قصص من الواقع

تعرف على الرجل الذي يخاطر بحياته كل يوم من أجل إعداد الخبز!

رجل يعد الخبز داخل فرن (طونير) أرميني
صورة: قناة Great Big Story على يوتيوب

كان الناس على مر قرون كاملة في منطقة آسيا والقوقاز يعتمدون بشكل أساسي على الأفران الكبيرة المصنوعة من الطين لطهو الطعام بأنواعه من الخبز إلى اللحم، وفي أرمينيا يُطلق على النسخة المحلية من هذه الفرن الطيني الضخم اسم (طونير) Tonir الذي يمثل بالنسبة للسكان هناك أكثر من مجرد أداة للطهو.

كان الأرمينيون القدماء يعبدون الشمس، وكانوا يصنعون أفرانهم الكبيرة –الـ(طونير)– لتبدو مثل شمس غربت في جوف الأرض مع نصف قبة فوق الأرض وبقية الفرن تحتها، ومنه تحول هذا الفرن مع مرور الزمن من مجرد أداة للطهو إلى شعيرة تُمارس للتقرب إلى الآلهة.

كان (سكيرتلادزي دافيت)، وهو مواطن من جورجيا انتقل سابقاً للعيش في (أباران) بأرمينيا، يعدّ الخبز داخل فرن الـ(طونير) لمدة ستة عشر سنة، وهو عند قيامه بذلك يؤدي عرضا مذهلا يشد انتباه كل من يراه للمرة الأولى، ومن الملفت للانتباه أكثر هو أنه بقيامه بطهو هذا الخبز الذي يقول عنه زبائنه أنه شهيّ جدا، يعرّض نفسه للخطر في كل مرة.

يقوم (دافيت) في بادئ الأمر بتسخين الفرن لمدة تصل إلى ستة أو سبعة ساعات، وعندما تصل درجة حرارته بين 400 إلى 480 درجة مئوية تبدأ عملية إعداد الخبز:

يتم أولا تطبيق محلول ذو قاعدة ملحية على جدران الفرن للمساعدة على إضافة النكهة المميزة للخبز، ثم يقوم (دافيت) بصناعة خبز أبيض مسطح ودائري الشكل فوق قالب على شكل قبة، ثم يضع الخبز على أقرب نقطة من مصدر الحرارة داخل الفرن، ومن أجل ذلك يمسك بيد واحدة بحافة الفرن ثم يغطس داخلا إلى منتصفه واضعا رغيف الخبز الذي يحمله بيده الأخرى على الجدار ليلتصق به، ثم يسحب نفسه خارجا ويكرر العملية في كل مرة يضع فيها رغيفاً آخر.

رجل يعد الخبز داخل فرن (طونير) أرميني

(دافيت) وهو يضع أرغفة الخبز على جدران الفرن – صورة: قناة Great Big Story على يوتيوب

لا يتعلق الأمر هنا بمجرد التشبث بتقليد قديم والمحافظة عليه، بل له علاقة كبيرة بالجودة، يفسر (دافيت) طريقته الخطيرة والفريدة هذه في إعداد الخبز بأنها أمر أكثر من ضروري من أجل طهوه بشكل صحيح، يقول: ”عندما بدأ الأرمينيون صناعة أفران الـ(طونير) في القديم؛ استعانوا في ذلك بالطين، وهو الأمر الذي مازلنا نحافظ عليه إلى يومنا هذا“، وأضاف: ”إن تغيّر أمر واحد فقط في هذه التقنية؛ لن يعمل الفرن بالشكل المطلوب“.

رجل يعد الخبز داخل فرن (طونير) أرميني

(دافيت) وهو يسحب الأرغفة من الفرن باستخدام عقافات كبيرة الحجم – صورة: قناة Great Big Story على يوتيوب

عندما يجهز الخبز بشكل مثالي ويتحول لونه إلى البني الذهبي؛ يستخدم (دافيت) عقافات كبيرة من أجل سحب الأرغفة من الفرن ووضعها مباشرة على الرف ليتم اقتناؤها طازجة من طرف الزبائن، ولحسن حظه يقدر زبائنه جيدا نكهة الخبز المميز الذي يحضره، لذلك بمكننا القول بأنه لا يجازف في كل مرة بحياته عبثاً.

يقتني الكثيرون خبز (دافيت) ويتهافتون عليه، وهو يشكل مكوّناً أساسيا في بعض وجبات المناسبات والاحتفالات التقليدية على غرار عيد الفصح، وحفلات الزفاف، وبعض الأعياد الأخرى.

عدد القراءات: 1٬062