in

دخلك بتعرف ستيفن سبيلبرغ؟ فلنتعرف معاً على أهم محطات حياة هذا المخرج العظيم

أي متابعٍ للأفلام من أي مكانٍ للعالم يُميز اسم (ستيفن سبيلبرغ) على الفور، فهذا المخرج والمنتج وكاتب السيناريو الأمريكي يُعد من أفضل مخرجي السينما على الإطلاق، وبينما أخرج (ستيفن) كافة أنواع الأفلام إلا أنّه أشتهر بإبداعه بإخراج أفلام المغامرة والخيال العلمي بالتحديد، وقد كانت هذه الأفلام بالذات من كتبت اسمه ما بين أشهر مخرجي الأفلام وأكثرهم تأثيراً.

لذا قررنا في هذا المقال أنّ نعرفكم على أهم محطات حياة هذا المخرج الكبير وكيف تمكن أن يُصبح ما هو عليه اليوم:

1. ألهمت صناعة فيلم The Greatest Show on Earth (ستيفن سبيلبرغ) عندما كان في سن الثالثة فقط:

The Greatest Show on Earth
The Greatest Show on Earth

عندما كان (ستيفن) يبلغ من العمر ثلاث أعوامٍ فقط ذهب مع والده لمشاهدة الفيلم السينمائي الكلاسيكي الشهير The Greatest Show on Earth، وقد أُخذ (ستيفن) كلياً بالفيلم وخاصةً لقطة اصطدام السيارة والقطار التي أدت إلى احتراق السيارة وخروج القطار عن مساره.

نتيجة هذه التجربة، أصبح (ٍستيفن) مُهتماً بشكلٍ كبير بالأفلام، كما أصبح مهتماً أيضاً بالقطارات التي تُصنعها شركة (ليونيل) كألعابٍ للأطفال، حيث جلب له والده أحدها كي يلعب بها، وقد قام (ستيفن) لاحقاً باستخدامها في بعض الأفلام التي أخرجها وهو طفل.

2. كان (ستيفن) يعلم وهو في سن الثانية عشر أنّه يرغب بإخراج الأفلام عندما يكبر:

ستيفن سبيلبرغ
ستيفن سبيلبرغ.

في طفولته؛ كان (ستيفن) فتى كشافة محلية، وقد طُلب منه عرض قصة عبر صورٍ ثابتة، لكن (ستيفن) طلب أن يقوم بعرض هذه القصة عبر صورٍ مُتحركة عوضاً عن الصور الثابتة وقد سمح له مسؤوله بذلك، لذا قام (ستيفن) باستخدام كاميرا تصوير الفيديوهات ذات صيغة 8 ملم الخاصة بأبيه لتصوير فيلمٍ غربي قصير مدته ثلاث دقائق.

عرض (ستيفن) هذا الفيلم في اجتماعٍ للكشافة وقد أحبه زملائه، لذا بدأ بصناعة أفلامٍ أخرى خلال طفولته مُستخدماً كاميرا أبيه.

3. وُلد (ستيفن سبيلبرغ) عام 1946:

ستيفن سبيلبرغ عندما كان رضيعاً
ستيفن سبيلبرغ عندما كان رضيعاً.

وُلد (ستيفن) في الثامن عشر من شهر ديسمبر من عام 1946 في مدينة سينسيناتي في ولاية أوهايو الأمريكية، وقد كان كلا والديه ينتميان للطائفة اليهودية الأرثوذكسية، وقد كان جداه قد هاجرا من أوكرانيا إلى أمريكا، وعلى الرغم من أنّ عائلته لم تقم بذلك هرباً من الهولوكوست بل قبل ذلك، لكن ولادة (ستيفن) في الفترة التالية للهولوكوست والحرب العالمية الثانية أثرت عليه بشكلٍ كبير وهو ما يتضح من إخراجه لفيلم Schnidler’s List.

4. كان (ستيفن سبيلبرغ) يخجل من كونه يهودياً:

ستيفن سبيلبرغ

يقول (ستيفن): ”إنّه شيءٌ لا استمتع بالاعتراف به، لكن عندما كنت في سن السابعة والثامنة والتاسعة كنت خجلاً من كوننا يهوداً أرثوذكسيون، فليسامحني الله، فقد كنت خجلاً من فهم الآخرين لممارسات والدي اليهودية، لم أكن خجلاً حقاً من كوني يهودياً، لكن كنت أشعر بعدم الراحة في بعض الأحيان“. لاحقاً وفي النهاية أصبح (ستيفن) يُقدر الإيمان الذي ورثه.

5. كان (ستيفن سبيلبرغ) مأخوذاً بالحرب العالمية الثانية:

ملصق فيلم إنقاذ الجندي رايان

خلال فترة مراهقته، كان (ستيفن) مُخرجاً هاوياً وقد كان مأخوذاً بشكلٍ خاص بالحرب العالمية الثانية وبمغامراتها وبطولاتها خاصةً، حيث كان يذهب إلى المكتبة لمشاهدة مقاطع فيديو تُظهر القتال في الصفوف الأمامية ثم يقوم بخلق شخصيات وقصص تتناسب مع المعارك التي يُشاهدها، ثم يقوم باستخدام هذه الطريقة بتصوير أفلام حول الحرب العالمية الثانية ويعرضها على عائلته وأصدقائه.

عندما كان (ستيفن) مُخرجاً غير معروف يبلغ من العمر 13 عاماً فقط، ربح جائزة عن فيلمٍ مدته 40 دقيقة تدور أحداثه حول الحرب العالمية الثانية قام بتصويره باستخدام كاميرا أبيه.

6. طلاق والديه أثر بشكلٍ كبير على حياته:

ستيفن سبيلبرغ ووالده
ستيفن سبيلبرغ ووالده.

على الرغم من أنّ والدته قد قامت بخيانة والده مع صديقه وانخرطت في علاقةٍ غرامية معه إلا أنّ (ستيفن) ولمعظم فترات حياته كان يلوم والده على هذا الطلاق، وبعض أفلامه الشهيرة مثل ET وClose Encounters of the Third Kind تُظهر كيف كان شعوره تجاه هذه التجربة، حيث أنّ الأب غائب دائماً ولا يهتم بحياة أولاده، لذا فإن حياة أولاده تتحطم نتيجة ذلك مما يقودوهم إلى البحث عن العزاء والسلوى بعيداً عن عائلتهم.

7. تم عرض أحد أفلام (ستيفن سبيلبرغ) الهاوية في دار سينما محلية:

ستيفن أمام لوح إعلاني لفيلمه الأول.
ستيفن أمام لوح إعلاني لفيلمه الأول.

عندما كان (ستيفن) مُراهقاً قام بإخراج فيلم خيالٍ علمي مدته 140 دقيقة يُسمى Firelight وذلك باستخدام كاميرا أبيه، وقد كلف تصوير هذا الفيلم 500 دولار أمريكي قام أبوه بدفعها، لكنه تمكن من استرداد المبلغ وذلك بعد أنّ قامت دار عرضٍ محلية بعرض هذا الفيلم للسكان المحليين.

هذا الفيلم ألهم (ستيفن) لاحقاً عندما قام بصناعة فيلم Close Encounters of the Third Kind الذي يُعد أحد أنجح الأفلام في تاريخ (هوليوود).

8. كان (ستيفن سبيلبرغ) على وشك التخلي عن حلمه بصناعة الأفلام بسبب فيلم Lawrence of Arabia:

لاورنس العرب

لقد كان فيلم (لورنس العرب) مُدهشاً للغاية حتى أنّ (ستيفن) شعر أنّه يستحيل عليه أن يصنع شيئاً بهذا القدر من العبقرية، لكن كان لهذا الفيلم تأثير كبير عليه حتى أنّه قام بشراء الموسيقى التصويرية الخاصة بالفيلم وبقي يستمع إليها باستمرار لمدة شهور، وعندما قابل لاحقاً مُخرج الفيلم (ديفيد لين) شعر بأنّه يقابل شخصاً خبيراً عظيماً.

9. العمل الأول لـ(ستيفن سبيلبرغ) في (هوليوود) كان تدريباً غير مدفوع:

صورة: Michael Ochs Archives/Getty Images

عندما كان (ستيفن) طالباً في جامعة ولاية كاليفورنيا، عمل ضمن استديوهات Universal في فترةٍ تدريبية غير مدفوعة، حيث سنحت له فرصة كتابة وإخراج فيلمٍ مدته نصف ساعة يُسمى Amblin خلال عمله هناك، حيث تدور قصة هذا الفيلم حول قصة حب تدور أحداثها في الستينيات من القرن الماضي بين اثنين من الهيبيين يلتقيان في الصحراء.

ربح هذا الفيلم عدة جوائز ضمن الاستديو وجذب اهتمام نائب رئيس استديوهات Universal (سيدني شاينبرغ).

10. أصبح (ستيفن سبيلبرغ) أحد أصغر المخرجين في تاريخ (هوليوود) على الإطلاق:

صورة: Graham Morris/Evening Standard/Getty Images

بعد نجاح فيلم Amblin، عرضت استديوهات Universal على (ستيفن) عقداً مدته 7 سنوات للعمل هناك كمخرجٍ، وبذلك أصبح (ستيفن) أصغر مخرج في التاريخ يوقع عقداً طويل الأمد مع استديو ذو شأنٍ كبير، لذا قام بالتخلي عن دراسته الجامعية وذلك بهدف التفرغ لمهنته.

في عام 2002، عاد (ستيفن) إلى الجامعة لإكمال دراسته في الأفلام والفنون الإلكترونية، بالطبع كان حينها قد أصبح مخرجاً مشهوراً جداً في عالم السينما.

11. كانت الممثلة (جوان كراوفورد) مرعوبةً من العمل مع (ستيفن سبيلبرغ):

ستيفن سبيلبرغ سنة 1977.
ستيفن سبيلبرغ سنة 1977. صورة: Michael Ochs Archives/Getty Images

بعد أن بدأ (ستيفن) العمل مع استديوهات (يونيفرسال) بحسب عقده الجديد، تم الطلب منه إخراج عرضٍ يتضمن الممثلة (جوان كرافورد)، لكن هذه الممثلة كانت مرعوبة من فكرة العمل مع مخرجٍ غير معروف صغير في العمر يبلغ 21 عاماً فقط، حيث شككت بقرار الأستديو بمنحه هذا العمل.

لكن رأيها تبدل بالكامل بعد أن التقت (ستيفن) وأدركت عبقريته، وقد أصبح الاثنان لاحقاً أصدقاءً مقربين واستمرت صداقتهما حتى فارقت (جوان) الحياة.

12. كان فيلم The Sugarland Express أول فيلمٍ يُخرجه (ستيفن سبيلبرغ) بالكامل:

The Sugarland Express
The Sugarland Express

تدور قصة هذا الفيلم الذي صدر عام 1974 حول رجل وامرأة يهربان من الشرطة أثناء محاولتهما استعادة وصاية طفلهما، وقد مثل في هذا الفيلم العديد من الممثلين المشهورين في ذلك الوقت مثل (غولدي هاون)، وقد نال إعجاب النقاد، بل أنّ مجلة The Hollywood Reporter أطرت على الفيلم قائلةً أنّه مهد الطريق لاتجاهٍ جديد للأفلام، لكن الفيلم لم ينجح كثيراً في دور السينما وبين المشاهدين.

13. أول فيلمٍ ضخم من إخراج (ستيفن سبيلبرغ) كان فيلم Jaws:

Jaws
Jaws

بعد إخراج فيلم The Sugarland Express سمح الأستوديو لـ(ستيفن) بإخراج فيلمٍ مقتبس من الكتاب الجديد في حينها Jaws، وقد نجح هذا الفيلم بشكلٍ كبير عند صدوره في عام 1975، وقد حاز على 3 جوائز أوسكار عن أفضل مونتاج وأفضل موسيقى تصويرية وأفضل صوت، وقد أصبح (ستيفن) نتيجة هذا الفيلم مليونيراً كما ذاع صيته كمخرجٍ موهوب.

لقد برز نجاح هذا الفيلم بتحقيقه لأكثر من 500 مليون دولار أمريكي كعائداتٍ، وهو ما كان رقماً قياسياً حينها، ومازال هذا الفيلم الذي يتحدث عن قرشٍ مرعب يقوم بإرهاب رواد الشواطئ يجذب المشاهدين حتى يومنا هذا، بل أنّه جذب اهتمام العالم بأسره للقروش وجعل الكثير من الناس مهووسين بهذه الكائنات الفتاكة.

14. كاد فيلم Jaws أن يحطم مسيرة (ستيفن سبيلبرغ) المهنية:

مشهد من فيلم Jaws

لم يتمكن (ستيفن) من إنهاء تصوير الفيلم في المدة المحددة بل تجاوز المدة بعدة شهور، كما أنّه تجاوز الميزانية المحددة للفيلم بملايين الدولارات، كما أنّ (ستيفن) عانى صعوباتٍ عديدة خلال تصوير الفيلم على الشاطئ، وكانت إحدى أكبر هذه الصعوبات محاولة خلق دمية على شكل قرش تبقى تحت المياه على الرغم من الأمواج القوية وتطفو وتبرز من الماء عند الحاجة.

وصف (ستيفن) تجربة إخراج هذا الفيلم بالتحدي القاسي الذي صادفه خلال مسيرته المهنية، لكنه نجح بالتحدي مُغيراً شكل هوليوود بالكامل.

15. أكد فيلم Close Encounters of the Third Kind على نجاحه:

فيلم Close Encounters of the Third Kind

غالباً ما يجد الفنانون الذين يحظون بنجاحٍ كبير في بداية مسيرتهم صعوبة كبيرة في تكرير نجاحهم، لكن (ستيفن) كان مختلفاً عن هؤلاء، فقد نال ترشيحاً لجائزة الأوسكار لأفضل مخرج عن فيلمه التالي Close Encounters of the Third Kind، كما فاز الفيلم بجائزتي أوسكار.

هذا الفيلم من كتابة وإخراج (ستيفن) بالكامل، وهو مستوحى بعض الشيء من فيلمه Firelight.

16. تعاون (ستيفن سبيلبرغ) مع (جورج لوكاس) من أجل إخراج فيلم Indiana Jones:

فيلم Indiana Jones

كان المخرج (جورج لوكاس) ذائع الصيت لنجاح سلسلة أفلام Star Wars التي قام بإخراجها عندما تعاون مع (ستيفن) والممثل الشهير (هاريسون فورد) لإخراج وصناعة ثلاثية Indiana Jones، وقد حققت هذه الثلاثية نجاحاً كبيراً وأصبحت من أشهر أفلام الأكشن والمغامرة والخيال التاريخي على مر التاريخ.

نال (ستيفن) ترشيحاً آخر لجائزة الأوسكار لأفضل مخرج عن فيلم Indiana Jones and Raiders of the Lost Ark، أما فيلم Indiana Jones and the Last Crusade فقد نجح في نيل أكبر عائدات في عام 1989 متفوقاً على فيلم Batman المنافس الذي صدر في نفس العام.

17. تجارب طفولة (ستيفن سبيلبرغ) ألهمته بشكلٍ كبير عند إخراج فيلم E.T:

ملصق فيلم E.T

قال (ستيفن) أنّ فيلم E.T. لا يتمحور حول كائنٍ فضائي ضائع، بل حول طفلٍ صغير ضائع وجد الصديق الذي يحتاجه في كائنٍ فضائي زائر، وقد استلهم هذا الأمر عبر الصديق الخيالي الذي ابتكره في طفولته عند طلاق والديه، وقد حاز هذا الفيلم على 4 جوائز أوسكار، وقد كان بداية الممثلة العظيمة (درو باريمور) التي لعبت دور أخت (إيليوت) في الفيلم، ويُعتبر هذا الفيلم من أعلى الأفلام دخلاً في التاريخ، وقد كان حين صدوره أكثر الأفلام تحقيقاً للأرباح على الإطلاق.

18. قام (ستيفن سبيلبرغ) بكتابة وإخراج فيلم The Goonies:

فيلم The Goonies

تدور قصة هذا الفيلم حول مجموعة من الأطفال يحاولون إنقاذ الحي خلال بحثهم عن كنزٍ مدفون، ويعتبر هذا الفيلم من أفلام هوليوود الكلاسيكية وذلك نظراً للنجاح الكبير الذي حققه منذ صدوره في عام 1985، وفي عام 2017 تمت إضافة هذا الفيلم إلى سجلات أفلام الولايات المتحدة الأمريكية الوطنية، وهذه السجلات هي مشروع تقوم مكتبة الكونغرس الأمريكي بإعداده للحفاظ على الأفلام وذلك بحسب قيمتها الحضارية.

19. حارب (ستيفن سبيلبرغ) العنصرية وذلك عبر فيلمه The Color Purple:

فيلم The Color Purple

إنّ هذا الفيلم مقتبس من كتابٍ يحمل نفس الاسم من كتابة (أليس واكر)، وعلى الرغم من أنّ الكثيرين انتقدوا هذا الفيلم قائلين أنّه عاطفيُّ جداً، إلا أنّ الفيلم حقق نجاحاً باهراً حيث استمر عرضه في دُور السينما لمدة 21 أسبوعا، كما نال نجماه: (ووبي غولدبرغ) و(أوبرا وينفري) ترشيحاتٍ لجائزة الأوسكار.

وكما رأينا فإنّ (ستيفن) اعتاد الاستناد على تجاربه الحياتية عند إخراجه لأفلامه، لذا كان عليه النجاح بتحدٍ شخصي عند إخراجه لهذا الفيلم كونه لا يمتلك تجربة شخصية نظراً لعدم كونه أمريكياً من أصلٍ أفريقي.

20. قام بتصوير أول فيلمٍ أمريكي يتم تصويره في شانغهاي منذ ثلاثينيات القرن الماضي:

فيلم Empire of the Sun

عندما قام (ستيفن) بإخراج فيلم Empire of the Sun، استغل تحسن العلاقات ما بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية وقام بتصوير الفيلم في شانغهاي، وقد نال الفيلم مديحاً كبيراً من النقاد وتم اعتباره برأي الكثير منهم أحد أفضل أفلام ثمانينيات القرن الماضي.

لكن بشكلٍ مشابه لفيلم The Sugerland Express، لم ينل هذا الفيلم اهتمام عامة الناس، وبذلك أظهر أنّ (ستيفن) لا يُمكنه الاعتماد على شعبيته للحفاظ على نجاحٍ مستمر.

21. قام فيلم Hook بإعادة ابتكار القصص الخيالية الكلاسيكية:

فيلم Hook

إنّ قصة هذا الفيلم مبنية على قصة (بيتر بان) الخيالية، حيث تدور الأحداث حول رجلٍ في منتصف الثلاثينيات يُدعى (بيتر) يعود إلى (نيفرلاند) لإنقاذ الأطفال، حيث يكتشف أنّه (بيتر بان) بعد أن كبر بالسن لذا يسترجع مخيلته ويستخدمها في هزيمة القبطان (كوك) الشرير الذي يحتجز الأطفال كرهائن.

كلف هذا الفيلم قرابة 70 مليون دولار أمريكي لكنه حقق أرباحاً تُقدر بـ300 مليون دولار،رمُحققاً بذلك نجاحاً باهراً، ومازال هذا الفيلم محبوباً من قبل البالغين والأطفال.

22. قام فيلم Jurassic Park بإعادة تجديد السينما:

فيلم jurassic park

قام (ستيفن) في عام 1993 بإحداث ثورة في عالم السينما عندما قرر تبني كتاب الكاتب (مايكل كريشتون) الشهير Jurassic Park وتحويله إلى فيلمٍ سينمائي، حيث حقق الفيلم عائدات تقارب مليار دولار أمريكي، مُحققاً بذلك رقماً قياسياً في ذلك الحين كأكثر الأفلام دخلاً على الإطلاق.

لقد كان هذا الفيلم بداية سلسلة ناجحة جداً، وقد قدم المخرج (جورج لوكاس) المؤثرات الخاصة للفيلم، وقد نجح هذا الفيلم في تقديم نوعٍ جديد من أفلام الإثارة الهوليوودية.

23. كان فيلم Schnidler’s List شخصياً للغاية بالنسبة لـ(ستيفن سبيلبرغ):

فيلم Schnidler’s List

كان (ستيفن) يهودياً، وبعد أنّ تصالح مع والده، بدأ يُقدّر هويته اليهودية، لذا أراد أن يُقدم فيلماً يروي قصة الهولوكوست، لذا اختار رواية تروي قصة مالك مصنع يقوم بتوظيف اليهود لإنقاذ حياتهم، حيث اختار هذه القصة لأنها مختلفة عن باقي قصص الهولوكوست الأخرى، وقد قام بتصوير الفيلم بالأبيض والأسود لأنه شاهد جميع مقاطع الفيديو المتعلقة بالهولوكوست بالأبيض والأسود، حيث أنّه لم يكن يعرف كيف من الممكن أن يتعامل مع هذا الحدث المأساوي بالألوان.

23. قام (ستيفن سبيلبرغ) بالتبرع بعائدات فيلم Schnidler’s List:

ستيفن سبيلبرغ
أسس (سبيلبرغ) مؤسسة ضحايا الهولوكست Shoah Foundation

قام (ستيفن) بتأسيس مؤسسة Shoah Foundation، حيث أنّ Shoah تعني بالعبرية الهولوكوست، وقد كان هدف هذه المؤسسة إتاحة الفرصة للناجين من الهولوكوست لإخبار قصصهم بهدف حفظها للأجيال القادمة، حيث كان (ستيفن) يهدف عبر هذا الفيلم وهذه المؤسسة إلى محاربة أصوات أولئك الذين يُنكرون حصول الهولوكوست.

24. احتل فيلم Schnidler’s List الترتيب الثامن في قائمة أفضل أفلام أمريكية على الإطلاق:

لقطة من فيلم schindler's list

قامت مؤسسة الأفلام الأمريكية بإعطاء هذا الفيلم الصادر في عام 1994 حقه عندما قامت بوضع قائمة أفضل 100 فيلم أمريكي عبر التاريخ في عام 2007، حيث احتل الفيلم المركز الثامن على هذه القائمة، كما فاز (ستيفن) بجائرة الأوسكار عن أفضل مخرج عن هذا الفيلم، كما حاز الفيلم على جائرة الأوسكار عن أفضل فيلم عند صدوره.

لكن (ستيفن) لم يكن مهتماً بنجاح الفيلم بقدر اهتمامه بالتركيز على تاريخ شعبه ومحاولة لفت انتباه العالم إلى فظاعة الهولوكوست.

25. بقي (ستيفن سبيلبرغ) مهتماً بالحرب العالمية الثانية عبر عمله على فيلم Saving Private Ryan:

ملصق فيلم saving private rayan

ألهمت البطولات التي شهدتها البشرية خلال دمار الحرب العالمية الثانية الهمجي (ستيفن) منذ كان مراهقاً، وقد برز اهتمامه بهذا الموضوع عبر المشهد الافتتاحي لفيلم Saving Private Ryan الذي يُظهر سفن الحلفاء خلال إنزال النورماندي، وقد أظهر (ستيفن) عبر هذا الفيلم فظاعة الحرب العالمية الثانية بشكلٍ كامل دون إخفاء أي جزءٍ منها.

26. غاص (ستيفن سبيلبرغ) في حياة الجنود بشكلٍ أعمق عبر مسلسله Band of Brothers:

مسلسل Band of Brothers

عمل (ستيفن) جنباً إلى جنب مع نجم فيلم Saving Private Ryan لإنتاج هذا المسلسل المكون من 10 أجزاء، وقد ساهمت الطريقة التي قام بها بتصوير الحرب بكامل قساوتها وشناعتها في الطريقة التي قام بها المخرجون الآخرون بتصوير أفلام الحرب بها.

وعلى الرغم من أنّ (ستيفن) لم يقم بإخراج أفلام الحرب الشهيرة مثل فيلم Enemy at the Gates: The Battle for Stalingrad، أو فيلم Black Hawk Down إلا أنّ كلا الفيلمان استمد إلهاماً من عمله على الحرب العالمية الثانية.

27. عاد (ستيفن سبيلبرغ) إلى عشقه الأول لأفلام الخيال العلمي:

فيلم war of the worlds

في بداية الألفية الثانية، أصدر (ستيفن) فيلميّ خيال علمي هما فيلم AI: Artificial Intelligene وفيلم Minority Report، وكلا الفيلمان عبارة عن دراما مستقبلية حول الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا المتقدمة وأخلاقيتهما وكيفية تعامل المجتمع معهما.

لاحقاً أصدر (ستيفن) فيلم War of the Worlds الذي يتمحور حول كائناتٍ فضائية شريرة وذلك بعكس الكائنات الفضائية اللطيفة الموجودة في فيلمه السابق Close Encounters of the Third Kind.

28. اعتمدت أفلام (ستيفن سبيلبرغ) بشكلٍ كبير على تراثه اليهودي:

فيلم munich

تتمحور قصة فيلم Munich الصادر في عام 2005 من إخراج (سبيلبرغ) حول قصة الرياضيين الإسرائيليين الذين تم اغتيالهم من قبل مسلحين فلسطينيين خلال أولمبياد عام 1972، وسعي الحكومة الإسرائيلية للانتقام من الفلسطينيين الذين نفذوا عملية الاغتيال، وقد قام (ستيفن) عبر هذا الفيلم بعرض كافة جوانب الصراع ما بين إسرائيل وفلسطين على الأراضي المقدسة والذي أدى إلى هذه المأساة.

كان (ستيفن) يُؤمن بأنّ إيمانه اليهودي يفرض عليه أن يُظهر الرواية الفلسطينية إلى جانب الرواية الإسرائيلية حول هذا الصراع، وذلك بسبب وجود ضحايا ومآسي لدى الجانبين.

29. قامت مسيرته المهنية بتغيير هوليوود:

ستفين سبيلبرغ

عُرف (ستيفن) بإنتاجه الأفلام الناجحة ذات الميزانية الضخمة والنجوم العديدين والنجاح الساحق، كما قام بوضع أساسيات التصوير وكتابة السيناريو، حيث أصبحت التأثيرات الخاصة عالية الجودة والشخصيات الديناميكية والحبكات المليئة بالأكشن والموسيقى التصويرية المؤثرة جزءاً أساسياً من أي فيلمٍ ناجح.

كانت أفلامه شجاعة وقاسية ومبنيةً بشكلٍ أساسي على قصصٍ منبثقة من تجربته الشخصية، وهذا ما جعل العالم بأسره يتأثر بها.

30. مازالت أفلام (ستيفن سبيلبرغ) القديمة ناجحة:

ملصق فيلم bfg

على الرغم من أنّ (ستيفن) يبلغ من العمر الآن قرابة 73 عاماً إلا أنّ مسيرته المهنية ما زالت في أوجها، فقد قام بتقديم عدة أفلام ناجحة خلال السنوات الماضية مثل War Horse وLincoln وBridge of Spies وThe BFG والعديد غيرها، وتروي معظم هذه الأفلام قصصاً تدور في أزمنةٍ قديمة لكن المشاهدين يستطيعون التأثر بها رغم ذلك، والتأثر بشخصياتها وتجاربهم الحياتية اليومية.

31. تزوج (ستيفن سبيلبرغ) مرتين:

(ستيفن سبيلبرغ) مع زوجته الأولى.
(ستيفن سبيلبرغ) مع زوجته الأولى.

تزوج (ستيفن) في عام 1985 للمرة الأولى من الممثلة (إيمي إرفينغ)، وقد كانا يتواعدان منذ عام 1976 لكن (إيمي) كانت ترفض حينها التمثيل في أفلام (ستيفن) وذلك لأنها لم تكن ترغب أن تتمحور مسيرتها المهنية حول كونها حبيبة (ستيفن) فقط، أنجب الإنثان طفلاً أسمياه (ماكس)، لكنهما تطلقا لاحقاً وقد كان (ستيفن) قلقاً للغاية من تأثير طلاقهما على ابنه (ماكس) وذلك لما كان لطلاق والدية من تأثيرٍ عليه.

في وقتٍ لاحق تزوج (ستيفن) من الممثلة (كايت كابشو) التي التقاها خلال العمل على فيلم Indiana Jones and the Temple of Doom.

32. إنه أب لسبعة أطفال:

(ستيفن سبيلبرغ) مع عائلته.
(ستيفن سبيلبرغ) مع عائلته.

كان (ماكس) الولد الأول لـ(ستيفن)، وقد أنجبه خلال زواجه الأول، كما أنّ زوجة (ستيفن) الثانية (كايت) كانت تمتلك طفلة تُدعى (جيسيكا) من زواجها السابق بالإضافة لطفلٍ بالتبني يُدعى (ثيو)، وكلاهما بالنسبة لـ(ستيفن) بمثابة طفليه الخاصين، كما أنّ (ستيفن) أنجب مع (كايت) كلٍاً من (ساشا)، و(ميكايلا)، و(سوير)، و(ديستري).

عندما لا يعمل (ستيفن) على إخراج فيلمٍ ما يكون عادةً في منزله يستمتع بقضاء الوقت مع عائلته الكبيرة هذه.

33. أعاد (ستيفن سبيلبرغ) اكتشاف هويته اليهودية بفضل زوجته (كايت كابشو):

(ستيفن سبيلبرغ) مع زوجته الحالية.
(ستيفن سبيلبرغ) مع زوجته الحالية.

على الرغم من نشأته ضمن عائلة يهودية، وعلى الرغم من حديث والديه وأجداده المستمر حول حياتهم في روسيا وحول الهولوكوست، إلا أنّ (ستيفن) قام بإبعاد نفسه عن تراثه اليهودي، غير أنّ زوجته (كايت) لم تكن يهوديةً بالأصل لكنها اعتنقت هذه الديانة قبل لقائها (ستيفن)، وقد ساعدت علاقتهما الغرامية (ستيفن) على إعادة اكتشاف هويته اليهودية.

بالإضافة إلى علاقته مع (كايت)، فإنّ فيلم Schnidler’s List شكل نقطة تحول روحانية بالنسبة له.

34. يُشجع (ستيفن سبيلبرغ) الكشافة على فن السينما:

وسام الأعمال السينماتوغرافية الخاص بالكشافة.
وسام الأعمال السينماتوغرافية الخاص بالكشافة.

بما أنّ تجربة (ستيفن) السينمائية الأولى كانت خلال حياته في الكشافة، فقد قام باستحداث وسام استحقاق يُمنح للكشافة المجتهدين والشغوفين بفن السينما، وقد قام (ستيفن) في عام 1989 بالإعلان عن هذا الوسام بنفسه خلال مخيم للكشافة عندما قدم بعض النصائح لهم حول ما يجب عليهم فعله لنيل هذا الوسام.