معلومات عامة

عندما يكون أكل لحم رفاق السفر السبيل الوحيد للبقاء على قيد الحياة

Roberto Canessa

ما هي الأمور الأكثر تطرفاً التي قد تقدم على فعلها كي تسطيع البقاء على قيد الحياة؟ هل ستجازف بكل شيء؟ هل ستقوم بأكل اللحوم البشرية؟ تلك أسئلة طرحها الناس على أنفسهم عندما سمعوا قصصاً عن الظروف المتطرفة للبقاء قيد الحياة.

لكن ذلك لم يكن مدعاة استغراب بالنسبة لـ(روبيرتو كانيسا) Roberto Canessa، فقد فعل ذلك بالفعل.

في سنة 1972، كان (كانيسا) طالب طبٍّ بعمر التاسعة عشر، يرافق فريق (الركبي) خاصته في رحلة من الـ(أوروغواي) للالتحاق بمباراة بالقرب من (تشيلي)، وللذهاب إلى هناك، كان ينبغي عليهم السفر جواً بطائرة صغيرة فوق جبال (الأنديز) الوعرة، لكن بعد المرور بعدة اضطرابات حادة، ارتكب الطيار خطأ وبدأ بتخفيض ارتفاع الطائرة، خلال بضعة ثوانٍ، ارتطمت الطائرة بقمة جبل مغطاة بالثلج.

كان (كانيسا) واحدا من القلة التي نجت من تحطم رحلة الخطوط الجوية العسكرية الأورغوايانية 571، حيث مات العشرات من المسافرين، كما أصيب الكثيرون بإصابات متفاوتة الخطورة بين كسور في العظام، أو استقرار شظايا من الحُطام في أجسادهم، وبعد عدة أيام توفِّيَ المزيد من السافرين بسبب تعرضهم للتجمُّد جراء الحرارة المنخفضة في الجبال، أو متأثرين بجراحهم، وفي إحدى الليالي، أدى انهيار ثلجي إلى وفاة ثمانية أشخاص ناجين آخرين.

صورة روبيرتو كانيسا ورجلين إثنين

روبيرتو كانيسا (على اليمين) بعد أيام من إنقاذه

قام (كانيسا) والآخرون بفعل كل ما كان بوسعهم لاستغلال العناصر المتاحة ليبقوا على قيد الحياة، حيث قاموا بصنع بطانيات من أغطية مقاعد الطائرة، واستخدموا الألومنيوم لإذابة الثلوج لإتاحة ماء الشرب، لكنَّ الشيء الوحيد الذي لم يستطيعوا الحصول عليه هو الغذاء، وبسبب يأسهم، قرروا التحوُّلَ إلى المصدر الوحيد من الغذاء المتاح لهم: أجساد أصدقائهم الموتى!

يوضحُ (كانيسا) في كتابه بعنوان (كان عليَّ النجاة) الذي كتبه ليرويَ تلك المأساة: ”كان عليك أن تلتهم تلك الجثث، وذلك ما حدث، إنَّ قرار قبول ذلك من الناحية المنطقية كان يتطلب خطوةً واحدةً فقط، والخطوة التالية هي أن تفعل ذلك فعلاً.“

عانى (كانيسا)، كالكثير من الناجين الآخرين، من فكرة تناول اللحم البشري، فيقول: ”كان ذلك قاسياً جداً، فمك لا يريد أن يُفتَح لأنّك تشعر بالبؤس والحزن حيال ما عليك القيام به“، لكن على ما يبدو فإنَّ (كانيسا) ورفاقه قد استراحوا أكثر لفكرة أنه عليهم أن يكونوا على استعداد للتضحية بأجسادهم إن لزِمَ الأمر، ووفقاً لـ(كانيسا): ”لقد عقدنا اتفاقاً يتضمن أنَّه في حال وفاتنا، سنكون سعيدين لوضع أجسادنا في خدمة بقية الفريق“.

أعطى قرار تناول أجساد بعضهم البعض، بالنسبة لـ(كانيسا)، قُوتاً روحياً بالإضافة إلى التغذية البدنية أيضاً، فيُشير: ڤأشعر أنني قد شاركت قطعة من أصدقائي، ليس فقط كمادة ملموسة وإنما كأمر روحيٍّ، لأنَّ رغبتهم في الحياة قد انتقلت إلينا عن طريق أجسادهم.“

أشخاص قرب حطام طائرة في الثلج

عزى (كانيسا) الفضل في نجاته إلى رغبته في البقاء على قيد الحياة، كما أنَّ الغذاء الذي وفرته أجساد القتلى قد قدَّم سنداً له ولاثنين من رفاقه في الشروع في رحلة طويلة في الجبال لإيجاد المساعدة.

سارَ الرجال لمدة 10 أيام في درجات حرارة تحت درجة التجمد قبل أن يجدوا المساعدة في النهاية.

نجا فقط شخصاً من الـ45 المسافرين على رحلة الخطوط الجوية العسكرية الأورغوايانية 571، من محنةٍ امتدت لشهرين في الجبال.

عٌرفت قصة نجاتهم هذه باسم ”معجزة في جبال الأنديز“، وألهمت العديد من الكتب والأفلام، بما في ذلك فيلم (على قيد الحياة) Alive.

حمل روبيرتو (كانيسا) تجربته خلال مهنته كطبيب أمراض القلب لدى الأطفال، حيث يقول: ”هذا انتقامي من الموت، أنا أقول للأم: لديك جبل ضخم لتتسلقيه، قد كنت هناك من قبل، لكن السعادة… التي تنتظرك في الطرف الآخر لا تُوصَف“.

عدد القراءات: 1٬601