in

ما قصة هذا المبنى المخيف الذي تتدلى من على واجهته الدمى المثيرة للريبة؟

عنوان Avenida Iztacalco 9 على خرائط غوغل

لعل Avenida Iztacalco 9 في عاصمة المكسيك هو واحد من أكثر العناوين التي بحث عنها رواد الإنترنت على منصة خرائط غوغل بحر هذا الأسبوع، وذلك بشكل أخص بعد أن انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي صور لمبنى مثير للرعب تغطيه الدمى القديمة المخيفة، ويتواجد هذا المبنى في العنوان السابق.

بدأت القصة كلها مع شريط فيديو قصير على منصة تيك توك نشره المستخدم Fernando Mata، الذي يدير سلسلة فيديوهات بعنوان ”أمور غريبة على خرائط غوغل“، حيث يقوم في فيديوهاته بتكبير الصور تدريجيا على أمور غريبة يعثر عليها على منصة خرائط غوغل.

في الحلقة الثالثة من هذه السلسلة، أدرج (فيرناندو ماتا) عنوان Avenida Iztacalco 9 في العاصمة المكسيكية حيث من المفترض وجود مبنى مخيف جدا.

تغطي واجهة هذا المبنى المخيف العشرات من الدمى والدمى مبتورة الأعضاء، كما يوجد الكثير منها معلقًا على السياج المحيط بالبناية وعلى بوابته، وعلى إثر ذلك انتشرت الكثير من المنشورات على تويتر وفيسبوك التي تحذر الناس وتنهيهم عن البحث عن عنوان Avenida Iztacalco 9 على خرائط غوغل ”قبل الخلود للنوم“!

يأتي هذا المبنى مشابها بشكل كبير لجزيرة الدمى المخيفة Xochimilco المتواجدة أيضًا في المكسيك، حيث تتدلى من واجهته والسياج المحيط به وبوابته الكثير والكثير من الدمى القديمة والمبتورة الأعضاء. إنه بدون شك ليس من الأمكنة التي قد ترغب بالمرور بها وحدك ليلًا.

عنوان Avenida Iztacalco 9 على خرائط غوغل

سرعان ما راح رواد الإنترنت يتساءلون عمن قد يخطر بباله تزيين بيته بمثل هذه الزينة المثيرة للريبة. على ما يبدو، كان الجواب على هذا التساؤل المحير معقولاً للغاية، حيث أن Avenida Iztacalco 9 هو في الواقع عنوان لمحل للروحانيات الباطنية الغريبة، والتقليد الباطني الغربي هو عبارة عن تقليد يجمع بين الكثير من الفلسفات والأفكار المختلفة والغريبة التي يتعلق كثير منها بالأمور الغيبية، أما الدمى المخيفة فيبدو أنها وسيلة أصحاب المحل للترويج له وجذب كل من له اهتمام في هذه الأمور.

وفقاً لوسائل الإعلام المكسيكية، سبق للعنوان Avenida Iztacalco 9 وديكوره الخارج عن المألوف الانتشار بشكل واسع على وسائل التواصل الاجتماعي من قبل، لكن الآن بما أن الناس وجدوا أنفسهم عالقين في المنازل مع عدم توفر الكثير من الأمور التي قد تلهيهم عدا الإنترنت، عاد هذا العنوان الغريب للظهور إلى الساحة، وعادت شعبية الرابط المؤدي له على خرائط غوغل لترتفع مجددًا.