معلومات عامة

دخلك بتعرف (هاسيندا نابوليس)، قصر الكوكايين الخاص ببابلو إسكوبار

واحد من جوانب القصر العديدة

إذا قدت سيارتك، واتجهت حوالي 150 كلم شرقي مدينة (ميديلين) في كولومبيا، فستصل في نهاية المطاف إلى بلدة تدعى (بويرتو تريونفو)، حيث ستجد مجموعة من الأبواب الخشبية العملاقة والملونة، وستقرأ على الواجهة عبارة بعنوان Parque Tematico Hacienda Napoles عندها ستدرك أنك وصلت إلى وجهتك.

تحول قصر الكوكايين هذا الذي يشبه أحد قصور الـPlayboy إلى حديقة ترفيهية عائلية، بعدما كان قد بُني في ذروة نشاطات (إسكوبار) في تجارة المخدرات وكان بعيداً كل البعد عن كونه مناسباً للعائلة.

صورة جوية لقصر (هاسيندا نابوليس) ملتقطة في حقبة الثمانينات الماضية

صورة جوية لقصر (هاسيندا نابوليس) ملتقطة في حقبة الثمانينات الماضية

لقد كان (بابلو) مبذراً ومبالغاً في الترف في العديد من جوانب حياته، فلم يدخر أي نفقاتٍ عند تشييد جنته السحرية هذه، وعند الانتهاء من أعمال البناء، كان (هاسيندا نابوليس) قصراً مترامي الأطراف يشبه القصور الفخمة التي شيدها الإسبان في الحبقة الاستعمارية، حيث يحتوي على حديقة منحوتة، ومطار، بالإضافة إلى حديقة حيوانات تحتوي على فيلة ونعام وأفراس النهر.

صورة جوية لقصر (هاسيندا نابوليس) ملتقطة في حقبة الثمانينات الماضية

صورة جوية لقصر (هاسيندا نابوليس) ملتقطة في حقبة الثمانينات الماضية، بالإمكان بوضوح رؤية أفيال (إسكوبار) وهي تتجول في الحديقة.

ولم يكن (هاسيندا نابوليس) مجرد ملجأ لـ(بابلو)، بل كان استعراضاً لثروته الخاصة، حيث استخدم (بابلو) قصره هذا ليستعرض مجموعته الضخمة من السيارات الكلاسيكية والدراجات الفاخرة، كما أنه قام ببناء مضمار سباقٍ لخوض متعة سباقات سيارات الـ(كارت) الصغيرة -سيارات الكارت أو بالانجليزية Karting هي نوع من أنواع سيارات السباق، مؤلفة من 4 عجلات صغيرة وذات هيكل بسيط، يتم إجراء السباقات بها ضمن حلبة كارتينغ صغيرة-، كما كان بإمكان ضيوف (بابلو) مشاهدة مصارعة الثيران في حلبة مصممة خصيصاً لذلك، واحتوى القصر أيضاً العديد من المسابح والمروج الخضراء الواسعة.

في قمة المتنزه، يمكن للزوار رؤية فخر ممتلكات (بابلو اسكوبا وهي نسخة طبق الأصل من طائرة Piper PA-18 Super Club، الطائرة التي نقل على متنها أول شحنة من الكوكايين إلى الولايات المتحدة الأميركية). تستقر هذه الطائرة اليوم فوق القوس الأبيض والأزرق الذي يدل على مدخل القصر، وكان الهدف من هذا التموضع تذكير جميع الذين يمرون من تحتها أنهم مجرد أشخاص من طبقة دنيا، وأن كولومبيا ستظل إلى الأبد تحت إمرة الملك.

المدخل الأصلي لـ(هاسيندا نابوليس)

المدخل الأصلي لقصر (هاسيندا نابوليس) بالإمكان رؤية الطائرة التذكارية فوق بوابة المدخل

بعد انهيار إمبراطورية (إسكوبار)، وجدت عائلته نفسها في خلاف مع الحكومة الكولومبية حول ملكية (هاسيندا نابوليس)، حيث انتصرت الحكومة في النهاية واستولت على الأرض، وتم إرسال الحيوانات الموجودة إلى حدائق عديدة في أنحاء البلاد، وتم بيع الأرض إلى أحد المطورين والذي بدوره حولها إلى المتنزه الحالي.

لقد كان اسم (بابلو إسكوبار) معروفاً في جميع أنحاء العالم مثل أي نجم عالمي، لكن بلدة (بويرتو تريونفو) ترى عكس ذلك تماماً، فقد تم محو اسم (إسكوبار) من الحديقة بشكل كامل ولم يعد يعتبر مكسباً للبلدة، وإنما مصدر ضرر للصورة التي تحاول كولومبيا تقديمها للعالم.

المدخل الحالي لقصر (هاسيندا نابوليس) الذي تحول الآن إلى متنزه عائلي.

المدخل الحالي لقصر (هاسيندا نابوليس) الذي تحول الآن إلى متنزه عائلي.

رغم كل المحاولات، فقد بقي القوس الأبيض والأزرق والطائرة التي تحط فوقه آثاراً تدل على إمبراطورية (إسكوبار) السابقة، حيث تركها أصحاب المتنزه كما هي ولم يقوموا بأي تغيير سوى إعادة طلائها باللونين الأبيض والأسود حتى يمحون بشكل كامل حضور (إسكوبار) في المتنزه، وفي كولومبيا عموماً.

لا تزال أفراس النهر القادمة من (هاسيندا نابوليس) تتجول في كولومبيا مسببة الفوضى، كما لو كانت شاهداً على مالكها السابق، وبقيت طائرة (إسكوبار) جالسة فوق المتنزه لتذكر الزوار أنه رغم كل التحول الذي طرأ، لا يمكن لهذه الحديقة أن توجد لو لا أموال المخدرات والسلطة والنفوذ.

المصادر

عدد القراءات: 2٬784