معلومات عامة

متى بدأنا نرتدي السراويل؟ ولماذا؟ إليك القصة المذهلة وراء ذلك

لا شك في أن أي أحد منا عندما يخلد إلى فراشه مساء بعد عناء يوم شاق في العمل يسارع إلى تغيير ثيابه وخلع سرواله بالأخص وارتداء منامته المريحة، وهو دليل على أن السروال على الرغم من كونه موضة رائجة صمدت على مر ألفي سنة كاملة في الماضي، فإنه يبقى الثوب الأقل راحة على الإطلاق، وهذا ما يدفعنا للتساؤل إلى السبب الذي يجعلنا نرتديه اليوم، وعن هوية من اخترعه في المقام الأول والسبب الذي دفعه إلى ذلك.

لا شك في أن أي أحد منا عندما يخلد إلى فراشه مساء بعد عناء يوم شاق في العمل يسارع إلى تغيير ثيابه وخلع سرواله بالأخص وارتداء منامته المريحة، وهو دليل على أن السروال على الرغم من كونه موضة رائجة صمدت على مر ألفي سنة كاملة في الماضي، فإنه يبقى الثوب الأقل راحة على الإطلاق، وهذا ما يدفعنا للتساؤل إلى السبب الذي يجعلنا نرتديه اليوم، وعن هوية من اخترعه في المقام الأول والسبب الذي دفعه إلى ذلك.

في القرن الرابع ميلادي في روما، وجد الأثرياء من النخبة هناك أنفسهم منزعجين من منظر أصبح يعم شوارع العاصمة الرومانية المتمدنة، وهو ”السراويل“، كان الرومان يعتبرون السراويل اللباس الذي يمتاز به البرابرة وغير المتحضرين من القبائل، وفي تلك الحقبة الزمنية انخرط الكثير من «القوطيين» و«الهون» في الجيش الروماني وأصبحوا أفرادا ومسؤولين رسميين في صفوفه، لكن عادتهم المتأصلة في التجول في شوارع المدينة مرتدين سراويلهم ”الغريبة“ جعلت سكان روما الأصليين متوترين ومنزعجين، وبحلول سنة 399 أصدرت المدينة قانونين إثنين يحظران ارتداء السراويل والجزمات في محيطها، تحت طائل التهديد بالـ”عقاب وفقا للحالة القانونية“.

نقش قديم يبرز محاربا ألمانيا يقاتل حاملا درعه ومرتديا سروالا.

نقش قديم يبرز محاربا ألمانيا يقاتل حاملا درعه ومرتديا سروالا – صورة: gameover2012/iStock

لربما كان الرومان يتنقلون في أريحية أكثر من جيرانهم الهون والقوط الجدد في ثيابهم الفضفاضة، لكنهم وبدون شك كانوا متخلفين عن الموضة الرائجة كثيرا، ومنه فإن أول سراويل انتشرت في ذلك القسم من العالم كان مصدرها المناطق التي كان يقطنها قبائل الهون في الشرق، لكن أصل السروال في العالم القديم بصفة عامة كان أبعد من ذلك في الشرق الأقصى.

في سنة 2014، اكتشف علماء الآثار جثتي رجلين في منتصف أعمارهما دفنا في زمن ما بين سنتي 1300 و1000 قبل الميلاد –أي قبل 3000 إلى 3300 سنة– في غرب الصين حاليا، وكانا مرتديين ما أصبح يعرف على أنه أقدم سراويل عرفتها البشرية، وعلى الرغم من أن المومياء (أوتزي) ذات الـ5300 عام كانت ترتدي زوجا من الأغطية الملفوفة فوق ساقيها والمصنوعتين من جلد الماعز، فإن هذين السروالين اللذين عثر عليهما مؤخرا كانا مصنوعين من الصوف وتمت خياطتهما كقطعة واحدة، وكانا يثبتان فوقا حول الخصر بواسطة حبل، كما كانا يتضمنان على تصاميم ورموز معقدة تمت حياكتها على مستوى السيقان، التي لم تكن هناك من أجل الموضة فحسب، بل كانت لها وظيفة وهدف معين.

محاكاة تقريبية لما كان عليه شكل (أوتزي) رجل الجليد.

محاكاة تقريبية لما كان عليه شكل (أوتزي) رجل الجليد.

إطلاق العنان لسراويل الحرب:

إن السروايل أكثر دفئا من الملابس مفتوحة القاع التي تغطي الجزء السفلي من الجسم، لذا لا يفاجئنا ارتداء شخص مثل (أوتزي) لنوع من الثياب يحاكي تصميمها، لكن علماء الحفريات وعلماء الاجتماع كانوا يعتقدون منذ زمن طويل أن لانتشار السراويل السريع في جميع أنحاء العالم سبب آخر: وهو ركوب الخيل.

لطالما ربط المؤرخون منذ وقت طويل انتشار السراويل بانتشار الأحصنة من كوريا إلى روما إلى شمال القارة الأمريكية، وتعتبر بقايا هذين الرجلين الصينيين القديمين التي عثر عليها في سنة 2014 خير مثال على ذلك، فعلى خلاف كل الجثث التي يعثر عليها في المقابر، فقد وجد مع هذين الجثتين أحصنة خشبية، وكمامات جلدية، وبعض الحاجيات التي وجدت داخل سرجين.

هل يجعل هذا منهما أول سروالين في التاريخ؟ لربما كان هذا احتمالا بعيدا، لكن الإجماع في الوسط العلمي يفيد بأن السبب الأول في اختراع وانتشار السراويل هو امتطاء الخيول بدون شك.

المصادر

عدد القراءات: 3٬303