية. ليس هذا وحسب، بل أيضاً سيتم منح عقارب هذه الساعة الشهيرة لأول أربعة متصلين. بينما كان رد فعل معظم الناس الدهشة والغضب، قام بحار ياباني بالاتصال بالمحطة على أمل الحصول على جائزته.

2. جبل جليدي يظهر في ميناء سيدني:

جبل جليدي يظهر في ميناء سيدني

جبل جليدي يظهر في ميناء سيدني

في إبريل من عام 1978، استيقظ سكان مدينة سيدني في أستراليا ليجدوا جبلاً جليدياً عملاقاً يطفو في ميناء المدينة. قبل أيام من المقلب، أعلن متعهد الإلكترونيات ديك سميث أنه قام بجر جبل جليدي من القارة القطبية الجنوبية ويتوقع وصوله الأسبوع القادم. وبالتأكيد كان هناك بالفعل. كان الناس متشوقين لرؤية المشهد، حتى أن جيش البحرية الأسترالي اتصل ليسأله عما إذا احتاج أي مساعدة في جلب جبله إلى المرسى.

استمر الوضع على هذا الحال حتى كشفت عاصفة مطرية حقيقة الجبل الجليدي، فما كان سوى بارجة مغطاة بالأغطية البلاستيكية البيضاء والرغوة المكافحة للحرائق.

3. سلسلة مطاعم تاكوبيل تشتري جرس الحرية:

جرس الحرية

جرس الحرية -صورة: iStock

هو جرس في ولاية بنسلفانيا فيلادلفيا في الولايات المتحدة، وهو رمز للثورة الأمريكية. قرع من أجل الإستماع إلى قراءة لإعلان استقلال الولايات المتحدة سنة 1776، والذي أصبح موقعا تاريخيا.

في عام 1966، حاولت سلسلة مطاعم ”تاكوبيل“ دفع الرعاية التجارية لمستوى آخر تماماً عن طريق شراء تلك القطعة الأثرية، ففي الأول من إبريل قامت سلسلة المطاعم بحملة إعلانية في ستِّ من أكبر الصحف منها: نيويورك تايمز، وواشنطن بوست، وفيلادلفيا انكوايرر، وأعلنت فيها الآتي: ”كمحاولة للمساعدة في سد الدين الوطني قد قامت تاكوبيل بشراء جرس الحرية“.

وفقاً للبيان الوهمي سيبقى الجرس متاحاً للعامة ولكن سيٌقتسم وقته بين فيلاديلفيا ومقر تاكوبيل الرئيسي في كاليفورنيا.

لاحقاً، تلقت إدارة المتنزهات الوطنية ومقر ”تاكوبيل“ الكثير من المكالمات القلقة مما دفع ”تاكوبيل“ لعقد مؤتمر صحفي تكشف فيه الخدعة وتتعهد بالتبرع بـ50.000 دولار لصيانة جرس الحرية.

4. برنامج أخبار بريطاني يقنع المشاهدين بأن السباغيتي ينمو على الأشجار:

”هذا الأمر لم يفاجأ الجميع فقط في بريطانيا ربيع هذا العام“، هكذا بدأ برنامج بانوراما على قناة البي بي سي بثه عام 1957. ”هنا في منطقة ’تيشينو‘ الواقعة على الحدود بين سويسرا وإيطاليا، اكتست المنحدرات المطلة على بحيرة ’لوغانو‘ بالأزهار أبكر من العادة بأسبوعين على الأقل. لكن قد تتسائل، ما علاقة قدوم النحل والإزهار بالطعام؟ حسنا، لعل أكثرها أهمية هي محاصيل السباغيتي الوفيرة بشكل استثنائي“.

الفقرة التي استغرقت ثلاث دقائق تضمنت لقطات لحصّادي سباغيتي سويسريين يقومون بسحب الباستا من فروع الأشجار، مئات البريطانيين الذين لم يكونوا يتناولون هذا الطبق الإيطالي عادةً قاموا بالاتصال بقناة البي بي سي ليستفسروا عن كيفية زراعة أشجار السباغيتي بأنفسهم. بدون أي تردد ردت عليهم البي بيس سي: ”قم بوضع غصن من السباغيتي في علبة صلصة الطماطم وتأمل الأفضل“.

5. طلاب جامعة ويسكونسن ينقلون تمثال الحرية إلى بحيرة ”مندوتا“:

بحيرة ”مندوتا“

صورة: Ravi Kochhar

قام طالبا جامعة ويسكونسن، ”ليون فارجين“ و”جيم مالون“، بتقديم وعد جريء خلال حملتهما للفوز بانتخابات اتحاد الطلبة عام 1978: تعهدا بأنهما سيقومان بجلب تمثال الحرية إلى بحيرة ”مندوتا“ الواقعة في ويسكونسن. فاز الاثنان بالانتخابات وفي فبراير عام 1979 بدآ بتحقيق وعدهما.

كلف الأمر فارجين ومالون ثلاثة أيام و4000 دولار من رسوم الطلاب لتجميع سيدة الحرية الخاصة بهما من الخشب الرقيق، وشبك التسوير، والورق المعجن، وقماش الشاش على البحيرة المتجمدة.

لم يكن ذلك أول مقلب يقوم به فارجين على الرغم من كونه المقلب الذي استغرقه الوقت الأطول، ففي عام 1977 قدم عريضة لتغيير اسم الجامعة إلى ”جامعة نيوجيرسي“ (مسقط رأس فارجين) لذلك ”سيصبح من الممكن للطلاب الذهاب إلى إحدى جامعات الساحل الشرقي العريقة بدون أن يضطروا للانتقال إلى هناك“.

مالون من ناحية أخرى، استمر وقام بتأليف البرنامج الكوميدي المعروف Mystery Science Theater 3000.

6. طلاب معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا يبنون لعبة تتريس عملاقة:

ابتكر طلاب معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا عام 1993 فكرة تحويل المبنى الأخضر في الحرم الجامعي والذي يرتفع 90 مترا إلى لعبة ”تتريس“ عملاقة يمكن اللعب، وفي عام 2012 قاموا بتحقيق ذلك أخيراً. استغرق الأمر الهاكرز أربع سنوات من التخطيط وشهرين من العمل المتواصل بلا نوم من أجل بناء ما أسمته مجلة المعهد The Tech بـ”كأس الاختراق الإلكتروني -الهاك- المقدس.“ من خلال نظام معقد من أضواء الـLED التي يمكن التحكم بها لاسلكياً قام المهندسون الموهوبون بتحويل 153 من نوافذ المبنى إلى قطع ملونة متحركة يتحكم بها لاعبون من على منصة.

7. خدعة مباراة غريت روز:

Caltech

خلال مباراة كرة القدم ”غريت روز“ عام 1961 قام طلاب معهد كاليفورنيا للتقنية بتنسيق مفاجأة للاعبي جامعة واشنطون، فخلال عرض البطاقات في منتصف الوقت بين الشوطين (حيث يقوم الجمهور في المنصات برفع لافتات لتهجئة رسائل تشجيع لفريقهم) قامت مجموعة من طلاب معهد كاليفورنيا باقتحام السكن الذي يأوي مشجعي فريق واشنطون وتغيير كل واحدة من آلاف البطاقات التي تحتوي على التعليمات اللازمة.

لاحقاً تم تنفيذ المقلب من غير أي عقبة تذكر حيث قام مشجعو فريق واشنطون بقلب لافتاتهم وتهجئة ”Caltech“ أي اختصار اسم معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا، وتصدر المقلب الأخبار الوطنية.

أما عن أفضل جزء من المقلب فقد كان أنه منذ البداية ليس لدى معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا فريق كرة قدم، فقد كان فريق واشنطون يلعب ضد فريق جامعة مينيسوتا في تلك المباراة.

8. أعلن نيكسون أنه سيترشح للانتخابات مجدداً:

نيكسون

في عام 1992 أعلن برنامج Talk of the Nation الذي يذاع على الراديو الوطني أن ريتشارد نيكسون، والذي استقال عام 1974 بعد فضيحة ووترغيت، قد صرح عن ترشحه للرئاسة عن الحزب الجمهوري. لتأكيد القصة قام الراديو الوطني ببث مقطع لنيكسون يصرح فيه عن نيته للترشح وادعاءه ”أنا لم أقم بأي شيء خاطئ، ولن أقوم به مجدداً.“

بالطبع تلقى الراديو الوطني عديداً من الاتصالات التي تضمن بعضها أسئلة، وبعضها حملت الغضب العارم، وذلك حتى بدأ النصف الثاني من البرنامج حيث كشف المضيف ”جون هوكينبيري“ أن البث عبارة عن كذبة إبريل. كان الكوميدي ريش ليتل والملقب بـ”الرجل ذي المليون صوت“ مسؤولاً عن خطاب نيكسون المزعوم.

9. تقنع محطة الأخبار السويدية المشاهدين بأن جوارب النايلون تستطيع تحويل تلفازهم الأبيض والأسود إلى ملون:

تلفاز الأبيض والأسود

يوم كذبة إبريل عام 1962، قامت محطة التلفاز الوحيدة آنذاك في السويد بإخبار المشاهدين خلال بث لها أن بإمكانهم رؤية البث الأبيض والأسود بالألوان، إذا توافرت لديهم المواد اللازمة.

فسر الخبير الفني ”شيل ستينسون“ للمشاهدين بالتفاصيل العلمية أنه إذا قاموا بشد زوج من جوارب النايلون على أجهزة التلفاز، فإن الضوء ستتم فلترته بطريقة معينة لتسمح لهم بمشاهدة البث بالألوان، ومن أجل رؤية النتائج بشكل أفضل أوصى ستينسون المشاهدين بتحريك رؤوسهم جانبياً خلال المشاهدة.

لا داعي للقول أن آلاف المشاهدين الذين وقعوا ضحية هذه الخدعة بدوا سخفاء قليلاً.

10. تمثال من جزيرة الفصح ينجرف نحو شاطئ في هولندا:

تمثال من جزيرة الفصح ينجرف نحو شاطئ

بينما كان السويديون يغطون التلفاز بالجوارب، اعتقد الهولنديون أن مَعلماً مميزاً انجرف نحو شواطئهم.

في التاسع والعشرين من مارس عام 1962 كان رجل يمشي على الشاطئ بالقرب من مدينة ”زاندفورت“ عندما عثر على ما يمكن تمييزه كتمثال من جزيرة الفصح، بعد عدة أيام وفي الأول من إبريل قدِم خبير من النرويج لفحص الجسم وإعلان أنه بالفعل تمثال حقيقي تم حمله من جنوب المحيط الهادي إلى أوروبا، تم فيما بعد وضع التمثال في مركز المدينة حتى يراه الجميع.

بنهاية اليوم، اعترف صانع التمثال وهو فنان هولندي يدعى ”ايدوفان تيتيرود“ بوضعه للتمثال على الشاطئ.

في السنة التالية أسس ”تيتيرود“ جمعية الأول من ابريل، وكتقليد استمر به حتى موته كان يمنح رأس تمثال جزيرة الفحص برونزي كجائزة لصاحب أفضل مقلب ذلك العام.

11. ولاية ألاباما تغير قيمة ”باي Pi“:

باي

غير مجلس ولاية ألاباما التشريعي الرياضيات والعلوم والعالم كما نعرفهم للأبد عام 1998، عندما أعلن أن الثابت الرياضي باي ستصبح قيمته الآن 3.0 بدلاً من القيمة المعتادة 3.14159، أو كما تم ادعاؤه في إصدار إبريل من صحيفة New Mexicans for Science and Reason.

تجادل الخبراء فيما بينهم حيث كان فريق منهم مع تغييرات ألاباما الجذرية والفريق الآخر ضدها، والتي تم تبريرها بأن 3.0 قيمة مقدسة وفقاً للإنجيل. انتشرت القصة بسرعة لكن لا أحد علم حقيقة الخدعة حتى أصبح مجلس ألاباما يتلقى مئات المكالمات للاعتراض على هذا القرار.

المصادر

عدد القراءات: 7٬293