تاريخ

24 اختراعا قديما فشل في أن يحقق انتشاراً وشعبية واسعين

هناك مثل قديم وشهير بكون ”الحاجة أم الاختراع“، وإلى حد بعيد فالأمر صحيح تماماً فالكثير من الاختراعات أتت كمحاولات لحل مشاكل يومية مثلاً أو تسهيل الحياة والمهام الصعبة أو حتى تخفيض تكاليف وعناء أمور معينة.

لكن كون الحاجة أم الاختراع لا يعني أن كل اختراع ناتج عن الحاجة سيتمكن من تحقيق الشعبية والانتشار الكبيرين، فالأمر يعتمد بشكل كبير على التسويق وكونه عملياً أم لا، وحتى المظهر العام له وتماشيه مع الموضة أحيانا.

بطبيعة الحال، فالعديد من الابتكارات والاختراعات على مر التاريخ مرت مرور الكرام ولم تحقق أي انتشار حقيقي، وهنا سنتناول بعضاً من اكثرها إثارة للاهتمام وبعضاً من أغربها والتي ربما لا عجب بأنها بقيت حبراً على ورق، أو انها انتشرت لمدة وجيزة وسط فئة صغيرة قبل أن تختفي للأبد.

أقنعة العواصف الثلجية

نساء كنديات يرتدين أغطية لحماية الوجه من العواصف الثلجية عام 1939

نساء كنديات يرتدين أغطية لحماية الوجه من العواصف الثلجية عام 1939 – صورة: Nationaal Archief/Wikimedia

في المنطقة العربية عموماً غالباً ما يكون المناخ معتدلاً إلى حار مما يجعل الثلوج أمراً نادر الحدوث في معظم أجزاء المنطقة، والعواصف الثلجية أمراً أكثر ندرة، لكن بالنسبة لشمال أوروبا وكندا والجزء الشمالي من الولايات المتحدة فالأمر مختلف للغاية، فهناك المناخ يميل للبرد بشكل كبير، والعواصف الثلجية هي حدث جزئي معتاد ومتوقع في الشتاء، بحيث أن فكرة قناع يمنع ضررها ويحمي الأشخاص منها ستبدو مثيرة للاهتمام وربما قريبة من حاجة الناس.

ما يظهر في الصورة أعلاه هو قناع بلاستيكي ذو شكل مخروطي كان من المفترض أن يحمي من العواصف الثلجية في مدينة مونتريال الكندية، لكن عدا عن هذه الصور وبضعة صور أخرى قليلة، فالمشروع كان يتيماً منذ ولادته وتحوله من مخطط وفكرة إلى أداة حقيقية تجريبية.

العامل الأساسي الذي قضى على الفكرة هو الشكل الغريب جداً لهذه الأقنعة، إذ أن وشاحا سميكا مع قبعة لهو خيار عملي وأكثر ”تماشياً مع الموضة“ من هذا القناع.

السيارة العائمة

الرئيس الأمريكي جونسون يقود سيارته العائمة عام 1965

الرئيس الأمريكي جونسون يقود سيارته العائمة عام 1965 – صورة: Yoichi Robert Okamoto/Wikimedia

خلال الستينيات، كانت ألمانيا الغربية (جزء ألمانيا الذي وقع تحت سيطرة الحلفاء) ترغب بشدة بتجاوز الحرب والدمار الكبير الذي تركته، لذا فقد كانت الفترة وقتاً ممتازاً للشركات الناشئة والمنتجات الجديدة، وبالنسبة للبعض فكرة المنتج الناجح الجديد كانت الدمج بين السيارة والقارب لصنع سيارة برمائية بعد أن تبين أن صنع سيارة طائرة أمر بعيد عن الواقعية بالنسبة للتقنيات المتاحة في ذلك الوقت.

السيارة كانت غير عملية حقاً، وتحصينها لجعلها مقاومة للماء وقادرة على الطفو كان مكلفاً جداً بشكل جعلها أغلى بكثير من السيارات الاعتيادية، وبالمحصلة فأي فائدة مرجوة من اقتنائها كانت تعارض بسعرها الكبير وعدم عمليتها.

على أي حال فقد تمكن المشروع من العيش لعدة سنوات حتى أن الرئيس الأمريكي وقتها: Lyndon B. Johnson كان يقتني واحدة من هذه السيارات وينفذ المقالب على ضيوفه باستخدامها.

أداة تدخين علبة سجائر مع بعضها البعض

عارضة تقوم بتدخين علبة سجائر بأكملها مرة واحدة عام 1955

عارضة تقوم بتدخين علبة سجائر بأكملها مرة واحدة عام 1955 – صورة: Jacobsen/Getty Images

يعرف الجميع اليوم -سواء كانوا مدخنين أو غير مدخنين- أن التبغ مادة شديدة الضرر، والأضرار الناتجة عنها تتراوح من السعال وضيق التنفس إلى سرطان الرئة وسرطانات الفم والبلعوم.

لكن بالنسبة لحقبة الخمسينيات فالأمر كان مختلفاً جداً والسجائر كانت لا تزال تعد آمنة من قبل الكثيرين، حيث اعتبر التدخين أمراً شائعاً جداً ونشاطاً اجتماعياً واسع الانتشار في المجتمعات الغربية (حالياً لا يزال منتشراً هناك بالطبع، لكن بشكل أقل بكثير).

على عكس البندين السابقين، فالاختراع هنا لا يستهدف تسهيل الحياة بل ربما يهدف لتسهيل الأمراض فقط لا أكثر.

في حال كنت جربت تدخين سيجارتين معاً ستعرف تماماً أن الأمر لن ينتهي على خير وعلى الأرجح أنك ستستمر بالسعال لبضعة دقائق تالية، لكن هنا الأمر أخذ إلى المستوى التالي تماماً فبدلاً من سيجارة أو اثنتين أو خمسة تستطيع أن تدخن علبة سجائر كاملة معاً… ليس بالقرار الحكيم بالطبع.

الدراجة النارية أحادية العجلة

مهندس سويسري يركب دراجة نارية أحادية العجلة في طريقه من فرنسا إلى إسبانيا عام 1931

مهندس سويسري يركب دراجة نارية أحادية العجلة في طريقه من فرنسا إلى إسبانيا عام 1931 – صورة: Fox Photos/Getty Images

يعرف الجميع الدراجة الهوائية، ويعرف الإصدار أحادي العجلة منها والذي غالباً ما يستخدم في السيرك من قبل البهلوانيين، لكن بالنسبة للدراجة النارية فالإصدار الأحادي العجلة انقرض منذ زمن ولم يكن لأغراض بهلوانية أو لاستعراض المهارات، بل كان يفترض به أن يؤمن بديلاً للنقل، ربما ليس بديلاً عملياً حقاً لكن بديل على أي حال.

كانت الدراجة النارية أحادية العجلة تعتمد على سكة ضمن عجلة كبيرة الحجم، حيث يقوم المحرك الموجود داخلها بتسيير السكة لتدور العجلة وتسير على الطريق.

مشكلة هذه الدراجة أنها كانت غير مستقرة أبداً من ناحية التوازن الأفقي، كما أن توجيهها كان أمراً صعباً جداً حيث يتطلب تغيير السائق لجهة وزنه وهو ما كان أمراً شديد الصعوبة، حيث أن أي تغيير للجهة بشكل مفاجئ أو سريع سيؤدي إلى انقلاب الدراجة.

بالمحصلة لم تحصل هذه الدراجة على أي انتشار واسع وبالوصول إلى الخمسينيات كانت قد اختفت تماماً في الواقع.

أقفاص الأطفال

طفل موضوع في قفص من الأسلاك المعدنية خارج شرفة مبنى في مدينة نيويورك عام 1937

طفل موضوع في قفص من الأسلاك المعدنية خارج شرفة مبنى في مدينة نيويورك عام 1937 – صورة: Reg Speller/Fox Photos/Getty Images

قبل انتشار المدنية الحديثة وتحول المدن إلى أماكن مزدحمة بالسيارات والدراجات وغيرها، كان الأطفال عادة ما يترك لهم حرية كبيرة في الشوارع ومساحات الهواء الطلق حيث كان الخروج من المنزل أمراً مهماً في حينها.

لكن مع انتشار المباني المرتفعة وتناقص المساحات الخضراء من المدن وتحول الشوارع إلى مكان خطر للغاية مع السيارات والدراجات في كل مكان؛ أتت الأقفاص المصنوعة من الأسلاك المعدنية والمعلقة خارج النوافذ أمراً شائعاً نسبياً.

تعليق طفل ضمن أسلاك على ارتفاع عدة طوابق في الهواء ليس فكرة جيدة بالطبع، لكن بالنسبة للنصف الأول من القرن العشرين يبدو أن الأمر كان منطقياً جداً.

بعد عدة حوادث تضمنت سقوط أطفال من شرف عالية، أو سقوط الأقفاص كما هي للأسفل بدأت الفكرة بالانحسار بسرعة كبيرة، وتبين أن إبقاء الطفل في المنزل ولو طوال الوقت أفضل بكثير من محاولة ”تهويتهم“ بوضعهم خارج النوافذ.

الإطارات المضيئة

امرأة تقوم بتعديل جواربها الطويلة بجوار الإطارات المضيئة المصنعة من قبل شركة Goodyear عام 1961

صورة من الستينات لامرأة تقوم بتعديل جواربها الطويلة بجوار الإطارات المضيئة المصنعة من قبل شركة Goodyear – صورة: Douglas Miller/Getty Images

خلال الخمسينيات قامت شركة Goodyear المعروفة في مجال صناعة الإطارات بتجربة جريئة وغريبة وهي وضع لمبات صغيرة ضمن الإطارات المصنوعة من قطعة واحدة من المطاط الشفاف جزئياً، كانت هذه اللمبات تعمل كما أضواء السيارة اعتماداً على البطارية، وكما أي ابتكار شديد الغرابة فقد كانت مكلفة جداً وكانت بالطبع ملفتة للأنظار إلى حد بعيد، وكانت لتكون كذلك حتى لو أعيد إنتاجها اليوم.

كون الإطارات ملفتة للنظر إلى حد بعيد لم يشفع لها للاستمرار، فقد كانت مكلفة جداً وغير عملية حقاً، وطريقة تصنيعها لم تساعد أبداً بشأن كونها قليلة المتانة مقابل الإطارات السوداء العادية المملة.

في النهاية توقف إنتاج هذه الإطارات في الستينيات، وكما العديد من الأشياء الدارجة والمنتشرة في الماضي نسيت تماماً مع الوقت.

القبعات المعدنية وخناجر اليد

جندي يرتدي خوذة معدنية وخنجراً مع حماية لليد تم تصميمه للجيش البريطاني خلال الحرب العالمية الأولى

جندي يرتدي خوذة معدنية وخنجراً مع حماية لليد تم تصميمه للجيش البريطاني خلال الحرب العالمية الأولى.

خلال الحرب العالمية الثانية كان هناك العديد من الأسلحة المستخدمة والتي تشبه إلى حد بعيد الأسلحة الموجودة اليوم من طائرات ودبابات وصواريخ وأسلحة رشاشة بالطبع، لكن قبل ذلك وفي الحرب العالمية الأولى كانت الأمور مختلفة جداً، فالطائرات كانت لا تزال جديدة جداً، والدبابات البدائية الموجودة حينها كانت محدودة بالسيارات التي اخترعت وقتها وكانت بالطبع بعيدة جداً عن أن تشبه الدبابات الحالية، هذا الأمر جعل الغالبية العظمى من المعارك تتم بين الجنود بشكل مباشر بدلاً من الاعتماد على الآلات والأدوات.

الاعتماد الكبير عل الجنود الأفراد عنى تطوير أسلحة أفضل لهم، وواحد من الاختراعات البريطانية لمساعدة الجنود كان عبارة عن خوذة من الفولاذ تغطي الرأس والعيني مع شقوق صغيرة جداً للرؤية، بالإضافة لخنجر مثبت بإحكام إلى ما يشبه قفازاً حديدياً يلبس في اليد.

كانت الفكرة مختلفة، لكن هذا لم يعني أنها كانت جيدة حقاً، والتصميم لم يستخدم على نطاق واسع أبداً خصوصاً وأنه كان حرفياً ”جلب سكين إلى معركة بالبنادق“.

الدراجة البرمائية

دراجة هوائية قادرة على العوم لم تحقق أي نجاح أو انتشار بعد عرضها للمرة الأولى في باريس عام 1932

دراجة هوائية قادرة على العوم، لكنها لم تحقق أي نجاح أو انتشار بعد عرضها للمرة الأولى في باريس عام 1932.

لم تكن فكرة المركبات متعددة المجالات حكراً على السيارات التي تمت محاولة تحويلها إلى برمائية وبر-جوية، بل كان هناك محاولات مشابهة من هذا النوع للدراجات الهوائية أيضا، ولعل واحدة من أكثرها غرابة هي الدراجة الهوائية التي عرضت في معرض باريس لعام 1932 والتي ظهرت لمرة واحدة فقط ومن ثم اختفت تماماً دون أن يتم محاولة تصنيعها حتى.

كانت هذه الدراجة غريبة جداً في الواقع، فبدلاً من العجلات النحيفة المعتادة؛ كانت تستخدم عجلات منتفخة شبه كروية جعلتها عريضة جداً، وبالإضافة للعجلات الكروية فقد كانت تتضمن عدداً من الكرات المثبتة عليها لتأمين طفوها في الماء وتوازنها هناك علماً أنها ستغمر سائقها بالماء حتى صدره في حال قيادتها، وربما كان هذا السبب الأساسي ببقائها مجرد نموذج غريب لا أكثر وعدم تحولها لمنتج حقيقي.

بيانو للملزمين على البقاء في الفراش

بيانو مصمم خصيصاً للأشخاص المرغمين على البقاء في السرير عام 1935

بيانو مصمم خصيصاً للأشخاص المرغمين على البقاء في السرير عام 1935 – صورة: Nationaal Archief/Flickr

يكون عدد الأشخاص المجبرين على ملازمة فراشهم بسبب المرض أو مشاكل حركية أو غيرها صغير جداً في أي وقت من الزمن، وبنفس الوقت؛ فعدد من يعرفون العزف على البيانو ويهتمون للأمر كفاية ويمتلكون السيولة المالية لشرائه صغيرة جداً أيضا.

ماذا عن الأشخاص المرغمين على البقاء في الفراش وبنفس الوقت يحبون البيانو ويتقنون العزف عليه أيضاً؟ عدد هؤلاء الأشخاص صغير كفاية ليجعل التفكير بإنتاج منتج مسوق لهذه الفئة بالتحديد ليس فقط غريباً، بل غبياً نوعاً ما.

من غير المعروف عدد الآلات الي أنتجت من هذا الطراز وعدد المباعة منها، لكن الأمر الواضح جداً هو أن منتجاً مع مجال مستخدمين ممكنين ضيق إلى هذه الدرجة لم يكن ليلاقي النجاح أبداً.

قارئ أقراص Vinyl الخاص بالسيارات

جهاز فونوغراف محمول ضمن سيارة كرايزلر عام 1956

جهاز فونوغراف محمول ضمن سيارة (كرايزلر) عام 1956 – صورة: CBS/Getty Images

قبل أشرطة الكاسيت والأقراص الضوئية وحتى وحدات التخزين المحمولة والهواتف الذكية اليوم؛ كانت أقراص Vinyl الخاصة بالـ”فونوغراف“ هي الطريقة المهيمنة على الموسيقى خصوصاً في النصف الأول من القرن العشرين، ومع تطور السيارات فقد كان دمج الموسيقا معها أمراً لا مفر منه، لذا فقد تم تقديم أجهزة الفونوغراف المحمولة الخاصة بالسيارات في منتصف الخمسينيات وانتشرت بشكل بطيء جداً لفترة من الزمن وعلى امتداد عدة سنوات.

مشكلة هذه الآلة كانت العطب السريع جداً لأقراص Vinyl نتيجة الاهتزازات الناتجة عن المحرك أو الحركة عل الطريق، كما أن كمية الموسيقى المخزنة كانت صغيرة مقابل وسائط نقل الموسيقى اللاحقة وسط الستينيات مثل 8-Track وأشرطة الكاسيت.

حالياً وبعد سنوات عديدة عاد استخدام أقراص Vinyl للموسيقى من قبل البعض، لكن وجودها في السيارات أمر من الماضي وسيبقى كذلك.

عربات الأطفال المقاومة للغازات السامة

امرأة بريطانية ترتدي قناع غاز وتدفع عربة أطفال مقاومة للغازات السامة عام 1938

امرأة بريطانية ترتدي قناع غاز وتدفع عربة أطفال مقاومة للغازات السامة عام 1938.

كان الاستخدام الأول للأسلحة الكيميائية (بشكلها الحديث على الأقل) في الحرب العالمية الأولى، وفي معظم الحالات فالوسيط سيكون غازاً ساماً من نوع ما، إما أنه يقتل فوراً أو يتسبب بضرر عصبي أو تنفسي يقتل ضحاياه ببطء.

بالطبع فالأسلحة الكيميائية ليست بالقوة التدميرية الخاصة بالأسلحة النووية، لكنها تمتلك صفة مشابهة لها ساهمت بالحظر العالمي على استخدامها: لا يمكن التحكم بالمجال الذي ستنتشر فيه واستهداف أي مكان بها تقريباً من الممكن أن يتحول (وغالباً ما يتحول) إلى جريمة حرب بقتل المدنيين.

نما الخوف من الأسلحة الكيميائية بعد الحرب العالمية الأولى بشكل متزايد، ومع تصاعد التوتر السياسي في أوروبا نهاية الثلاثينيات مع التمدد الكبير للطموحات النازية؛ انتشر خوف السلاح الكيميائي (بشكل مشابه لموجة الخوف من السلاح النووي التالية للحرب العالمية الثانية) وانتشرت أقنعة الغاز، وتلتها فكرة عربات الأطفال المقاومة للغازات التي ظهرت في بضعة صور من الثلاثينيات لكن لا توجد أية سجلات عن استخدامها على نطاق واسع في أي وقت من الزمن.

ربما لكون الأسلحة الكيميائية لاقت تراجعاً كبيراً في الاستخدام عبر الوقت، ولكونها كأداة غير عملية أصلاً وثقيلة الوزن جداً.

دروع الجسم المعدنية

جندي أمريكي يرتدي درعاً معدنياً يغطي الرأس والجسم خلال الحرب العالمية الأولى بين عامي 1917 و1918

جندي أمريكي يرتدي درعاً معدنياً يغطي الرأس والجسم خلال الحرب العالمية الأولى بين عامي 1917 و1918.

كما ذكرت في فقرة سابقة، فنوع وقوة الأسلحة خلال الحرب العالمية الأولى كان مختلفاً جداً عن الوقت الحالي ويعتبر إلى حد بعيد بدائياً بمعايير اليوم، والأسلحة النارية (البنادق بالدرجة الأولى) لم تكن قوية كما اليوم بل أن مقذوفاتها غالباً ما كانت تبقى ضمن جسد الضحية المصاب ولا تتمكن من اختراقه، مما جعل إعادة استخدام الدروع المعدنية فكرة مناسبة ربما في الحرب العالمية الأولى، أو أن الفكرة كانت مناسبة كفاية للأمريكيين على الأقل.

الدرع المقصود كان يغطي الرأس والجذع دون الأطراف ومصنوعاً من سبيكة من النيكل والكروم والفولاذ ويزن حوالي 20 كيلوغراماً، هذا الوزن الكبير جداً من ناحية، وكون الدرع غير فعال حقاً مع كل أنواع الذخيرة المستخدمة جعله غير محبوب، وكونه يؤثر بشكل كبير على مجال رؤية الجنود وقدرتهم الحركية ولا يحميهم من الذخيرة الأحدث فقد كان عمر هذا الدرع محصوراً بالسنة التي حاربت فيها الولايات المتحدة ضمن الحرب العالمية الأولى.

السبطانة المنحنية للبنادق

رجل يحمل بندقية مع أنبوب منحني موصول بها خلال الحرب العالمية الثانية.

رجل يحمل بندقية مع أنبوب منحني موصول بها خلال الحرب العالمية الثانية.

غيرت الأسلحة النارية مظهر المعارك الفردية بشكل كبير جداً، وحولت ما كان سابقاً يعتمد على المهارة فقط وعلى جنود مدربين لمدة طويلة إلى ساحة معارك تعتمد عل العدد الكلي بشكل أكبر، مع كون أي جندي قادر على قتل جندي آخر مهما كان فارق الخبرة.

بالإضافة لذلك فقد ساعدت الأسلحة النارية على جعل ساحات المعارك أكثر تباعداً مع غياب الحاجة للالتحام بين الأطراف المتحاربة، لكن هناك شيء واحد لم تغيره: لتتمكن من إطلاق النار على أحد يجب أن يكون بينك وبينه خط رؤية مباشر.

خلال الحرب العالمية الثانية أراد النازيون تغيير الأمر، خصوصاً وأن الحرب العالمية الأولى كانت حرب خنادق حيث كان الجنود يبقون متمركزين في خنادقهم بحيث لا يتعرضون لرصاص العدو ويتمكنون من إطلاق النار عليه في حال اقترب.

لحل المشكلة اخترع النازيون أنبوباً معدنياً منحنياً يضاف إلى مقدمة البندقية بحيث تصبح قادرة على إطلاق النار خلف الزاوية أو خارج الخندق دون الحاجة لظهور أي جزء من جسم الجندي.

الأمر بالطبع تطلب رصاصاً أضعف وأقل سرعة ليتقبل انحناء المسار، والنتيجة كانت رصاصاً ضعيفاً جداً وبطيئاً ومعدوم الدقة تماماً مما قتل الاختراع في مهده.

نظارات التلفاز

المخترع هوغو جرنسباك يستعرض "نظارات التلفاز" التي اخترعها لمجلة Life

المخترع (هوغو جرنسباك) يستعرض ”نظارات التلفاز“ التي اخترعها لمجلة Life – صورة: LIFE/Wikimedia Commons

ما هي المشكلة الأساسية في أجهزة التلفاز القديمة (التي تستخدم المدفع الإلكتروني)؟ بالدرجة الأولى: الحجم الكبير جداً وصعوبة نقلها من مكان لآخر، وبالطبع غياب الخصوصية كون أي أحد معك في الغرفة يستطيع مشاهدة ما تشاهده.

لذا من حيث المبدأ، فاختراع يحل الأمر سيكون أمراً جيداً ربما؛ نظارة التلفاز هي هذا الاختراع الذي يفترض به حل الأمر، وهي عبارة عن تلفازين صغيرين جداً موضوعين ضمن إطار لنظارة بحيث يلبسان على العينين مباشرة.

من حيث التفكير المستقبلي، لا شك بأن هذا الاختراع كان شيئاً مميزاً، فنظارات الواقع الافتراضي الحديثة تعتمده كمرجع أولي، لكن على عكس نظارات الواقع الافتراضي ونظارات الواقع المعزز فالتلفاز هذا لم يكن يتأثر بالاتجاه ولم يقدم أي شيء جديد لتجربة مشاهدة التلفاز، وكونه صدر عام 1963 فهو قديم جداً وعلى الأرجح أتى في الوقت غير المناسب حيث انقرض تماماً وبسرعة لكنه ترك الفكرة على الأقل، وهذه الفكرة هي ما ساهمت في الواقع الافتراضي الذي بات تقنية المستقبل اليوم.

آلات تحديد موقع الطائرات صوتياً

الامبراطور الياباني هيروهيتو يتفقد نظام اكتشاف الطائرات الصوتي السابق للرادار خلال الحرب العالمية الثانية

الامبراطور الياباني (هيروهيتو) وهو يتفقد نظام اكتشاف الطائرات الصوتي السابق للرادار خلال الحرب العالمية الثانية.

بات اليوم تحديد مكان الطائرات في السماء أمراً سهلاً نسبياً باستخدام أنظمة الرادار الموجودة في كل بلدان العالم تقريباً ضمن منشآتها العسكرية وضمن المنشآت المدنية كالمطارات، لكن الرادار ليس اختراعاً قديماً حقاً، فقد اخترع للمرة الأولى عام 1935 في بريطانيا ومن هناك انتشر بشكل بطيء في البلدان الأخرى، ومن ثم انتشر بسرعة مع تسرب مواصفاته وطريقة عمله للبلدان الأخرى، لكن قبل وجود الرادار لم تكن الطائرات تحلق بسهولة في المكان الذي تريده دون أن يعرف أحد بها.

عند التحليق على ارتفاعات منخفضة نسبياً فصوت هدير الطائرات (الطائرات التي تستخدم المراوح في الماضي) قابل للسمع لكن بشكل طفيف جداً ودون إمكانية تحديد مصدره بدقة، لذا فالجيوش قامت بإيجاد طرق بديلة لتحديد موقع الطائرات بشكل أدق وذلك باستخدام ما يشبه أبواقاً كبيرة موجهة بميل صغير جداً عن بعضها البعض.

هذه الأبواق كانت تلتقط وتضخم صوت المحركات، وبتحديد ”البوق“ ذي الصوت الأعلى يمكن تحديد موقع الطائرة بشكل تقريبي بحيث يمكن الدفاع ضدها أو توقع خط سيرها وأهدافها المحتملة.

استخدمت هذه التقنية بشكل كبير في اليابان خلال الحرب العالمية الثانية، لكن سرعان ما اختفت تماماً مع ظهور الرادار الذي كان أفضل بكثير من حيث الدقة وسرعة تحديد الموقع كذلك.

نظارات القراءة في السرير

امرأة ترتدي نظارات القراءة ذات المرآة في بريطانيا عام 1936

امرأة ترتدي نظارات القراءة ذات المرآة في بريطانيا عام 1936 – صورة: Nationaal Archief/Flickr

في حال كنت كما حالتي تفضل أن تقرأ قليلاً أو تشاهد برنامجاً تلفزيونياً أو فيلماً ليساعدك الأمر على النوم، فغالباً ما تقع في المشكلة الواقعة بكون الأمر يتطلب الجلوس لفعله، بينما هدفك الأساسي وهو النوم يحتاج للاستلقاء غالباً، لذا فمن حيث المبدأ وجود طريقة لقراءة كتاب أو مشاهدة شاشة ما بينما تغفو وأنت مستلقي هي أمر مرغوب جداً، ووجود نظارات تقوم باستخدام المرايا لتحقيق تلك الغاية سيكون أمراً مرغوباً بشدة (للوهلة الأولى على الأقل).

كانت المشكلة من الناحية الأولى أن عدد الأشخاص الراغبين بالقراءة بينما يغفون ببطء صغيرة نسبياً، وحتى من بين هؤلاء فنسبة من لا يمانعون ارتداء نظارات قراءة ذات مرايا وشكل غريب جداً أقل حتى، وكون النظارة ستكون بفائدتها القصوى في الوقت السابق للنوم فهي ليست فكرة جيدة، فأي أحد يرتدي نظارات طبية مثلاً يعرف أن النوم أثناء ارتدائها ليس فكرة جيدة أبداً.

الدراجة النارية ذات الزلاجات

رجل يركب دراجة نارية ذات زلاجات للتنقل ضمن مدينة كيرساتز السويسرية خلال حقبة الحرب العالمية الأولى.

رجل يركب دراجة نارية ذات زلاجات للتنقل ضمن مدينة (كيرساتز) السويسرية خلال حقبة الحرب العالمية الأولى.

في حال كنت تسكن في منطقة باردة وتعاني من مشكلة الصقيع والثلوج أثناء الشتاء، فأنت تعلم بالطبع أن القيادة فوق الثلوج ليست فكرة جيدة أبداً، فالسيارة أو الدراجة ستعاني من صعوبة الحصول على احتكاك كافٍ للسير والأهم أنها ستلاقي صعوبة في الحركة مع الثلوج المتراكمة أمامها، كونها ستغرز في الثلوج بسرعة نظراً لوزنها الكبير مقابل مساحة تلامس العجلات مع الأرضية الصغيرة.

الدراجة الظاهرة في الصورة أعلاه يفترض بها أن تحل مشكلة التنقل فوق الثلوج كون الزلاجات ستزيد من مساحة التلامس مع الأرضية وتسمح لها ”بالطفو“ على الثلج دون أن تنغرس به، لكنها لن تستطيع تأمين الاحتكاك اللازم من ناحية ولن تحل أكثر مشكلة شائعة مع الثلوج والصقيع: الانزلاق.

ظهر هذا التصميم في الربع الأول من القرن العشرين، لكنه سرعان ما اختفى تماماً ونسي ليبقى مجرد فكرة أخرى موثقة بصورة فقط.

اللوح الآلي

المخترع جو جيلبيرغ يستعرض اختراعه لوح التزلج على الماء ذو المحرك عام 1948

المخترع (جو جيلبيرغ) وهو يستعرض اختراعه الذي هو عبارة عن لوح التزلج على الماء ذو المحرك، عام 1948 – صورة: Peter Stackpole/Getty Images

ماذا يحدث إذا جمعت بين لوح التزلج على الماء وقارب صيد صغير؟ سينتج لديك تصميم غريب لأداة تبدو غير عملية أبداً ولو أنها من حيث المظهر جميلة جداً ومثيرة للاهتمام حتى.

بالطبع هذا اللوح لم يحقق أي انتشار فهو لن يؤمن التزلج على الماء الخاص بألواح التزلج على الماء، وبنفس الوقت لن يؤمن التوازن أو حتى السرعة الخاصة بقوارب الصيد الصغيرة، فهو مع أنه جمع للفكرتين معاً يفتقد للإيجابيات بينما يزيد من السلبيات، وأياً كان ما ترغب بفعله فقارب خشبي صغير أو لوح تزلج على الماء (دون محرك كهذا) سيكون أكثر فائدة وعملية لك.

التصميم الأولي للحذاء الدراجة

رجل يستعرض الحذاء ذي الدواسات والذي يعمل كما الدراجات الهوائية عام 1910

رجل يستعرض الحذاء ذي الدواسات والذي يعمل كما الدراجات الهوائية عام 1910.

قبل أن تظهر فكرة الأحذية ذات العجلات الصغيرة المخصصة للسير على السطوح المستوية، وقبل أن تأتي فكرة الألواح الخاصة بهذا الأمر؛ كانت الدراجات الهوائية هي المهيمن على التفكير من حيث كونها أداة تنقل أسرع من المشي ولا تستخدم الوقود، لذا وعندما بدأت فكرة الأحذية المدولبة كان جليا أن التصميم القريب من شكل الدراجة هو المفضل، لكن بالطبع لوقت قصير.

آلية عمل هذا الاختراع الغريب تأتي من كون الضغط لأسفل يباعد الإطارات ويعطي قوة دورانية للعجلة الخلفية، وبينما يتم سحب القدم للأعلى لإعادة الكرّة تكون القدم الأخرى تضغط على الدواسة الثانية لتقدم الدفع.

يبدو مبدأ عمل هذه الآلة مغرياً للحظة، لكنه غير عملي أبداً، ومجرد تخيل استخدامه يبدو مضحكاً جداً، ربما الجيد في الأمر أنه ساعد على ظهور الأحذية المدولبة والألواح الشائعة اليوم.

”المباول“ العامة

طفل يقف بجانب "مبولة" في أحد شوارع مدينة باريس عام 1865

طفل يقف بجانب ”مبولة“ في أحد شوارع مدينة باريس عام 1865.

المراحيض العمومية اليوم هي خدمة من الخدمات المهمة والمنتشرة في العديد من المدن والأماكن، لكن فكرة وجودها ليست جديدة حقاً حيث ظهرت منذ القرن التاسع عشر وبالأخص في فرنسا، حيث انتشرت ”المباول“ في شوارع باريس ليصل عددها إلى حوالي ألف بحلول عام 1865 متوزعة على مختلف أجزاء المدينة.

هذه التصاميم الأولية كانت تمتلك عيوباً تصميمية واضحة، فهي تفتقد للخصوصية من ناحية، وتسمح لرياح والهواء بالدخول بسهولة عدا عن أنها لا تقي من المطر حتى، لكن مشكلتها الأكبر ربما هي كونها تشكل مصدراً للروائح السيئة وهذا ما أدى إلى تناقصها مع الوقت واختفائها تماماً، لتحل مكانها مراحيض عمومية مغلقة لكن بأعداد أقل بكثير بالطبع.

شبكات حماية المشاة

سيارة ذات شبكة معدنية لتقليل الخطر الناتج عن حوادث المرور مع المشاة عام 1924

سيارة ذات شبكة معدنية لتقليل الخطر الناتج عن حوادث المرور مع المشاة عام 1924.

عندما بدأت السيارات بالانتشار بداية القرن العشرين كانت بطيئة جداً لكن ثقيلة جداً، ومع كون الطرقات سابقاً كانت تستخدم من قبل العربات والمشاة فقط فلم يكن هناك أرصفة وبالنتيجة فالحوادث المرورية كانت كثيرة، ومع أن السيارات الأولى لم تكن ذات سرعة كبيرة، فتصميمها والمواد المصنوعة منها جعلاها ثقيلة بحيث أن صدمة منها حتى بسرعة منخفضة قد تتسبب بضرر كبير جداً للمصاب.

واحد من الأفكار الأولية كحلول كان تركيب شبكة من الأسلاك المعدنية على مقدمة السيارة، وبهذا فعند صدم شخص من المارة فهو لن يسقط تحت السيارة بل ستحمله الشبكة وتخفف وقع الصدمة.

كانت المشكلة أن السيارات القديمة كانت مرتفعة لسبب وجيه: في كثير من الأحيان تحتاج للسير على طرق غير معبدة وغير منتظمة الأرضية حتى، مما جعل الشبكة عائقاً كبيراً للسير من ناحية، و”ميزات الأمان“ الخاصة بها لم تكن مقنعة حقاً فالحوادث كانت خطيرة حتى مع استخدامها.

المسدس الذي يلتقط الصور

ممثلة ألمانية في صورة ترويجية لغطاء الرأس الذي يحمي الشعر ومستحضرات التجميل عند الاستحمام عام 1970

مسدس من عيار 0.38 مع كاميرا صغيرة وبعض الصور الملتقطة بها عام 1938 – صورة: Nationaal Archief/Flickr

الذي في الصورة ليس مسدساً عادياً وبالطبع ليس كاميرا عادية، فهذا مسدس ذو بكرة دوارة يطلق رصاصات من عيار 0.38 ويعمل كما أي مسدس آخر من ناحية إطلاق النار، لكن بالإضافة لإطلاق النار فهو مزود بكاميرا صغيرة تقوم بالتقاط الصور عندما يتم الضغط على الزناد.

هناك العديد من الحالات التي يرغب الشخص فيها بالتقاط الصور كحفظ ذكريات معينة أو كتذكار من أشخاص أو حتى منظر مثير للإعجاب، لكن التقاط الصور مع إطلاق النار ليس من المجالات المنتشرة، وبالطبع ليس بالأمر المحبذ من قبل كثيرين.

غطاء رأس الحمام

ممثلة ألمانية في صورة ترويجية لغطاء الرأس الذي يحمي الشعر ومستحضرات التجميل عند الاستحمام عام 1970

ممثلة ألمانية في صورة ترويجية لغطاء الرأس الذي يحمي الشعر ومستحضرات التجميل عند الاستحمام عام 1970 – صورة: Keystone/Getty Images

بالنسبة لمعظم النساء ذوات الشعر الطويل فتصفيف الشعر ليس بالأمر السهل أبداً، وغالباً ما يحتاج الكثير من الوقت ومثله وضع مستحضرات التجميل (بالأخص لمن يحبون وضع الكثير منها)، لذا فالاستحمام اليومي وإفساد الشعر بشكل متكرر ليس بالفكرة ذات الشعبية بين النساء حالياً حيث أن أغطية الشعر الخاصة بالحمام باتت منتشرة للغاية، أما بالنسبة لمستحضرات التجميل فالحل ربما هو هذه القبعة الغريبة التي تمنع الماء والصابون من الوصول للرأس.

بالنسبة لعدم غسل الشعر فالأمر عادي جداً، لكن من ناحية مستحضرات التجميل الأمر مختلف، فتركها على الوجه لعدة أيام ليس مناسباً لشكلها من ناحية، وليس بالأمر المستحب من ناحية تأثيرها على البشرة والإحساس المزعج الذي تتركه، ومع أخذ هذا بالحسبان بالإضافة للشكل الغريب لهذا الغطاء فلا عجب أنه لم يلاقي انتشاراً حقيقياً عند إصداره نهاية السبعينيات.

الأبخرة المشتعلة

المخترع جورج ستيرن يستعرض اختراعه: سائل سريع التبخر بحيث يمكن إشعاله على اليد دون أن يتسبب بحروق عام 1938

المخترع (جورج ستيرن) وهو يستعرض اختراعه: سائل سريع التبخر بحيث يمكن إشعاله على اليد دون أن يتسبب بحروق عام 1938 – صورة: Library of Congress

في نهاية ثلاثينيات القرن العشرين، قدم المخترع الأمريكي George Stern اختراعاً جديداً هو سائل قابل للاشتعال وسريع التبخر بحيث أن وضعه على اليد وإشعاله سيعطي لهباً متطايراً لا يؤذي يد المستخدم أصلاً، كون السائل يتبخر أسرع بقليل من سرعة الاشتعال.

حقق الأمر شعبية كبيرة كاختراع اسمي في البداية كونه مميز حقاً، لكن من الناحية التجارية كانت الأمور مختلفة للغاية.

محاولات إيجاد استخدامات حقيقية لهذا السائل المشتعل لم تعطي أية نتيجة، وتبين لاحقاً أنه لا يمتلك أية تطبيقات عملية في الواقع، وبالمحصلة اعترف مخترعه نفسه بأن هذا السائل لا يفيد حقاً سوى في الخدع السحرية وربما لخلق مؤثرات أفلام الرعب.

عدد القراءات: 14٬485