in

مفتي المملكة: إرسال أول بعثة سعودية إلى القمر لاستطلاع هلال شوال

مفتي المملكة

قررت المملكة العربية السعودية أخيرًا الدخول في مجال البعثات البشرية إلى القمر، وذلك بإرسال بعثة تنوي المكوث على سطح القمر حتى العام المُقبل لاستطلاع هلال رمضان وشوال، بدلًا من إثارة الجدل حول مواقيت الصيام والإفطار مثل كل عام.

قال مفتي السعودية أنه على الأمة الإسلامية مواكبة الركب العالمي في التطور وغزو الفضاء، على الرغم من أن ذلك النوع من الغزوات لن يأتيَ بسبايا أو غنائم، ولكنه على كل حال أمر محبب وليس مكروه بما أن الهدف منه منع إثارة البلبلة بين أفراد المجتمع.

وفي هذا الصدد تحدث أحد المواطنين السعوديين إلى «خسة» مُعلنًا فرحته بهذا الإنجاز الذي على وشك أن يتحقق، ولكنه أبدى تخوفه من أمر في غاية الأهمية إذ قال: ”إنه لحدث جلل أن نغزو الفضاء كما غزونا الروم والفرس من قبل، ولكني أهيب بعلماء الأمة الحذر من أن تُخفي ناسا القمر بعد انطلاق الرحلة مما يؤدي إلى فشلها والعياذ بالله.“

جدير بالذكر أن للبعثة هدف آخر لم يتم الكشف عنه، ولكننا علمنا من مصادرنا الخاصة غير الموجودة أن بعض أفراد الطاقم يعكفون على دراسة آثار انشقاق القمر وتأثيره على تغير مواعيد حلول العيد بين الصيف والشتاء، خاصة وأنهم لا يأمنون للأسباب المذكورة علميًا.

وبالعودة إلى التصريحات الوهمية لفضيلة المُفتي فقد أنهى خطابه قائلًا: ”الرحلة «البراق الثقيل 2.0» والتي من المُقرر إرسالها بعد 9 أشهر من الآن سوف تضم نخبة من علماء الإسلام وإثنين فقط من رواد الفضاء الكفار للعمل كسائقين للمركبة الفضائية، كما ستصطحب معها الإبل سامي ليُصبح أول إبل يخطو على سطح القمر بعون الله على أن تنطلق المركبة من مركز الارض في مكة لتعلو الأرض بعدة أمتار حتى يأتي القمر إليها إن شاء الله.“

كما أضاف: ”وأقول للمعارضين الذين يرددون على مسامعنا أنه لن يستطيع أحد أن ينفذ من أقطار السماوات والأرض إلا بسلطان، كفاكم جهلًا فالسلطان هنا هو ولي العهد بن سلمان نفسه“، وكذلك سوف يتم فرض جزية جديدة على معشر الجن والإنس تسمى جزية الفضاء بأمر السلطان ”بن سلمان“ لتمويل المشروع برمته.

جاري التحميل…

0