معلومات عامة

كيف تجد أفضل زاوية لأي وجه خلال التصوير

التصوير الفوتوغرافي

”صورني من اليسار، إنه جانبي الأفضل“، كم مرة سمعنا الناس يقولون شيئا على غرار الجملة السابقة؟ يفضل معظم الناس جانباً معيناً يبدون فيه أفضل عند تصويرهم بسبب ملاحظتهم قلة التناظر في ملامح وجوههم.

أفضل زاوية للتصوير

حقوق الصورة: Headshot Photography 101

لقد أثبت علمياً أن تناظر الوجه سمة لجاذبيته، مما يجعل ازدهار الجراحات التجميلية على مستوى العالم منطقيا نظراً للأعداد المتزايدة للمقبلين عليها من الراغبين بتغيير ملامحهم غير المتناظرة.

أذاً كيف بامكانك أن تعرف أفضل جانب لزبونك -إن كنت مصورا- بدون سؤاله بشكل مباشر أو إدراكه أنك تتفحص تناظر وجهه؟

اختبار تدوير الرأس:

اختبار تدوير الرأس

اختبار تدوير الرأس

”أريد ذقنك أن يتبع إصبعي“

لقد رأيتَ العديد من مصوري -فوتوغرافيي- الوجوه يرفعون أصابعهم ويوجهون رؤوس زبائنهم لتستدير، ليروا أي جانب أكثر تناظرا، لكن ما الذي يبحثون عنه بالتحديد؟

من الصعب إيجاد ملامح وجه متناظرة تماماً، خاصة بالنسبة للأشخاص العاديين الذين نصورهم بصفة يومية، لكن بفحص كل جانب فإننا نبحث عن الجانب الذي يعرض الملامح غير المتناظرة بشكل أفضل.

التصوير الفوتوغرافي

يبدو الجانب الأيسر أكثر وضوحاً وتناظرا

إذا نظرت لهاتين الصورتين أي جانب ستختار لزبونك كي يكمل به تصويره؟ يجعل الجانب الأيمن أنفه وفكه يبدوان كبيرين وغير متناسقين، بينما يجعلهما الجانب الأيسر يبدوان أكثر وضوحاً وتناظرا.

استخدم هذا الاختبار لتكتشف أي جانب هو الامثل لتصوير زبونك ثم تأكد من موافقته لرأيك، وهذا هو ما يجعل لتوجيه الرأس دوراً أساسياً في التصوير الفوتوغرافي، فقدرتك على تمييز الجانب الأكثر تناظراً وتوجيه زبونك للوضعية المناسبة يعطيك الصورة المثالية.

اختبار الصورة المقلوبة رأسا على عقب: اختبار تناظر الوجه

الصورة المقلوبة رأسا على عقب

نشأ هذا الاختبار من تمرين في مدرسة الفنون ابتُكر لتخفيف التباين العقلي، بقلب الصورة رأساً على عقب فإنك تلاحظ الأمور بشكل مختلف، وترى مباشرةً الملامح غير المتناظرة البارزة أكثر من غيرها، وبالتالي يساعدك هذا الأمر على اختيار الصورة التي تظهر زبونك بأفضل شكل.

هذا الاختبار رائع في التصوير الموصول بالحاسوب، والذي يمنحك القدرة على قلب الصورة أثناء التصوير لاكتشاف الجانب الأكثر جاذبية لزبونك.

جرب هذا على بعض الصور التي كنت قد التقطتها سابقاً، ولاحظ بنفسك إذا ما كان قلب الصور رأساً على عقب يظهر لك أي مشاكل بارزة كان من الممكن أن تصلحها بإمالة رأس بسيطة.

مقال من إعداد

mm

ليلاف حج علي

من سوريا، طالبة في كلية الطب البشري في دمشق.