تاريخ

دخلك بتعرف مدينة (فانغهوانغ) العالقة في الماضي

مدينة فانغهوانغ التي حافظت على أصالتها
الأحمر في كل مكان، صورة: Vera & Jean-Christophe/ Flickr

تقع مدينة (فانغهوانغ) العريقة في الجنوب الغربي لمقاطعة (هونان) الغربية في الصين، على سفح جبل، وضفاف نهر (تيو جيانغ).

إن المدينة محفوظة بشكل مذهل، حيث لم تطلها يد التحضر والتمدن والعصرنة، ذلك أنها تعتبر موطنا للعديد من اللغات الإثنية، والأزياء، والفنون والعديد من الآثار الهندسية المعمارية التي تمتد جذورها حتى حقبة سلالتي (مينغ) و(كينغ).

حافظت البلدة بشكل أساسي على مظهر وأسلوب حقبة سلالة (مينغ) الملكية الحاكمة في القرن الرابع عشر، وعائلة (كينغ) في القرن السابع عشر إلى يومنا هذا.

يوجد محفوظا في هذه المدينة العريقة ما ينايف المائتي مبنى سكني قديم، وبضعا وعشرين شارعا عريضا وضيقا، وعشرة طرقات وممرات، وعشرات الأسوار الأثرية القديمة، وأبراج البوابات القديمة، والجسور التي تتخذ شكل قوس قزح، ومعابد الأدب القديمة، ومعابد الشعر القديمة، والمعابد الدينية الشعائرية القديمة، التي حفظت جميعها تقريبا في هيئة ممتازة.

صورة مدينة فانغهوانغ ونهرها

مدينة (فانغهوانغ)

كانت مدينة (فانغهوانغ) في القديم عبارة عن منطقة حدودية متوحشة ومنافية للحضارة، ولم تكن إلا في السنة الثانية لـ(شويغونغ) تحت حكم الإمبراطورة (وو) في 686 ميلادي، أين تأسست مقاطعة (ويانغ) هذه أول مرة.

في السنة الثالثة لمرحلة (جياتاي) في عهد سلالة (سونغ)، تم تشييد بلدة طينية، والتي تم استبدالها ببلدة آجرية قبل 450 سنة خلت، ثم أخذت بلدة عريقة في التشكل.

بحلول سنة 1715، وتحت حكم الامبراطور (كانغزي)، تم اكتمال بناء جميع المباني الصخرية والحجرية داخل المدينة.

تقع مدينة (فانغهوانغ) في منطقة جبلية نائية، يلتف سور حجري أحمر حول المنظر الطبيعي الجبلي للمدينة، ويرتقي ويمر فوق الوديان والجروف، بينما تلتف الأنهار حول الممرات قبل أن تجري مياهها خلال المدينة نفسها.

تقع أبراج المدينة المستقرة بشكل رائع وتنتصب بشكل مهيب مقابل جميع بواباتها الأربع، كما تنتشر كل من المباني والمنازل والإقامات والقصور والعديد من المقرات على كلا جانبي الطرقات.

تمتد العشرات من الممرات المبلّطة بالأحجار بين مختلف المنازل، ويظهر كل واحد منها آثار مشي أقدام أجيال من السكان المحليين الذي استغلوها روحة ومجيئا في سعيهم لأعمالهم اليومية.

تصطف المنازل المبنية بالخشب الصلب في المدينة على طول النهر بمقابلة جبل (نانهوا) الفاتن، الذي تملأه الأشجار العريقة.

بفضل موقعها الجغرافي الفريد من نوعه، لم تعاني مدينة (فانغهوانغ) العريقة من ويلات الحروب والدمار الذي تسببه، أو من الكوارث الطبيعية، وذلك على امتداد مئات السنين.

ابتداء من ثورات شعب الـ(مياو) في سنة 1759 وصولا إلى ثورات وانتفاضات الـ(جيتون) في سنة 1937، وقعت العشرات من الحروب الطاحنة التي لم تؤثر أي منها على البلدة، حتى خلال حرب المقاومة التي اندلعت ضد الاجتياج الياباني للصين، لم يتم احتلال مدينة (فانغهوانغ) من طرف الاحتلال الياباني، كما لم تطلها قنابلهم الجوية وقذائف طائراتهم.

في سنة 1949، تم تحرير (فانغهوانغ) بشكل سلمي، وخلال السنوات الخمسين التي تلتها، تم إعفاء المدينة من المنشآت الاقتصادية التي كانت تقام على مستويات كبيرة في المقاطعات الأخرى.

بينما كان السكان المحليون يعرفون جيدا قيمة التراث الذي تنعم به مدينتهم، استجابت الحكومة بأن قادت سيطرة صارمة وقيودا محكمة على جميع أنشطة البناء التي تقام فيها، ومنه الحفاظ على الطابع الأثري العريق لهذه المدينة الأثرية القديمة.

مباني قديمة مقابلة للنهر

(فانغهوانغ) وإطلالتها على النهر

شارع في مدينة (فانغهوانغ)

أحد شوارع (فانغهوانغ)

نهر يشق مدينة صينية

أحد الأنهار التي تمر عبر مدينة (فانغهوانغ)

مدينة فانغهوانغ

مدينة (فانغهوانغ)

مبنى مقابل لنهر

أحد المباني السكنية في مدينة (فانغهوانغ) الذي يطل على النهر مباشرة

مبنى صيني قديم بمحاذاة جبل

مدينة (فانغهوانغ)

مبنى صيني قديم

مدينة (فانغهوانغ)

التنقل عبر قوارب في نهر في الصين

التنقل بالقوارب عبر نهر (تيو جيانغ) في مدينة (فانغهوانغ)

شخصان يسيران في شارع صيني ضيق

أحد الشوارع القديمة الضيقة في (فانغهوانغ)

شارع صيني قديم

شارع من شوارع (فانغهوانغ)

شارع صيني قديم

أحد الشوارع الرئيسية الواسعة في مدينة (فانغهوانغ)

نهر تيو جيانغ داخل مدينة

نهر الـ(تيو جيانغ) الذي يقطع مدينة (فانغهوانغ)

امرأة تقطع نهرا على ممشى في الصين

معبر لقطع النهر في (فانغهوانغ)

نهر يشق مدينة فانغهوانغ الصينية القديمة

نهر (تيو جيانغ)، (فانغهوانغ)

سد نهري صغير في مدينة فانغهوانغ الصينية

فانغهوانغ

نساء يغسلن الخضروات في مياه النهر

غسل الخضروات في مياه النهر، (فانغهوانغ).

شارع مدينة صينية قديمة به مجموعة من السكان

سكان (فانغهوانغ) في أحد شوارعها

المصادر

عدد القراءات: 579