in

امرأة تصاب بمرض نادر جعلها غير قادرة على سماع أصوات الرجال

ليس فقط أصوات الرجال؛ كافة الأصوات ذات الترددات المنخفضة

امرأة تشير بأذنها لكي تسمع بشكل جيد

تخيّل معي السيناريو المعاكس لفيلم «ما تريده النساء» What Women Want، وبدلاً من قيام رجلٍ بالتجوّل في أنحاء المدينة بعد اكتسابه لقدرةٍ جديدةٍ تسمح له بسماع أفكار النساء، لنتخيّل أنّ امرأة أصبح عليها أن تعيش حياتها بعد أن فقدت القدرة كلياً على سماع صوت الرجال.

قد يبدو هذا الأمر كفكرةٍ لأحد أفلام الخيال العلمي ولكنّه في الحقيقة ما حصل مع فتاةٍ تُدعى (تشين) من مدينة (تشيامين) الواقعة على الساحل الجنوبي الشرقي من الصين، ووفقاً لما نشرته صحيفة The Daily Mail، فإنّ هذه الفتاة أدركت أنّ هناك خطباً ما حين استيقظت في صباح أحد الأيام لتكتشف أنّها فقدت القدرة كلياً على سماع أيّ كلمةٍ كان يقولها صديقها.

جعلتها الحالة الغريبة التي أصابتها ذلك الصباح تتوجّه إلى مستشفى Qianpu لمقابلة أحد الأطباء المختصين بأمراض الأذن والأنف والحنجرة، والمفاجئة كانت أنّها استطاعت سماع كلّ كلمةٍ قالتها الطبيبة إلا أنّها عجزت عن سماع صوت مريضٍ (ذكر) كان موجوداً هناك، وبعد إجراء الفحوصات لأذنها تمّ تشخيص (تشين) بـ”صمم الأصوات ذات التردد المنخفض“ Reverse-slope Hearing Loss، وهي حالةٌ يُصبح فيها الشخص عاجزاً عن سماع كافة الأصوات ذات الترددات المنخفضة، ما يعني أنّها لن تكون عاجزةً فقط عن سماع أصوات الرجال بل سيمتد الأمر أيضاً لأصواتٍ أخرى مثل همهمة محرك السيارة أو الأصوات التي تُصدرها الهواتف المحمولة ودوي الرعد.

وفقاً لمركز Thigpen لأمراض فقدان السمع فإنّ معظم الأشخاص المصابين بصمم الأصوات ذات التردد المنخفض لا يُدركون أنّهم مصابون، كما أنّ هذه الحالة المرضية تعتبر من الحالات النادرة، فعدد المصابين بها في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا معاً لا يتجاوز 3000 شخص، وهو ما يعادل شخصاً فقط من بين كلّ 12 ألف مصابٍ بحالات نقص السمع.

في الحقيقة، السواد الأعظم من المصابين بحالات فقدان السمع مصابون بالحالة المعاكسة التي تُدعى صمم الأصوات ذات الترددات المرتفعة Ski-slope Hearing Loss، والتي تجعلهم عاجزين عن سماع الأصوات ذات الترددات المرتفعة كأصوات النساء والأطفال حيث تكون أصواتهم غالباً ذات ترددات أعلى من ترددات أصوات الرجال.

ربطت العديد من الدراسات هذه الحالة من فقدان السمع بالجينات، وذكرت أنّها يمكن أن تبدأ نتيجة بعض الأمراض مثل مرض (مونيير) Ménière’s Disease –وهو مرضٌ يؤثر على السمع والتوازن–، بالإضافة لبعض الأمراض الأخرى والتبدلات في الضغط ضمن السوائل الموجودة في الأذن الداخلية، ووفقاً لما ذكرته التقارير فإنّ (تشين) قد عانت قبل إصابتها من صوت طنين في أذنها وشعورٍ بالغثيان، وهو ما عزاه الأطباء إلى الضغط وقلة النوم حينها، وهذا يُعتبر بحدّ ذاته خبراً جيداً حيث أنّه يرجّح أنّ (تشين) قد تستردّ عافيتها من جديد وتستعيد قدراتها على سماع الترددات المنخفضة.

جاري التحميل…

0