تاريخ

28 صورة تظهر لك آثار الدمار الحقيقي الناجم عن قصف مدينة (هيروشيما) بالقنبلة النووية

قصف مدينة (هيروشيما) بالقنبلة النووية

كان صوت صفارات الإنذار الجوية مألوفاً بالنسبة لما يقارب 245 ألف مقيم في مدينة (هيروشيما) الذين بقوا ماكثين في مركز مدينتهم في شهر أغسطس عام 1945 بينما شارفت الحرب العالمية الثانية على الانتهاء، وفي ذلك الوقت، حلق الطيار الأمريكي ربّان قاذفة القنابل B-19، الملقب بـ(السيد B) لدى الشعب الياباني، كالمعتاد قرب الشاطئ على الطريق المؤدي إلى بحيرة (بيوا) التي كانت تعتبر نقطة التقاء استراتيجية على بعد 355 كيلومتر شمال شرق المدينة.

في صباح يوم 6 أغسطس عام 1945، بدا صوت صافرات الإنذار عادياً لمسمع سكان المدينة المحليين، لكن تساءل بعضهم بالتأكيد فيما إذا كان (السيد B) سيقوم بإلقاء بعض المتفجرات والصواريخ على مدينة (هيروشيما) التي كانت من المدن اليابانية التي نجت من غضب الغارات الجوية الأمريكية، ولذلك أحس السكان بأن هناك شيئا كبيرا ومخيفا على وشك الحدوث.

لم تسبب صافرات الإنذار تلك سوى قلقا طفيفا بالنسبة لسكان المدينة ذلك أنها أصبحت أمرا مألوفا للغاية مع طيران الطائرات الأمريكية فوق سمائها تقريبا كل صباح، ومنه همّ المواطنون لممارسة نشاطاتهم اليومية بشكل عادي جدا على عادتهم، كما التقطت الرادارات مجموعة صغيرة من الطائرات تحلق على ارتفاع كبير فوق المدينة، ولم تتوقع الحكومة أن يشكل ذلك أي تهديد كبير.

لكن بعد الساعة الثامنة والربع صباحا، صدر في سماء المدينة وميض ساطع جدا يكاد يسبب العمى، وكان مصدره إنفجار القنبلة الذرية التي ألقتها القوات الأمريكية.

في رواية للسيد (فوجي توريكوشي) أحد الناجين من الانفجار، يقول: ”رأيت نقطة سوداء تهبط من السماء، وفجأة انفجرت إلى كرة من الوميض الساطع الذي ملأ كل شيء يحيط بي، ولفحت في وجهي رياح حارقة بعد ذلك مباشرة، فأغلقت عينيي على الفور وسجدت أرضاً“.

بعد الانفجار مباشرة، لقي ما يقارب 80000 شخص حتفهم على الفور، أي ما يعادل 30 بالمئة من إجمالي عدد السكان، ودُمرت 69 بالمئة من المباني المحيطة.

انفجرت القنبلة المعروفة باسم ”الصبي الصغير“ Little Boy على ارتفاع 580 متر فوق المدينة، وسّوت بالأرض كل شيء عليها في دائرة قطرها 1.6 كيلومتر من نقطة الانفجار، كما سببت نشوب عدة حرائق على نطاق 7 كيلومترات.

وبسبب الإنذار الخاطئ، واعتقاد السكان بعدم وجود أي تهديد، كان العديد من المواطنين خارج بيوتهم في وقت انفجار القنبلة، وتوفي أكثر من 50 بالمئة من المصابين بسبب تأثرهم بالحروق، ومات آخرون بعد مدة بسبب تعرضهم للإشعاعات على الرغم من عدم إصابة أجسادهم بحروق.

ولأن القنبلة أسقطت بشكل مباشر على مستشفى المدينة، هلك تقريبا جميع الأطباء والممرضين تاركين المدينة وسكانها في حالة من الفوضى العارمة.

علاوة على القتلى والمصابين، امتد الثقل الأكبر الناجم عن التفجير للعديد من الأجيال القادمة متمثلاً في أمراض صحية خطيرة كالعيوب والتشوهات الولادية، والسرطانات.

تابع معنا عزيزي القارئ قراءة هذا المقال لترى الصور التوضيحية التي تروي لنا أحداث هذه القصة المروعة:

صورة لأم و طفلها يعتصمان فوق ركام مدينة (هيروشيما) لعدة أشهر بعد الغارة الجوية:

صورة لأم و طفلها يعتصمان فوق ركام مدينة (هيروشيما) لعدة أشهر بعد الغارة الجوية.

صورة: Alfred Eisenstaedt/Pix Inc./The LIFE Picture Collection/Getty Images

ينظر الرجل في الصورة التالية إلى ما تبقى من مبنى غرفة صناعة مدينة (هيروشيما) الذي سقطت عليه القنبلة، والآن يمكن رؤية البناء على شكله الحالي، إذ تم الاحتفاظ به وسمي لاحقاً بـ(غينباكو دومو)، أي نصب السلام التذكاري لـ(هيروشيما):

ينظر الرجل في الصورة التالية إلى ما تبقى من مبنى غرفة صناعة مدينة (هيروشيما) الذي سقطت عليه القنبلة، والآن يمكن رؤية البناء على شكله الحالي، إذ تم الاحتفاظ به وسمي لاحقاً بـ (غينباكو دومو) أي نصب السلام التذكاري لـ(هيروشيما).

صورة: Bernard Hoffman/The LIFE Picture Collection/Getty Images

يرتدي الأطفال أقنعة طبية للوقاية من رائحة الموت المتفشية في السماء بعد حادثة القصف على المدينة:

يرتدي الأطفال أقنعة طبية للوقاية من رائحة الموت المتفشية في السماء بعد حادثة القصف على المدينة.

صورة: Keystone/Getty Images

الشكل المبهم في الصورة التالية هو في الحقيقية بقعة جسم ضحية محروقة على سلالم أحد البنوك، حيث أن الحرارة والضوء الناتجان عن القنبلة كانا شديدين جداً لدرجة أنهما قد غيرا ألوان وظلال الأبنية والطرقات، لذلك مثلت هذه البقع المناطق المحمية بأجساد البشر التي حافظت على اللون الأصلي للبناء:

شكل جسم ضحية محروقة على سلالم أحد البنوك

صورة: Universal History Archive/UIG via Getty Images

صورة أخرى لبقعة أحد أجساد الضحايا المحروقة من قبل القنبلة على سلالم المصرف:

صورة أخرى لأحد أجساد الضحايا المحروقة من قبل القنبلة على سلالم المصرف.

صورة: Universal History Archive/Getty Images

يفحص هذا الرجل الوحيد الأنقاض الموجودة حوله:

يفحص هذا الرجل الوحيد الأنقاض الموجودة حوله.

صورة: Getty Images

طفل ياباني يبكي على أنقاض ومخلفات التفجير:

طفل ياباني يبكي على أنقاض ومخلفات التفجير.

صورة: Getty Images

صورة جوية تظهر لنا الفرق بين مدينة (هيروشيما) قبل وبعد القصف:

صورة جوية تظهر لنا الفرق بين مدينة (هيروشيما) قبل وبعد القصف.

صورة: Wikimedia Commons

صورة جوية أخرى لـ(هيروشيما) قبل وبعد القصف، لكن مع دائرة مركزية توضح النقطة التي أصابتها القنبلة:

صورة جوية أخرى لـ(هيروشيما) قبل وبعد القصف، لكن مع دائرة مركزية توضح النقطة التي أصابتها القنبلة.

صورة: U.S. Department of Defense

طفل ياباني يقف حاملاً بيده مجرفاً على أحد الشوارع التي بقيت مدمرة حتى بعد عام كاملٍ من الانفجار:

طفل ياباني يقف حاملاً بيده مجرفاً على أحد الشوارع التي بقيت مدمرة حتى بعد عام كاملٍ من الانفجار.

صورة: Getty Images

صورة لمجموعة من الأطفال والكبار المشردين وهم مجتمعون حول نار أشعلوها ليدفئوا أيديهم على أطراف مدينة (هيروشيما):

صورة لمجموعة من الأطفال والكبار المشردين وهم مجتمعون حول نار أشعلوها ليدفئوا أيديهم على أطراف مدينة (هيروشيما).

صورة: Alfred Eisenstaedt/Getty Images

حطام مدينة (هيروشيما) بعد شهر من قصفها:

حطام مدينة (هيروشيما) بعد شهر من قصفها.

صورة: Bilderwelt/Getty Images

امرأة تقوم بأعمال التنظيف وسط الركام والدمار:

امرأة تقوم بأعمال التنظيف وسط الركام والدمار.

صورة: Getty Images

جندي ياباني يتمشى في منطقة دمرتها القنبلة المسماة ”الطفل الصغير“:

جندي ياباني يتمشى في منطقة دمرتها القنبلة المسماة "الطفل الصغير".

صورة: Bilderwelt/Getty Images

صورة لعجوز نجت من الكارثة وهي مستلقية والذباب يغطي جسدها في أحد البنوك التي أصبحت مشفى ميدانيا لضحايا الحادثة:

صورة لعجوز نجت من الكارثة وهي مستلقية والذباب يغطي جسدها في أحد البنوك التي أصبحت مشفى ميدانيا لضحايا الحادثة.

صورة: Corbis/Getty Images

الغيمة الناتجة عن القنبلة الذرية، ترتفع لستة كيلومترات فوق مدينة (هيروشيما) بعد اسقاط القنبلة مباشرةً:

الغيمة الناتجة عن القنبلة الذرية، ترتفع لستة كيلومترات فوق مدينة (هيروشيما) بعد اسقاط القنبلة مباشرةً.

صورة: National Archives and Records Administration

مشهد جوي يظهر آثار حادثة (هيروشيما) عام 1946:

مشهد جوي يظهر آثار حادثة (هيروشيما) عام 1946.

صورة: Library of Congress

بعد إلقاء القنبلة بفترة قصيرة، تزامن صعود الدخان فوق سماء (هيروشميا) مع انتشار هزة أرضية بسرعة الصوت مما سبب تدمير الأبنية في المنطقة بالكامل:

بعد إنزال القنبلة بفترة قصيرة، تزامن صعود الدخان فوق سماء (هيروشميا)

صورة: Bilderwelt/Getty Images

صورة لسيدتين تتمشيان بين الأنقاض والخراب:

صورة لسيدتين تتمشيان بين الأنقاض والخراب.

صورة: Smith Collection/Gado/Getty Images

بقايا سيارة إطفاء دمرها الإنفجار بشكل كامل:

بقايا سيارة إطفاء دمرها الإنفجار بشكل كامل.

صورة: National Archives and Records Administration

صورة لضحايا الانفجار وهم يتعافون في بيئة مليئة بالذباب في مشفى ميداني داخل مبنى لمصرف سابق:

صورة لضحايا الانفجار وهم يتعافون في بيئة مليئة بالذباب في مشفى ميداني داخل مبنى لمصرف سابق.

صورة: National Archives and Records Administration

مثلت الأشجار المحترقة والأبنية المدمرة المظهر الذي آلت إليه (هيروشيما) بعد حادثة القصف:

مثلت الأشجار المحترقة والأبنية المدمرة المظهر الذي آلت إليه (هيروشيما) بعد حادثة القصف.

صورة: National Archives and Records Administration

امتدت آثار الدمار والأنقاض لعدة كيلومترات من نقطة إسقاط القنبلة الذرية:

امتدت آثار الدمار والأنقاض لعدة كيلومترات من نقطة إسقاط القنبلة الذرية.

صورة: National Archives and Records Administration

يمشي مواطنو (هيروشيما) على الشوارع المحاطة بالأنقاض:

يمشي مواطنو (هيروشيما) على الشوارع المحاطة بالأنقاض.

صورة: Bernard Hoffman/Getty Images

صورة لرجل يدفع دراجته الهوائية على بعد 180 متر من نقطة إسقاط القنبلة:

صورة لرجل يدفع دراجته الهوائية على بعد 180 متر من نقطة إسقاط القنبلة.

صورة: Keystone/Getty Images

بعد عدة أيام من القصف، نرى المدينة غارقة في الركام والدمار:

بعد عدة أيام من القصف، نرى المدينة غارقة في الركام والدمار.

صورة: AFP/Getty Images

يمشي الناس ويمارسون حياتهم اليومية محاطين بالحطام:

يمشي الناس ويمارسون حياتهم اليومية محاطين بالحطام.

صورة: Library of Congress

صورة للدمار في عام 1947:

صورة للدمار في عام 1947

صورة: National Archives and Records Administration

عدد القراءات: 8٬066