تاريخ

هل عدة اصطياد مصاصي الدماء هذه من القرن التاسع عشر أصلية؟

عدة اصطياد مصاصي الدماء

كان الناس قديما خلال القرن التاسع عشر عندما يسافرون إلى شرق القارة الأوروبية، يذهبون متحضرين ومجهزين جيدا، وغالبا ما كانوا يتجهزون بـ”عدة اصطياد مصاصي الدماء“، هذه العدة التي كانت تباع لهؤلاء المسافرين وتتضمن ما قد تتوقعونه تماما أعزائي القراء وهو: عصي خشبية، وإنجيل، وصليب، ومسدس مجهز برصاصات مصنوعة من مادة الرصاص، وبارود، وثوم وقوارير زجاجية تحتوي على العديد من المحاليل الممزوجة من أجل طرد مصاصي الدماء وإبعادهم.

يشاع أن هذه العدات كانت تسبق بكثير صدور رواية (دراكولا) من إبداع المؤلف (برام ستوكر)، والعديد من القصص والروايات المؤلفة عن مصاصي الدماء، مما يؤشر على أن أساطير هذه الكائنات المصاصة للدماء قد تكون أقدم مما كنا نعتقده.

لكن الحقيقة قد لا تكون على نفس القدر من الدراما التي يروج لها بهذا الصدد، فقد كانت معظم معدات صيد ومحاربة مصاصي الدماء مصنوعة بعد حقبة ثلاثينيات القرن الماضي، حيث لا توجد أي أدلة تثبت أن هذه المعدات تعود جذورها إلى حقبة العصر الفيكتوري.

عدة اصطياد مصاصي الدماء

صورة التقطها أحد الأزواج من فندق غريب.

كانت هذه العدات تباع في الغالب إلى السواح الذين تهاتفوا على مناطق مثل (ترانسيلفانيا) لدى صدور روايات نالت شعبية كبيرة على غرار رواية (دراكولا).

كتاب قديم عليه صورة امرأة

تعتبر أكثر الطرائق شيوعا في القضاء على مصاص الدماء وفقا للأساطير هي من خلال غرز عصى خشبية في صدره، أو جعله يفر فزعا عبر الاستعانة بصليب وإشهاره في وجهه، أو بإمكانك محاولة قطع رأسه أو حشو فمه بالثوم، حيث أن الثوم يقوم بإبعاد هذه المخلوقات ”الشيطانية“، إلى جانب بعض الأعشاب التي تقل شهرتها مثل الزهرة البرية، ونبات الزعرور البري.

حقيبة قديمة مغلقة

تدعي مؤسسة (ريبلي) للمقتنيات الغريبة أنها تمتلك أكبر مجموعة من هذه المعدات، التي لم يتم إثبات ما إذا كان أي منها قد تم استعماله من طرف الأشخاص خلال القرن التاسع من أجل حماية أنفسهم ضد مصاصي الدماء.

عدة اصطياد مصاصي الدماء

عدة اصطياد مصاصي الدماء

تتناقض بعض هذه العدات في مكوناتها مع الميثولوجيا الأساسية التي تنبع منها: حيث كانت إحداها تحتوي على رصاصات فضية، على الرغم من كون الرصاصات الفضية يشاع أنها تستعمل تقليديا من أجل قتل المستذئبين، وليس مصاصي الدماء وفقا للتراث الشعبي العالمي.

تحتوي هذه العدة على إنجيل، ومسدس، وخنجر، وصليب، وزجاجة بها محلول الثوم..

تحتوي هذه العدة على إنجيل، ومسدس، وخنجر، وصليب، وزجاجة بها محلول الثوم.

ما يفترض على أنه (عدة قتل مصاصي الدماء أصلية) التي بيعت خلال العديد من مؤسسات المزاد العلني على غرار (سوثربي) مقابل مبالغ تصل إلى إثني عشر ألف دولار، على الرغم من كونها جميعها مزيفة، أو كما يصفها (جوناثان فيرغسون)، وهو القيم على (المتحف الوطني الأمريكي للأسلحة والدروع): ”أدوات حرفية مخترعة، قريبة مما يتم استعماله في المسارح أو الشاشات من قبل منفذي الخدع البصرية وألعاب الخفة والسحرة“.

عدة اصطياد مصاصي الدماء

عدة اصطياد مصاصي الدماء.

تتضمن هذه العدة على وجه الخصوص ما يشاع على أنه رسالة من أحد صائدي مصاصي الدماء التي يشرح فيها أنه قام بالقضاء على مصاص الدماء الذي قتل ابنة أحدهم آنذاك.

رسالة قديمة كتبها أحد صائدي مصاصي الدماء المزعومين.

رسالة قديمة كتبها أحد صائدي مصاصي الدماء المزعومين.

تتضمن كذلك غالبية هذه العدات ”المياه المقدسة“، والمسدسات، وحتى قنينات تحتوي على مستخلصات الثوم، وتم جمع مكونات هذه العدات مع بعضها البعض من التحف الأثرية القديمة الأصلية، فعلى الرغم من كون بعض مكوناتها أصلية وتنتمي إلى الحقبة الفيكتورية، إلا أن هذه العدات كما نراها تم تجميعها في وقت لاحق بعد ذلك بكثير.

عدة اصطياد مصاصي الدماء.

عدة اصطياد مصاصي الدماء.

عدد القراءات: 1٬708