عند حلول عيد الميلاد، يجتمع ريوهي أندو Ryohei Ando مع عائلته من أجل الإحتفال بالعطلة التقليدية، تماماً كما كان يفعل أبوه عندما كان هو صغيراً، حيث يحاول طفلاه البحث عميقاً في العلبة الحمراء والبيضاء ليختارا أفضل قطعة دجاج مقلية يستطيعا الحصول عليها.

نعم، إنه عيد ”KFC“ الميلادي السعيد لعائلة أندو. ربما سيبدو هذا التقليد غريباً في مكان آخر عدا اليابان، لكن عائلة أندو وملايين العائلات الأخرى لن يتركوا عيد الميلاد يمر دون الذهاب إلى مطاعم دجاج كنتاكي KFC.

بينما الملايين يحتفلون بعيد الميلاد مع دجاج كنتاكي KFC، هناك آخرون يتخذون من هذا العيد عطلة رومانسية كما عيد الحب، حيث يستغل الأحبة هذه المناسبة لتناول العشاء في مطاعم فخمة. بالنسبة للعائلات اليابانية الاخرى، فعيد الميلاد معروف لكنهم لا يحتفلون به بأي طريقة.

لكن بالنسبة لهؤلاء الذين يحتفلون به، فهو ليس مناسبة بسيطة تنتهي بزيارة KFC وطلب الطعام، حيث يعد شهر كانون الاول/ديسمبر من أكثر الاشهر ازدحاما بمطاعم دجاج كنتاكي KFC في اليابان—حيث تصل المبيعات اليومية لبعض فروعه خلال فترة عيد الميلاد إلى عشرة اضعاف المعتاد. وللحصول على عشاء كنتاكي خاص بعيد الميلاد ينبغي حجز الطلب مسبقا لفترة قد تصل لعدة أسابيع، وبالنسبة لهؤلاء الذين لم يطلبوا مسبقاً فعليهم الوقوف في طابور لساعات في بعض الاحيان.

عيد الميلاد في مطاعم دجاج كنتاكي KFC

”الكنتاكي لأجل عيد الميلاد“

كيف تحول سوق الطعام السريع الى تجارة رائجة في موسم عيد الميلاد للعديد من الاشخاص؟

وفقاً للناطق باسم مطاعم كنتاكي موتويشي ناكاتاني Motoichi Nakatani، فإنه يتوجه بالشكر للسيد تاكيشي اوكاوارا Takeshi Okawara مدير أول مطعم كنتاكي في البلاد. حيث وبعد فترة قصيرة من الافتتاح في عام 1970، استيقظ اوكاوارا في منتصف الليل وسجل فكرة قد خطرت له في الحلم و هي: بيع عرض خاص اسمه ”برميل الاحتفال“ أثناء عيد الميلاد.

بحسب ما قال أوكاوارا، فإنه قد حلم بالفكرة بعد أن كان قد سمع بالصدفة اثنين من الأجانب يتحدثان عن سبب عدم وجود لحم الديك الرومي لاجل الميلاد. وقد أمل أوكاوارا أن يكون العرض الخاص من الدجاج المقلي كنتاكي بعيد الميلاد بديلاً لطيفاً، ولهذا السبب باشر بالتسويق والدعاية لعرضه الخاص ”برميل الاحتفال“ كطريقة وفكرة للإحتفال بتلك العطلة.

في العام 1974، أطلقت مطاعم كنتاكي خطة دعائية وطنية اسمتها Kurisumasu ni wa Kentakkii اي بمعنى ”الكنتاكي من أجل عيد الميلاد“، فنجحت بسرعة، ونجح أوكاوارا الذي كان قد تخرج من جامعة هارفارد، وتقلد عدة مناصب في شركة المطاعم تلك حتى أصبح رئيسها والمدير التنفيذي لسلسة مطاعم دجاج كنتاكي في اليابان من العام 1984 وحتى العام 2002.

ويقول جوناس روكا Joonas Rokka: ”اصبح العرض الخاص بالميلاد ’برميل الاحتفال‘ على الفور ظاهرة على المستوى الوطني“، جوناس هو أستاذ مساعد للتسويق في كلية ايمليون Emlyon للأعمال في فرنسا، وقد قام بدراسة الحملة الترويجية لدجاج كنتاكي في اليابان كنموذج.

يقول جوناس: ”إن دجاج كنتاكي قد ملأ فراغاً“، فلم يكن هناك أي تقليد للاحتفال بعيد الميلاد في اليابان، لذا جاءت KFC وقالت ”هذا ما يجب عليكم فعله في عيد الميلاد“.

الدعايات الإعلانية لوجبات عيد الميلاد تُظهر عائلات يابانية فرحة ومجتمعة حول علب الدجاج المقلي. فليست الوجبة مجرد صدور وافخاذ دجاج وحسب؛ فقد تحولت إلى صناديق عائلية خاصة مملوءة بالدجاج والكيك والنبيذ.

في هذا العام تعرض مطاعم كنتاكي ”علب عشاء كنتاكي لعيد الميلاد“، وتتراوح سعر علبة الدجاج الواحدة حوالي 3780 ين ياباني أي ”32$“، وسعر علبة الدجاج الكامل المحمر يصل إلى 5800 ين ياباني. ووفقاً لمطاعم KFC، فإن مبيعات تلك العلب يصل لثلث المبيعات السنوية في اليابان.

إن شعار مطاعم كنتاكي هو الكولونيل ساندرز المبتسم ذو الشعر الابيض (الموجود على علب دجاج كنتاكي)، ساعد على اتخاذه شعاراً بملابس بابا نويل ”سانتا كلوز“، ففي البلد الذي يضع أسلافه (أو بمعنى آخر؛ تقاليده) في مكانة عالية، نرى أن شعار الكولونيل ساندرز بلباس بابا نويل الاحمر أصبح رمزَ العيد.

شعار الكولونيل ساندرز بلباس بابا نويل الاحمر

شعار الكولونيل ساندرز بلباس بابا نويل الاحمر

”واحد من الأشياء الغريبة التي سمعتها“

هذه الظاهرة هي فريدة من نوعها في اليابان، وقد تبدو غريبة للذين هم خارج البلاد. يقول كيفن كيلسبي Kevin Gillespie: ”هذه الفكرة من غير المرجح أن تنجح في فروع مطاعم KFC الرئيسية في أميركا“ وكيفن هو شيف بمطعمين في الولايات المتحدة الأمريكية.

ويردف كيفن قائلاً: ”دجاج كنتاكي في عيد الميلاد! إنها واحدة من الأشياء الغريبة التي سمعتها.. فلو جلبت لي علبة من دجاج كنتاكي لعشاء عيد الميلاد فسأغضب منك كثيرا“.

ويضيف جوناس ”فقط 1% من سكان اليابان مسيحيون، لذلك فإن عيد الميلاد ليس عطلة رسمية، ولهذا فإن العائلات لن تقضي يومها كله في طبخ لحم الديك الرومي أو الخنزير، بالإضافة إلى الأطباق الأخرى، فهذا ليس بالأمر العملي. بدل ذلك فإنهم سيكتفون بدلو من دجاج كنتاكي“.

ويكمل ”هذه علامة أخرى من علامات العولمة، حيث يتم نشر الطقوس والمناسبات الاستهلاكية وغالباً ما يتم ترجمتها بطرق مختلفة (و يقصد هنا استغلال مناسبة عيد الميلاد). ليس من غير الطبيعي الآن أن يكون هناك متجرَ إيكيا السويدي للأثاث في أي مكان في العالم، كما مطاعم دجاج كنتاكي في الميلاد.. حيث أخذت على عاتقها تحويل مفهوم الاستهلاكية إلى مناسبة وعطلة“.

”هذه المناسبة كحجة للمّ الشمل“

عائلة يابانية تحتفل بعيد الميلاد مع دجاج كنتاكي KFC

عائلة يابانية تحتفل بعيد الميلاد مع دجاج كنتاكي KFC

بعد أن أنهى أندو عدة سفريات خارج البلاد، بات يدرك جيداً أن بلاده قد تكون الوحيدة التي تحتفل بعيد الميلاد بدلو من دجاج كنتاكي، فهو يرى أن هذا التقليد أعمق من مجرد كونه دعاية نارية لتلك الشركة. ولهذا فهو يخطط من أجل الحصول على دجاج كنتاكي هذه السنة لأطفاله، كما أنه قام بطلب كعكة الميلاد من أحد المخابز، وبذلك ستجتمع العائلة حول دلو دجاج كنتاكي كما اجتمع هو حين كان صغيراً، وكما سيجتمع أطفاله مع أطفالهم من الجيل القادم.

ويختتم أندو قائلاً: ”أنه نوع من لم الشمل للعائلة، فالأمر ليس متمحوراً على قطع الدجاج وحسب؛ بل هو لم شمل للعائلة معاً، وحينها تكون قطع الدجاج تلك جزءاً من الحدث“.

مقال من إعداد

ريميل صومو

المصادر

تدقيق لغوي: ابتسام فاطمة ابراهيم.