قصص من الواقع

تعرف على قصة الرجل الذي قام بوشم جسمه كاملا، وقام باستئصال حلمتيه وقضيبه أيضا

وضع (آدم كورليكايل) أول وشومه عندما كان يبلغ من العمر عشرين سنة، وكان ذلك الوشم عبارة عن كلمتين صغيرتين مكونتين من ثلاثة أحرف باللاتينية وهما: ”I am“. الآن يبلغ (كورليكايل) من العمر 32 سنة وقد خضع لجراحات تحولية جذرية، فخلال السنوات الإثني عشر منذ وضعه لوشمه الأول قام بوشم جسمه كاملا تقريبا (على الأقل نسبة 90٪ منه)، بما في ذلك وجهه ومقلتيه، وذلك باستخدام الحبر الأسود، كما قام كذلك بوضع الكثير من الثقوب الـPiercings في مختلف الأماكن في جسمه.

لكن كل ما سبق لم يكن كافيا لإرضائه، حيث قام (كورليكايل) في الرابع عشر من يوليو 2018 بإجراء عدة عمليات جراحية تحولية جذرية استأصل فيها كلا من حلمتي ثدييه وقضيبه وخصيتيه، لأنه رأى أنها تتداخل مع المظهر العام ”الجمالي“ الذي يرغب في الوصول إليه.

ولأنه كان مقيما في (كالينينغراد) في روسيا، تعين على (كورليكايل) السفر إلى غاية مستشفى (جاردينز) في (غوادالاخارا) في المكسيك من أجل إجراء عمليات الاستئصال الآنفة الذكر.

قال (كورليكايل) بعد خروجه من غرفة العمليات: ”لقد خضعت لتوي لعملية جراحية -استؤصلت فيها أعضائي التناسلية-، لقد عانيت من نزيف حاد لكن لحسن الحظ لم أضطر للخضوع لعملية نقل دم“.

عندما كان (آدم كورليكايل) يبلغ من العمر 22 سنة، تم تشخيصه بسرطان القولون، وكان محظوظا جدا لأنه نجا منه لكن أشهراً عديدة من العلاج بالأشعة والمواد الكيميائية تسببت في إضعاف جهازه المناعي بشكل كبير، وكنتيجة على ذلك تطورت لديه عدة أمراض على مستوى الجلد بما في ذلك المهق حيث اختفى جزء من صباغ البشرة لديه، وفي تلك الأثناء بدأ يضع الوشوم في جسمه كله، حيث كان يرى فيها مخرجا من الاكتئاب الكبير الذي كان يغمره، يقول في ذلك: ”لم أتقبل نفسي ولم يتقبلني الآخرون“، وكان قد عانى كذلك من اضطراب الأكل وحاول حتى الانتحار ووضع حد لحياته.

استطرد (كورنيكايل) قائلا: ”مكنتني الوشوم من اكتشاف هويتي مجددا، لقد أصبحت جميلا مجددا في نظر نفسي“، كما قال بأنه لطالما عرف بأنه كان مختلفا عن بقية المجتمع الذي يعيش فيه.

(آدم كورليكايل) وهو يتعافي في المستشفى في (غوادلاخارا) بعد خضوعه لعملية استئصال الحلمتين والأعضاء التناسلية.

(آدم كورليكايل) وهو يتعافي في المستشفى في (غوادلاخارا) بعد خضوعه لعملية استئصال الحلمتين والأعضاء التناسلية – صور: adam.curlykale من إنستغرام

يُشار إلى الأشخاص مثل (كورنيكايل) الآن بمصطلح Nullo أو (نولو)، وهو مصطلح يستخدم للإشارة إلى شكل متطرف جدا من أشكال التحول الجسمي حيث يكون الشخص قد خضع لعمليات استئصال الأعضاء التناسلية، وكان (كورنيكايل) قد نشر صورا له عند تعافيه في المستشفى بعد عملية ”الإلغاء الجنسي“ الجراحية التي خضع لها، والتي تفاعل معها متابعوه على موقع إنستاغرام الذين بلغ عددهم 25000، وكان (كورليكايل) قد قال في شهر مارس 2018: ”لا يتم تمثيل الأشخاص مثلي بشكل جيد في وسائل الإعلام“، وأضاف: ”يخشى الناس المجازفة بنقل الجراحات التحولية إلى مستوى آخر“.

وفي واحدة من صوره، يظهر (كورنيكايل) مستلقيا على سريره في المستشفى محاطا بعدد من الأشخاص، وكتب في وصفه للصورة: ”أفضل الناس، أفضل مستشفى، أفضل عناية طبية، ابتسامة كبيرة من أجلنا“، وتضمنت صور أخرى التقطها له أفراد عائلته وأصدقاؤه في المستشفى عبارات تضامنية وتشجيعية على شاكلة: ”ندعم بعضنا البعض“، و”متحول جنسيا و(نولو)، نحن في هذا الأمر معاً“.

يعمل (آدم كورليكايل) كفنان وشوم إلى جانب العديد من الأعمال الأخرى المختلفة التي يقوم بها، وكان قد وضع بعضا من الوشوم الموجودة على جسمه بنفسه، فقال: ”لطالما كان لوني المفضل هو اللون الرمادي بتدرجاته المختلفة، ولهذا يبدو لون بشرتي الحالي رماديا [غرافيتي]“.

يعمل (آدم كورليكايل) كفنان وشوم إلى جانب العديد من الأعمال الأخرى المختلفة

يعمل (آدم كورليكايل) كفنان وشوم إلى جانب العديد من الأعمال الأخرى المختلفة – صور: adam.curlykale من إنستغرام

بينما قد لا يفاجئك كونه يعمل فنان وشوم وخبير تجميل وعارض أزياء، فإن بعض الأعمال الأخرى التي يقوم بها قد تكون من غير ما قد تتوقعه، حيث يمارس (كارليكايل) كذلك مهنة طبيب نفسي عائلي، وحلاقٍ، ومغنٍ، وعلى الرغم من القرارات الجريئة التي اتخذها في حياته فيما يخص مظهره الخارجي، فإنه في الواقع واعٍ تماما بالطريقة التي ينظر إليه الناس بها، يقول (كورنيكايل): ”لا تتم معاملتي بجدية بسبب مظهري الخارجي، كيف لك أن تأخذ شخصا يبدو مثلي على محمل من الجدية؟“.

كما قال بأنه لم يرغب يوما في أن يصبح طبيبا أو محاميا أو قسّاً في قوله: ”أحيانا أرى أن مظهري هو عدوّي“، واستطرد: ”إن الناس غالبا ما يحرمونني حقي في الحياة، فكيف تتوقع منهم أن يعرضوا علي مناصب عمل“.

وعلى الرغم من أن نظرات الناس الغريبة إليه قد تكون مزعجة جدا، فإنه من الواضح أنها لم تؤثر أبدا في الطريقة التي يتخذ بها قراراته. في الواقع لدى (كورنيكايل) خطط مسبقة للجزء المتبقي من جسمه الخالي من الوشوم وهو منطقة الإبطين والمؤخرة، حيث ينوي أن يوشمها باللون الأسود هي الأخرى وبعد ذلك يختتم مشروع الوشوم خاصته هذا بوشم رموز الـ(ماندالا) -وهي رموز تقليدية في الديانة البوذية والهندوسية- على راحة يديه وباطن قدميه.

المصادر

عدد القراءات: 67٬848